دبي – مينا هيرالد: أنجزت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الاستعدادات اللازمة لضمان مشاركة قوية ومتميزة في النسخة الخامسة والثلاثين من أسبوع جيتكس للتقنية والذي يقام في مركز دبي التجار ي العالمي خلال الفترة الممتدة بين 18-22 أكتوبر.

معلقا على مشاركة الهيئة في دورة هذا العام من المعرض، قال سعادة محمد أحمد القمزي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “تسهم دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل فاعل في قيادة جهود التحول الدولية والإقليمية الرامية إلى الاستفادة من تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة، وسد الفجوة الرقمية بين مختلف دو ل العالم. ويشكل نشر المعرفة الرقمية، وتعزيز مفهوم التعليم الذكي القائم على التفاعل المباشر بين المتلقي ومصدر المعلومة حجر الأساس الذي تقوم عليه العديد من المبادرات والمشاريع التي تتتبناها دولة الإمارات في إطار جهودها المتواصلة لإنجاز التحول الشامل نحو الحكومة الذكية، تنفيذا لرؤية القيادة الرشيدة في هذا المجال”

وأضاف سعادته: “استطاعت الهيئة بمختلف إداراتها تحقيق قفزات نوعية على صعيد تطوير البنية التحتية، ويتمثل الهدف الرئيسي لهذه المشاريع في تعزيز معايير التنافسية والتميز على مستوى المشاريع الاستراتيجية والحيوية التي تضطلع الهيئة بتنفيذها على مستوى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الدولة. من جهة أخرى، تضع هذه المشاريع هدفا وطنيا يتمثل في اسعاد المتعاملين”.

وتقدم الهيئة في هذا العام مجموعة من المشاريع الرائدة التي تم العمل عليها من قبل مختلف الإدارات والأقسام ويأتي في مقدمتها مشروع “تغطية” الذي سيكون له أثر كبير وفاعل في تعزيز وتطوير جودة الاتصالات، ومشروع اعتماد موافقات النوعية، وتمتد قائمة المشاريع المقدمة لتشمل أيضا كلا من مشروع الواقع الافتراضي، ومشروع الشبكة الإلكترونية الاتحادية والذي يتضمن شرحا تفصيليا عن المستجدات المتعلقة بالربط البيني بين الجهات الحكومية على المستويين الاتحادي والمحلي.

وفي هذا السياق، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ومدير عام حكومة الإمارات الذكية: “على الرغم من تواصلنا الدائم كجهات حكومية تعمل في مجال التحول الذكي والإلكتروني، إلا أن لمناسبة جيتكس نكهة خاصة، فهذه المنصة تجمع بين جنباتها حصاد عام من الإنجازات المختلفة في مجال توظيف تقنيات الاتصالات والمعلومات لخدمة العمل الحكومي وغير الحكومي، وهي بالتالي تعدّ بيئة للتفاعل وتبادل التجارب والخبرات بين الجميع. من هنا يكتسي جيتكس دبي أهميته العالمية، وهذا ما يفسر مكانته الدولية والإقبال الكبير عليه أيضاً.”

وأضاف: “لقد اطلعت إدارة الهيئة على كافة الاستعدادات والتحضيرات التي قامت بها فرق العمل تمهيدا للمشاركة في هذه التظاهرة التكنولوجية التي تعد الأبرز على المستويين الوطني والإقليمي. إننا نعي تماما أهمية مثل هذه الملتقيات في التعريف بحجم التطور التقني الذي تشهده مختلف الجهات المشاركة، وخاصة في ظل السعي الدؤوب والمتواصل من جميع المؤسسات الحكومية والاتحادية لاستكمال عملية التحول الذكي وتحقيق الأهداف التي أعلنت عنها قيادتنا الرشيدة في هذا المجال لجهة تحقيق معدلات رضا وإسعاد المتعاملين، وزيادة نسب الإقبال على الاستفادة منها”.

وأردف سعادته: “نشيد بحجم التعاون والتنسيق المستمر بين جميع الجهات الحكومية الـ 22 المشاركة في هذا المعرض تحت مظلة “حكومة الإمارات الذكية”، ونؤكد على ضرورة أن تلبي الخدمات والمشاريع المعروضة احتياجات المتعاملين مع هذه الدوائر لجهة توفير الوقت والجهد والوصول إليهم أينما تواجدوا”.

هذا ويضم جناح حكومة الإمارات الذكية في هذا العام كلا من وزارة الاقتصاد، وزارة البيئة، وزارة التربية والتعليم، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وزارة التنمية والتعاون الدولي، وزارة الثقافة و الشباب و تنمية المجتمع، وزارة الشؤون الاجتماعية، وزارة الصحة، وزارة الطاقة، وزارة العدل، وزارة العمل، وزارة المالية، وكلا من الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية و البحرية، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، جامعة الإمارات، هيئة الإمارات للمواصفات و المقاييس، هيئة الإمارات للهوية، هيئة التأمين،و الهيئة الاتحادية للكهرباء و الماء .