دبي – مينا هيرالد: تعاقدت مؤسسة مطارات دبي مع شركة سيمنس للبريد والطرود والخدمات اللوجستية للمطارات، لتقديم خدمات التشغيل والصيانة (O&M) لأنظمة مناولة الأمتعة والمواد في مطار دبي الدولي. ويشمل العقد مباني المسافرين 1 و2 و3، بالإضافة إلى نظام مناولة مواد تم إنشاؤه مؤخراً في المنطقة المجاورة لمركز دبي للزهور. وتبلغ مدة العقد عدة سنوات مع قابلية للتمديد.

وقال مايكل رايشليه، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس للبريد والطرود والخدمات اللوجستية للمطارات: “نحن فخورون بالصفقة الجديدة وبالثقة العالية التي يمنحنا إياها عملاؤنا. وتطمح سيمنس ومؤسسة مطارات دبي إلى بناء علاقة تجارية طويلة الأمد، بعدما نفذت سيمنس أعمال بناء وتوسيع أنظمة مناولة الأمتعة والبضائع في كافة أنحاء المطار”.

بدوره، قال كريس غارتون، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في مطارات دبي: “أسهم تركيزنا على خدمة العملاء والتميز التشغيلي بشكل كبير في اختيار شريك متميز لتقديم الخدمات على المدى الطويل في مجال أنظمة مناولة الأمتعة والمواد لدينا. ونحن واثقون بأن هذه الشراكة مع شركة سيمنس ستواصل المساهمة بشكل كبير في تحقيق أهدافنا الاستراتيجية”.

وتشكّل مؤشرات الأداء الرئيسية التي تم وضعها بشكل مشترك حجر الأساس لعقد خدمات التشغيل والصيانة، بينما يضمن مخطط العقد القائم على الأداء أعلى معايير الخدمة في كافة أنحاء المطار. ويغطي العقد جميع جوانب الدعم التشغيلي، وحلّ المشكلات، والتحسين المستمر، فضلاً عن عمليات الصيانة الوقائية والاستباقية.

وتوظّف سيمنس فريقاً محلياً متخصصاً ذو خبرة عالية يعمل في المطار، ويمتلك أعضاؤه معرفة واسعة بالتكنولوجيا المستخدمة بما يؤهلهم لتأمين الموارد لجميع جوانب الخدمة بشكل فوري. وسوف يعمل موظفو سيمنس جنباً إلى جنب مع موظفي المطار على عدة مستويات، مما يشكل فريق عمليات متكامل. ويقدّم العقد طويل الامد العديد من المزايا لمؤسسة مطارات دبي، إذ يسمح على سبيل المثال باعتماد نهج استراتيجي لإعادة هندسة العمليات، وتوفير الطاقة، وكذلك ادارة التكلفة والوقت بشكل مثالي.

ويحتلّ مطار دبي الدولي مركز الصدارة من حيث حركة المسافرين الدوليين وفقاً لأحدث تقارير المجلس الدولي للمطارات (ACI). ويخدم المطار أكثر من 100 شركة طيران للركاب والبضائع تغطي أكثر من 280 وجهة في ستّ قارات. ومن المتوقع أن تنمو أعداد المسافرين إلى أكثر من 79 مليون بنهاية عام 2015، وإلى أكثر من 100 مليون بحلول عام 2020.