دبي – مينا هيرالد: أرست هيئة كهرباء ومياه دبي عقد الاستشارات الهندسية لبناء مركز ومختبر البحوث والتطوير في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية على شركة  ستانتيك انترناشونال. ويشمل نطاق الخدمات الاستشارية للشركة على الخدمات اللازمة لتصميم وبناء مختبر ومركز البحوث والتطوير وإعداد المناقصات والتقييم لتعيين المقاول المختص بالمشروع، لاسيما الإشراف على الموقع أثناء عمليات البناء.

ويمثل هذا العقد المرحلة الثانية في تنفيذ مركز البحوث والتطوير، عقب انتهاء المرحلة الاستشارية الأولى والتي تم من خلالها تحديد الاستراتيجية والمجالات البحثية وخارطة طريق تنفيذ المركز. ويهدف المركز إلى دعم رؤية الهيئة الرامية إلى تعزيز الاستدامة في إمدادات الطاقة، وتنويع مصادر الطاقة، وخلق بيئة أعمال تشجع على الابتكار، كما يأتي تحقيقاً لاستراتيجية دبي لبناء اقتصاد قائم على المعرفة، من خلال تحسين معايير الكفاءة ودعم مبادرات الطاقة المتجددة، خصوصاً الطاقة الشمسية، فضلاً عن الأنشطة الأخرى التي تقوم بها الهيئة.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “تحقيقاً لتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باعتماد عام 2015 عاماً للابتكار، وترجمة لاستراتيجية دبي للابتكار التي اعتمدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، لجعل دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم ، نعمل في الهيئة على تعزيز تميز  وتنافسية الدولة وإمارة دبي من خلال توفير أرقى الخدمات الحكومية المتميزة واعتماد أفضل الممارسات العالمية بما يحقق أعلى معدلات رضا وسعادة الناس، حيث نسخر التميز والإبداع في عملنا اليومي للرقي بالأداء والكفاءة والخدمة إلى أعلى المعدلات العالمية. وسيعتمد مركز البحوث والتطوير منظورا استراتيجيا لمواكبة التطورات العلمية والبحثية في مجال الطاقة المتجددة، كما سيدعم أهداف استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 لتنويع مصادر الطاقة وتعزيز كفاءتها”.

وأضاف  سعادته: “سيساهم المركز في تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي للبحوث والتنمية في مجال الطاقة الشمسية، والشبكات الذكية، وكفاءة الطاقة والمياه. كما سيعزز من بناء القدرات في هذه القطاعات لتمكين دبي من تلبية متطلبات التنمية المستدامة في الإمارة. حيث نساهم في إنشاء منصة للإبداع والابتكار في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، وسنعمل على تدريب الكوادر الوطنية لمواكبة ذلك “.

واختتم الطاير بقوله: “يهدف مركز البحوث والتطوير الى إجراء الدراسات للاحتياجات الصناعية والمجتمعية والريادة في مجال البحوث العلمية والعمل كحلقة وصل بين الباحثين والمطّورين إضافة الى الخروج باستراتيجيات للأفكار المبتكرة المنتجة. ويضم مركزين لاختبارات الطاقة الشمسية الأول مخصص لتقنيات الألواح الكهروضوئية (PV) والثاني للطاقة الشمسية المركزة (CSP). حيث يتم حالياً  في المركز الأول اختبار نحو 25 نوع من الألواح الكهروضوئية (PV)  قدمتها شركات عالمية متخصصة بصناعة هذه الألواح بمختلف خصائصها واجراء مختلف الفحوصات وتحليل النتائج لاستخدامها في البحوث والتطوير”.

من جانبه، قال مايكل ريغان، نائب الرئيس ورئيس قطاع العلوم والتكنولوجيا في ستانتك: ” نحن نسخر العلوم والتكنولوجيا من خلال المختبرات التي نصممها للتوصل إلى اكتشافات يكون لها تأثير كبير وإيجابي على حياتنا . وستضع ستانتك خبراتها المحلية والعالمية في مجال تصميم مرافق البحوث والمختبرات فضلاً عن الاستدامة والطاقة المتجددة، في خدمة هيئة كهرباء ومياه دبي، لإنشاء مركز بحوث وتطوير سيكون الأكثر ابتكاراً”.

وقال عزيز بوتوالا، مدير عام ستانتك الشرق الأوسط، ” نهدف إلى التعاون مع متعاملينا وجميع الفئات المعنية في المشروع وذلك انطلاقاً من مسؤوليتنا في المجتمعات التي نقوم بخدمتها. ونحن فخورون بالمشاركة في هذا المشروع المهم لدولة الإمارات العربية المتحدة ودبي والذي يتردد  صداه في مجال الابتكار والاستدامة”.

وتعتبر ستانتك إحدى الشركات الرائدة والحائزة على جائزة الاستشارات متعددة التخصصات ومقرها الرئيسي في ادمونتون، بكندا، وقد تأسست ستانتك في 1954، ويعمل لديها الآن أكثر من 14.000 موظف في أكثر من 230 موقعاً في كافة أرجاء العالم. لدى ستانتك حالياً مكاتب في دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية، وتعمل على تنفيذ العديد من المشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي.