دبي – مينا هيرالد: يعرض أسبوع جيتكس للتقنية في دورته الخامسة والثلاثين، مجموعة من الحلول الخاصة بالدفع الرقمي، من شأنها دعم النمو المتسارع في سوق التجارة الإلكترونية بدول مجلس التعاون الخليجي التي نمت بنحو 5 أضعاف على مدى السنوات الـ 5 الماضية والتي من المتوقع أن تصل في العام الجاري إلى 15 مليار دولار بعد أن بلغت في 2010 نحو 3.3 مليارات دولار، بحسب التقرير الصادر عن شركة الاستشارات العالمية “إيه تي كيرني”.

وتواجه البنوك في دول مجلس التعاون الخليجي ضغوطات متزايدة لتقديم حلول رقمية مبتكرة على مدى العامين القادمين، في ظلّ تزايد الاستغناء عن استخدام النقد في التعاملات التجارية، واكتساب مزيد من العملاء لخبرات مصرفية متنوعة، علاوة على الإقبال المتنامي من البنوك على تبني الحلول الذكية، وفقاً لما ورد في تقرير حديث صادر عن “فروست آند سوليفان”، وسيكون بوسع البنوك العاملة في الشرق الأوسط التعرف خلال الحدث المرتقب على أحدث الاستراتيجيات في هذا المجال الحيوي.

حلول الدفع الرقمي تدعم الاستغناء عن النقد

وتشمل التقنيات المصرفية المتطورة التي سيتم عرضها في أسبوع جيتكس للتقنية 2015، في الفترة بين 18 و22 أكتوبر بمركز دبي التجاري العالمي، حلول المصادقة وتحديد الهوية، ورموز الدفع الرقمي، والدفع عبر “بلوتوث”، ومخاطر الأمن الإلكتروني، والطرق التي يمكن بها للبنوك والمؤسسات المالية اللجوء إلى البيانات الكبيرة لإحداث التغيير المنشود في تجربة العملاء.

وفي هذا السياق، قال فرانسوا شافارد، مدير إدارة الحلول والخدمات المصرفية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة “جيمالتو”، إن عمليات الدفع تشهد تحولاً متسارعاً نحو العمليات الرقمية، موضحاً أنها باتت تتمّ عن بعد وعبر الهواتف المحمولة، وأضاف: “أصبحنا اليوم نرى ملامح جديدة للمشهد المصرفي ناجمة عن ظهور نوع جديد من العملاء، ومجموعة جديدة من المؤسسات المالية والمسائل المتعلقة بالتعقيد المالي وغياب التوافق في التشريعات المالية، فضلاً عن مجموعة من الفرص الجديدة”. واعتبر شافارد هذا المشهد المصرفي المتغير “نظاماً عالمياً جديداً”، مؤكداً أن تحقيق النجاح فيه يتطلب مسارعة البنوك إلى “تبني وسائل مبتكرة لخدمة العملاء، ووضع استراتيجيات رقمية قوية وموحدة تكفل لها تلبية جميع الاحتياجات وتقديم تجربة سلسة وآمنة مع مقترحات ذات قيمة تنافسية”.

ومن المقرر أن تشارك “جيمالتو” في مؤتمر “جيتكس تك فيرتشوالز” للعمليات المصرفية، حيث تعرض رؤيتها حيال الاستراتيجيات المصرفية الرقمية، إلى جانب متحدثين من بنوك بارزة مثل مصرف الراجحي، والإمارات الإسلامي، وبنك الإمارات دبي الوطني.

إثراء تجربة العملاء

من جانبها، أشارت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس بمركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لأسبوع جيتكس للتقنية، إلى أن القطاع البنكي والمصرفي في الشرق الأوسط “واحد من أسرع القطاعات في التحوّل الرقمي، لا سيما في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث الاستخدام المرتفع للأجهزة المحمولة”، وقالت: “يقدّم أسبوع جيتكس للتقنية 2015 فرصة للبنوك والمؤسسات المالية الإقليمية للتعرف على أحدث الحلول التقنية التي يمكنها أن ترتقي بعملياتها وتسهم في إثراء تجربة العملاء، وذلك في ضوء التوجّه المتزايد بين المستهلكين والشركات في دول الخليج نحو اتباع أنماط تقوم على الاستغناء عن النقد واللجوء إلى عمليات الدفع الرقمية”.

ويتوجب على البنوك في دول الخليج أن تطوّر قنوات شاملة لتزويد عملائها بالخدمات والمعلومات، وذلك وفقاً لتقرير “فروست آند سوليفان”، الذي دعا البنوك إلى اللجوء إلى تحليلات البيانات الكبيرة للتمكّن من إجراء تحليلات تنبؤية تقوم على إدراك محتوى البيانات، وتعزيز القدرة على اتخاذ قرارات صائبة بشأن تصميم خدمات لعملاء معينين واستهداف آخرين بعروض ترويجية.

ومن المتوقع تزايد إقبال عملاء البنوك في المنطقة، على تبني المحافظ الرقمية لسداد الدفعات إلكترونياً دون استخدام البطاقات البلاستيكية التقليدية، فيما تمكّن تقنية التواصل قريب المدى، المعروفة اختصاراً بـ NFC، العملاء من سداد الدفعات باستخدام الهواتف المحمولة. وقد جاء في تقرير “فروست آند سوليفان” أن مصادر الإقراض البديلة، كالتمويل الجماعي وإقراض الند للند، قد تقلّل هي الأخرى من الاعتماد على الخدمات المصرفية التقليدية.

ومن المقرر، في السياق نفسه، أن تشارك “أكسنتشر”، الشركة العالمية المتخصّصة في الاستشارات الإدارية والخدمات التقنية والتعهيد، في أسبوع جيتكس للتقنية شريكاً للتحوّل الرقمي، عارضة رؤاها وحلولها في هذا المجال، بُغية المساهمة في تعزيز التحوّل الرقمي في القطاع البنكي والمصرفي.

يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن الدورة المقبلة من أسبوع جيتكس للتقنية، التي تقام تحت شعار “مستقبل إنترنت كل شيء”، بزيارة الموقع www.gitex.com.