دبي – مينا هيرالد: بعد النجاح الكبير الذي حقّقه حفل الافتتاح، اختتم “المعرض الزراعي السعودي” مؤخّراً أعمال دورته الرابعة والثلاثين وسط إشادة واسعة من المنظّمين والعارضين والزوّار التجاريين. وأشار استطلاع داخلي أجري على مدار الأيّام الأربعة للحدث، إلى أن المعرض يمثّل أهميةً كبيرةً في رفع مستوى القطاع الزراعي المحلي ودعم المستثمرين ذوي الصلة. وقد نجح المعرض في تحقيق أهدافه باستقطاب مشاركة أكثر من 25976 من رجال الأعمال والزوار في المجال من مختلف أنحاء العالم.

وقد استعرض “المعرض الزراعي السعودي 2015” أحدث المنتجات والمعدّات والخدمات ذات الصلة بالقطاع الزراعي، مع تسليط الضوء على  أبرز الاتّجاهات والتطوّرات في السوق العالمي بشكل عام والسوق السعودي بشكل خاص. وشكّل الحدث منصةً ممتازةً لروّاد القطاع لاستكشاف الفرص الاستثمارية الجديدة التي من شأنها المساهمة في تطوير هذه الصناعة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.

وفي تعليق له على الحدث، قال صلاح يوسف أحمد، مدير الفروع لدى “شركة عبدالمحسن السهلي القابضة”: “يشهد قطاع الزراعة في المملكة العربية السعودية حركةً نشطةً غير مسبوقة في ظل نمو الوعي العام بين أوساط المجتمع المحلي حول أهمية الحفاظ على الأمن الغذائي وتحقيق الإكتفاء الذاتي في المملكة من خلال تسخير الموارد المحلية المتاحة للإرتقاء بجودة المنتجات الزراعية، مع التركيز أيضاً على ترشيد إستهلاك مياه الري وتعزيز التنوّع في المحاصيل التي تشمل الخضروات والفواكه المختلفة وأشجار النخيل وغيرها. ولقد شكّل “المعرض الزراعي السعودي 2015″ منصةً ممتازة جمعت أبرز الخبراء والمتخصّصين من مختلف أنحاء المنطقة والعالم للوقوف على كافة المجالات المتعلّقة بقطاع الزراعة، بما في ذلك صناعة البيوت المحمية والفقاسات وآلات الري والدراسات البحثية وغيرها من المجالات الحيوية ذات الصلة”.

وبدوره، لفت سنوسي محمد سعيد، مدير المبيعات في شركة “فيدكو”، إلى أن الإنتاج الحيواني في السعودية يسير على الطريق الصحيح نحو النمو والإزدهار في ظل التطوّر المستمر الذي يشهده القطاع على مستوى إنتاج الدواجن والثروات الحيوانية والذي ينعكس في تحقيق المملكة إكتفاءً ذاتياً في العديد من المنتجات مثل الألبان والأجبان والحليب. وأضاف: “نلتزم في “فيدكو” بتلبية جميع متطلّبات الجودة والسلامة في إنتاج وتوريد الأعلاف من أجل المساهمة في تعزيز الأمن الحيوي وزيادة الإنتاج الحيواني. ولقد وفّر المعرض فرصةً ممتازةً بالنسبة لنا لإستكشاف آفاق الإستثمار في السوق المحلية وتطوير العلاقات التجارية مع نظرائنا من الشركات المحلية والأجنبية. ونود أن نشيد بالإقبال الواسع والتنظيم الجيد لهذا الحدث الذي نتطلّع قدماً للمشاركة في دوراته المقبلة أيضاً”.

ومن جانبه، علّق عامر إسماعيل، المدير التنفيذي لشركة “صروح”: “يشهد “المعرض الزراعي السعودي” تطوّراً ملحوظاً ينعكس في عدد المشاركين المتزايد عاماً بعد عام، فضلاً عن الفعاليات المتنوّعة والأجنحة الوطنية الجديدة التي تم إضافتها، بما يؤكّد على الإهتمام الإقليمي والدولي الواسع الذي يحظى به هذا الحدث بإعتباره الوجهة الأبرز في المنطقة للإطلاع على أهم المستجدات والتطوّرات في القطاع الزراعي بمختلف مجالاته وأطيافه. وبصفتنا أحد أبرز الشركات المتخصّصة في تقديم أجود أنواع البذور الزراعية في السعودية، شكّل هذا الحدث الرائد منبراً عالمياً بالنسبة لنا للوصول إلى شريحة واسعة من المتخصّصين والمتعاملين المحتملين”.

وأخيراً، إختتم عامر سعيد، مدير الأعمال وخبير في أتمتة إنتاج الدواجن لدى شركة “مودرن فيجن”: “نضم قاعدة عملاء واسعة من كبرى الشركات والعلامات التجارية رفيعة المستوى مثل “وطنية” و”فقيه” و”أراسكو” و”مزارع أسترا”، والتي نحرص على تزويدها بمحفظة متكاملة من الخدمات المبتكرة، بما في ذلك تركيب نظام الأعشاش والمزارع التلقائي المؤتمت وتوفير البيوت المحمية عالية الجودة. ونعمل حالياً، بالتعاون مع شركة “فقيه”، على تطوير مشروع جديد في منطقة تبوك السعودية، ونتطلّع أيضاً لإستكمال 48 بيتاً محمياً مزوّداً بكامل التجهيزات والمعدّات اللازمة. ولقد وفّر لنا هذا المعرض الرائد الفرصة لتوطيد العلاقات مع العملاء الحاليين وبناء شراكات جديدة مع نظرائنا في إيطاليا وهولندا وأوكرانيا”.