دبي – مينا هيرالد: استحوذت مجموعة “أستر دي إم للرعاية الصحية” على حصة إضافية نسبتها 57% من أسهم مستشفى “سند” في العاصمة السعودية الرياض لترتفع بذلك حصتها الإجمالية فيه إلى 97%. وتسهم هذه الخطوة الاستثمارية، البالغة قيمتها 900 مليون درهم إماراتي (245 مليون دولار أمريكي)، بزيادة عدد مستشفيات المجموعة في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 6 مستشفيات.

وشهد مستشفى “سند” نمواً مطرداً خلال السنوات الثماني الماضية؛ إذ يوفر الآن 250 سريراً، وما يزيد على 100 طبيب وجراح، بالإضافة إلى 800 موظف 30% منهم يحملون الجنسية السعودية.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور أزاد موبن، رئيس مجلس إدارة مجموعة “أستر دي إم للرعاية الصحية”: “يؤكد هذا الاستثمار المهم حرصنا على توفير أفضل الخدمات الطبية بأسعار معقولة للجميع. وإن التزام وزارة الصحة السعودية بتوفير خدمات صحية ممتازة لجميع سكان المملكة يتيح أمامنا الفرصة للمساهمة بتحسين صحة المرضى، والارتقاء بالبنية التحتية للقطاع الصحي. كما يساعد دعمنا المالي في تسريع تنفيذ الخطط التوسعية لمستشفى ’سند‘ وترسيخ حضور مجموعتنا في المنطقة”.

من جانبها، قالت أليشا موبن، مديرة الاستراتيجيات المؤسسية لمجموعة “أستر دي إم للرعاية الصحية”: “يواصل مستشفى ’سند‘ توفير خدمات طبية عالية الجودة، ونتطلع إلى تطوير مرافق المستشفى لضمان تعزيز الوصول إلى هذه الخدمات. وبهدف مواكبة الأعداد المتنامية للمرضى، نسعى اليوم إلى إضافة 100 سرير ومبنيين جديدين إلى المستشفى، إلى جانب تحسين مبناه الرئيسي لاستيعاب المزيد من غرف الطوارئ والعيادات الخارجية”.

ودأبت مجموعة “أستر دي إم للرعاية الصحية” منذ عام 1987 على توسيع رقعة حضورها وتشغيل عمليات مباشرة لها في جميع أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والهند والأردن والفلبين. وتنفذ المجموعة حالياً 5 مشاريع في الخليج تتضمن إقامة مستشفى جديد في قطر و3 أخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما تشغل المجموعة في الهند 3 مستشفيات بولاية كيرالا (كوزيكود وكوتاكال وكوتشي)، ومستشفيين في ولاية ماهاراشترا (بيون وكولهابور)، واثنين آخرين في ولاية تيلانجانا (حيدر أباد)، بالإضافة إلى مستشفى في ولاية كارناتاكا (بنجلور).