دبي مينا هيرالد: كشفت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ضمن مشاركتها في فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2015 الستار عن مشروع “تغطية” النظام التكنولوجي الذكي والمبتكر المطور من قبل الهيئة والذي يعمل على مسح ميداني لاختبار وقياس وتحليل جودة شبكات مشغلي الهواتف المتحركة في الدولة ومحاكاة تجربة المستخدمين. ويعد إطلاق مشروع “تغطية” تجسيدا لاستراتيجية الهيئة الرامية إلى تحسين وتطوير خدمات الاتصالات وتحسين رضا العملاء من خلال الالتزام بالتحسين المستمر لجودة الخدمات المقدمة في دولة الامارات العربية المتحدة.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، “خلال مسيرتها نحو التطور والريادة، تضع الهيئة نصب أعينها كسب رضا المتعاملين وتحقيق سعادتهم باعتبار أنهم الطرف المستهدف من جميع الخدمات التي نقدمها وذلك تلبية لتوجيهات القيادة الرشيدة بالتركيز على رضا المتعاملين وجودة الخدمات. ويعد مشروع “تغطية” خطوة جديدة نحو الارتقاء بمستوى خدمات الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيساهم المشروع بشكل فعال في الارتقاء بجودة الخدمات من خلال تحسين خدمات الاتصالات وسرعة التصدي ومعالجة الأعطال ومشاكل الشبكات. كما يعكس المشروع رؤية الهيئة الثاقبة لمستقبل الاتصالات والرامية إلى تقديم الأفضل ودفع القطاع إلى الأمام”

ترتكز آلية تفعيل المشروع على تطوير نظام ذكي يعمل على مسح ميداني لاختبار وقياس وتحليل جودة شبكات مشغلي الهواتف المتحركة في الدولة ومحاكاة تجربة المستخدمين. ويتم تثبيت النظام الذكي في سيارات معدة خصيصاً لهذا الغرض هذا بالإضافة إلى أجهزة ذكية مخصصة للمناطق الداخلية. بعد الانتهاء من المسح، يبث النظام البيانات التي تم رصدها بطريقة آلية ويعرضها في غرفة مراقبة خاصة تابعة للهيئة تم تشيدها خصيصاً لهذا الغرض. ويتم داخل هذه الغرفة (غرفة تغطية) تحليل بيانات شبكات المشغلين ومتابعة مشاكل الشبكات المختلفة وحلها في أقل فترة ممكنة بالتنسيق مع المشغلين. وسيتم إصدار وتقديم تقارير عن أداء الشبكات ومشاركتها مع مزودي الخدمة بشكل دوري للوقوف على القضايا المتعلقة بأداء الشبكات وتطويرها وبالتالي تحسين الخدمات المقدمة للعملاء أفراد ومؤسسات.

وقد خطف النموذج المبتكر للسيارة التي ستستخدم في تنفيذ مشروع تغطية الأنظار واستقطب انتباه الحاضرين. وتجلى في هذا النموذج حرص الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على التميز والتزامها بالابتكار والابداع واستعدادها لتبني الأفكار الجديدة المبدعة وتنفيذها بشكل أخاذ وملهم.