دبي – مينا هيرالد: كشف تقرير صادر عن شبكة اللاينس العالمية للأعمال أن دبي تحتل مكانة متقدمة ضمن قائمة أسرع 20 مدينة عالمية نمواً في التقنية، وشملت القائمة بالإضافة إلى دبي كلاً من سان فرانسيسكو وهيوستن تكساس – الولايات المتحدة الأمريكية، وسنغافورة، وهلسنكي –  فنلندا، وأوسلو- النرويج، وأمستردام – هولندا، وزيورخ – سويسرا، وطوكيو – اليابان، وبنغالور- الهند، ملبورن- أستراليا، وسيؤول،كوريا الجنوبية، وهونغ كونغ – الصين، وتالين- أستونيا، ولندن – المملكة المتحدة،وبرلين – ألمانيا، ودبلن-إيرلندا، وموسكو – روسيا، ومومباي – الهند، و كوبنهاغن – الدنمارك، وبلغ متوسط نمو قطاع تقنية المعلومات في هذه المدن 17 % على أساس سنوي.
ورصد التقرير سرعة نمو قطاع التقنية بناءً تحليل معدلات نمو الشركات المتخصصة في قطاع تقنية المعلومات والتي تتخذ من مراكز اللاينس العالمية مقراً لها في 650  مركز أعمال تابعة للشبكة ضمن 40 دولة حول العالم، وشمل التحليل أيضاً توسعات شركات التقنية العاملة في المراكز بالإضافة إلى عدد الشركات الجديدة المسجلة في كل مركز.
وتشمل تقنية المعلومات مختلف فئات القطاع بدءاً بالأجهزة الذكية والتطبيقات، مروراً بالبرمجيات والأنظمة المتقدمة، وصولاً إلى الحلول التقنية المخصصة لمجمل القطاعات وفي مقدمتها الخدمات الحكومية والقطاع المصرفي والاتصالات بالإضاف إلى قطاع التجزئة وقطاع الضيافة والسياحة والطيران.
وتعليقاً على نتائج التقرير الصادر بالتزامن مع فعاليات اسبوع جيتكس للتقنية 2015 قال شريف كامل، الرئيس الإقليمي لشبكة اللاينس العالمية لمراكز الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا :”تأتي تقنية المعلومات ضمن أبرز القطاعات الاقتصادية التي تشهد نمواً متسارعاً ومستجدات متلاحقة على الصعيد العالمي، وبالرغم من التنافس المحموم الذي يشهده القطاع لطرح أحدث الابتكارات التقنية من قبل الشركات العملاقة ذات التاريخ العريق، إلا أن تقنية المعلومات تزخر بالفرص الواعدة أمام الشركات الناشئة، وهو ما شهده العالم في السنوات القليلة الماضية وخاصة مع تطور الهواتف الذكية وتطبيقاتها بالتزامن مع ازدهار وسائل التواصل الاجتماعي”.  ولفت إلى أن شركات تقنية المعلومات تشكل ما نسبته 28 % من إجمالي الشركات العاملة في مختلف مراكز الأعمال في الإمارة، وتصل النسبة إلى 31 % في مراكز اللاينس العالمية في كل من واحة دبي للسليكون و قرية الأعمال.

وأشار كامل إلى أن دبي تبرز ضمن أهم أسواق التقنية العالمية وبين الأسواق الاسرع نمواً للقطاع، حيث تشهد الإمارة جهوداً حثيثاً منذ سنوات لتطوير البنية التحتية في قطاع المعلوماتية والاتصالات، وكانت سباقة على الصعيد الاقليمي والعالمي في تبني استراتيجية الحكومة الالكترونية، لترتقي بها لاحقاً إلى منظومة أكثر شمولية وتطوراً تحت عنوان المدينة الذكية.

ولفت الرئيس الاقليمي لشبكة اللاينس لمراكز الأعمال أن دبي لطالما تصدرت سباق التطور الرقمي على المستوى الحكومي بفضل رؤيتها المستقبلية وسياساتها التنافسية التي ترصد المستقبل وتستبق الأحدث بسياسات حكومية استباقية تمهد الطريق لآفاق أوسع من النمو والارتقاء بالخدمات الحكومي سواء كانت للمجتمع أو لعالم المال والأعمال على حد سواء.

وأوضح كامل أن قانون دبي للبيانات المفتوحة الذي صدر مؤخراً  قبيل إعلان نتائج الدراسة يفتح آفاقاً أوسع لتطوير الاقتصاد الرقمي في الإمارة بالتزامن مع رسم خارطة طريق لأفضل الممارسات في مشاركة البيانات الحيوية، حيث يضع القانون قواعد وآليات واضحة لإلزام كل الدوائر في دبي بفتح بياناتها ومشاركتها مع الدوائر الأخرى بشكل متكامل، بهدف توحيد بيانات دبي، وتقديم خدمات موحدة ومتكاملة للجمهور، ورسم صورة واضحة وكاملة لمتخذي القرار في كل الدوائر عن جميع الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والتخطيطية في إمارة دبي.كما يضع القانون آليات واضحة وجهة محددة ومختصة بالإمارة للإشراف على تصنيف البيانات في دبي، ووضع معايير لقواعد المعلومات فيها، ومتابعة نشرها وتبادلها بين الجهات، والعمل على تطوير منصة موحدة لبيانات الإمارة، تكون مفتوحة جزئياً للجمهور، ومفتوحة بشكل كامل لكل الدوائر والمؤسسات العاملة في الإمارة، وذلك بهدف خلق بيئة تشريعية متكاملة لتطوير المدينة الأذكى عالمياً.