دبي – مينا هيرالد: في إطار التزامها المتواصل بحماية البيئة والمحافظة عليها، أطلقت شركة “إمداد”، الرائدة في مجال تزويد حلول إدارة النفايات والمرافق المتكاملة في دول مجلس التعاون الخليجي، حملة يقوم من خلالها موظفو الشركة بجمع المواد الصالحة لإعادة التدوير، وذلك تزامناً مع “شهر العناية بالبيئة”. وستوفر الشركة طوال شهر أكتوبر/تشرين الأول منصة لإعادة التدوير يشرف عليها فريق متخصص بجمع المواد الصالحة لإعادة التدوير. ومن المواد التي يمكن إعادة تدويرها: الأوراق، والورق المقوى، والصحف، ودلائل الهاتف، والمجلات القديمة، والزجاجات، والأكياس البلاستيكية، وعلب الألمنيوم، والقوارير الزجاجية، والنفايات الإلكترونية مثل أجهزة الكمبيوتر والهواتف، والماسحات الضوئية، وعلب الحبر وغيرها، إضافة إلى الخردة المعدنية.

ويهدف هذا النشاط إلى غرس وتعميق الوعي بكيفية إعادة تدوير مواد محددة واستخدامها بطرق أفضل، للحد من تأثير البصمة الكربونية على البيئة. وخلال فترة الحملة، ستعمل منصات إعادة التدوير وفرق التنسيق يومياً من الساعة 7:00 صباحاً ولغاية 8:00 صباحاً لاستلام المواد القابلة لإعادة التدوير، حيث سيقوم فريق الجمع بوزن المواد المستلمة وإعطاء وصل استلام للموظف المشارك. وفي نهاية شهر أكتوبر، ستجمع الكميات التي تمت إعادة تدويرها وسيتلقى الموظفون الذين تبرعوا بأكبر كمية من المواد هدايا قيّمة. وسيتم اختيار الفائزين من الموظفين الذين قدموا مواد صالحة لإعادة التدوير تم جمعها من منازلهم الخاصة، كما سيتم تسليم مجموعة من الهدايا للموظف الذي قام سيجمع أكبر كمية من المواد القابلة لإعادة التدوير من مكاتب شركة “إمداد”.

وتعليقاً على الحملة قال جمال عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لـشركة “إمداد”: نفخر بإطلاقنا مبادرة “شهر العناية بالبيئة” من جديد هذا العام، والتي تهدف إلى رفع الوعي بالدور الكبير الذي تلعبه عملية إعادة التدوير في المحافظة على البيئة من خلال تشجيع موظفينا على المشاركة في حملة إعادة التدوير لنيل مكافآت لقاء كمية المواد التي سيتبرعون بها. وتساعد مثل هذه الأنشطة على إبراز دعمنا والتزامنا بالجهود العالمية للحفاظ على كوكب الأرض والموارد الطبيعية. ونحن على ثقة من أن هذا النشاط سيشكل مصدر إلهام للشركات للمساعدة في نشر الرسالة وتوسيع نطاق عمليات إعادة التدوير.”