أبوظبي – مينا هيرالد: يعرض مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، الجهة المسؤولة عن تطوير البنية التحتية للجودة ورفع الوعي حول معايير الجودة في إمارة أبوظبي، نظاماً مبتكراً لإدارة المختبرات خلال مشاركته في فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية، الحدث التجاري الرائد والمتخصص في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات المنعقد حالياً في مركز دبي التجاري العالمي في دبي.

ويعد نظام إدارة المختبرات نظاماً آلياً يعمل على توفير منصة إلكترونية موحدة لدمج العمليات الداخلية والخارجية بمختبرات المجلس، ويسمح للجهات التنظيمية والمصنعين والموردين والتجار بتقديم عينات للفحص في المختبر المركزي، فضلاً عن إدارة المعلومات وعرض حالة الطلب، بما يصب في تسهيل وتبسيط إجراءات إدارة العينات، بدءاً بمرحلة تسجيل العينات ووصولاً إلى تقديم التقرير النهائي.

ويساعد النظام على تحسين وتسهيل العمليات الفرعية الداخلية في المختبر المركزي كإعداد الفواتير، وتوزيع العينات، ومنح الموافقات على سير الأعمال، وإدارة أداء المختبر، من خلال توفير بوابة مرتبطة بالأنظمة الفردية للعملاء الخارجيين، بما يسهل نقل الطلبات ونتائج الفحوصات ما بين الجهات المعنية.

وقال محمد هلال البلوشي، مدير إدارة الإتصال والتسويق بالإنابة في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة: “يأتي تطوير نظام إدارة المختبرات تماشياً مع جهودنا الرامية إلى تبني أحدث التقنيات والوسائل التي تحقق لنا أفضل النتائج في أداء مهامنا الرئيسة، حيث نسعى من خلال أتمتة العمليات اليدوية المتعلقة بتقديم العينات وترميزها وتوزيعها وتسجيلها في السجلات إلى الارتقاء بأداء المختبر المركزي بما يسهم في تعزيز تواصلنا مع عملائنا الكرام وتمكينهم من عرض المعلومات الخاصة بالعينات وحالة سير الأعمال بصورة أدق في جميع مراحل الفحص”.

وأضاف البلوشي: “يؤدي تكامل أجهزة الاختبار وأتمتة النتائج إلى توفير الوقت والجهد وتقليص الأيدي العاملة اللازمة لتنفيذ المهام، الأمر الذي سيساعد على تحسين مستوى الخدمات التي تقدمها مختبراتنا بنسبة تصل إلى 40٪”.

ويوفر النظام لعملاء المختبر المركزي الرئيسيين إمكانية تسجيل بيانات العينات وتقديم طلبات الفحص مباشرة من أنظمتهم، ومن أمثلة ذلك جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الذي يستخدم النظام لتسجيل العينات المراد فحصها مباشرة من مواقع التفتيش. كما تم تطوير لوحات المعلومات لتمكين العملاء من متابعة عمليات المختبر أولاً بأول.

جدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة تأسس في عام 2009 ليكون ممكناً للجهات التنظيمية في إمارة أبوظبي، ولرفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محلياً، وتعزيز ثقافة الجودة، والتنمية الصناعية، والتنافسية، وسلامة المستهلك، وذلك من خلال تمكين المنظمين لوضع وتنفيذ سلامة المنتجات والمقاييس القانونية وبرامج المطابقة. كما يحدد مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة المبادئ التوجيهية والمعايير للتحقق من أن المنتجات المصنعة والمتداولة في الامارة تتفق مع أعلى معايير السلامة والجودة والمطابقة.