دبي – مينا هيرالد: ستتمكن السيارات القادرة على دراسة الظروف القيادية وتوقع الاحتمالات أثناء القيادة على الطرقات المزدحمة من تعزيز السلامة على الطرقات بالنسبة للسائقين والمشاة في المستقبل.

ويواصل الباحثون في بوش تطوير التكنولوجيا الحديثة بهدف تعزيز فاعلية الأنظمة الداعمة للقيادة الآلية المستخدمة حاليا، حيث تظهر الدراسات أن ما نسبته 58% من الحوادث يمكن تفاديها وتجنبها.

وفي مدن مثل مدينة أبوظبي ودبي، غالبا ما تكون الطرقات مزدحمة وصعبة ولا يمكن التنبؤ بها. فالسيارات تشارك الطرقات مع الدرجات النارية والهوائية والشاحنات والباصات، ناهيك عن نزول المشاة النزول للطرقات بدون تحذير.

وتعليقا على الموضوع، قال أندرياس بوديمير، الرئيس الإقليمي لشركة بوش لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: ”إمكانية قيام المركبات بالتعامل مع هذه المخاطر بشكل تلقائي قد يعتبر البعض أمر خيالي،  لكن الحقيقة أن القيادة الآلية قادمة إلى المدن العالمية والخليجية لا محالة.“

وأضاف: ”قام فريق من خبراء بوش في ألمانيا بتطوير نظام مساند للسائق يقوم بالتدخل لتجنب الحوادث مع المشاة. يقوم النظام بتعليم السيارات توقع ما يمكن أن يحدث لاحقا، ويساعد السائقين بالقيام بالمراوغة اللازمة عند خطر الاصطدام.“

وتابع: ”في حال لم يكن الضغط على المكابح كافيا لتجنب الاصطدام بأحد المشاة الذين ظهروا فجأة أمام السيارة، وفي الوقت الذي يسارع فيه السائق بتوجيه عجلة القيادة لتفادي الاصطدام، ينطلق النظام ويهب للمساعدة بعملية المراوغة. وفقا لدراساتنا، يمكن للنظام أن يساعد في تجنب حوالي 58% من الحالات في حال تحرك السائق قبل نصف ثانية من أي حادث محتمل.“

وأشار بوديمير: ”الخطوة القادمة ستكون في استخدام التكنولوجيا لتركيز انتباه السائقين على الطرقات. المواقف الحاسمة تظهر عندما يكون تركيز السائقين مشتت وغير منتبهين للطريق. تسعى بوش لحل هذه النقطة بالتحديد من خلال تقنية نطلق عليها ’مراقبة السائق‘.“

وأوضح: ”من خلال تتبع حركة السائقين على المسرب عبر كاميرات صغيرة يتم تركيبها على بدن المركبات يمكننا معرفة ما إذا كان السائقون مركزين على الطريق أم لا. هذا يساعد في تحذيرهم قبل أن يصبح الأمر خطيرا. سيقوم النظام من خلال جهاز إنذار صوتي وبصري بتحذير السائق وتنبيهه، وبرأينا سيساعد هذا بنسبة كبيرة على تفادي الحوادي.“

ونجحت بوش بتسيير عدد من المركبات الاختبارية الآلية القيادة خلال الحركة الطبيعية للمرور على الطرقات السريعة في ألمانيا منذ بدايات العام 2013.

وبدءا من العام 2020 من المتوقع للمركبات المزودة بتكنولوجيا بوش هذه أن تكون قادرة على السير على الطرقات السريعة بدون الحاجة للإشراف الدائم للسائق.

وفي الوقت الحالي يتم استخدام أنظمة بوش لمساعدة السائق، والتي تتضمن نظام مراقبة المسارب الذي يقوم بتحذير السائق في حال تخطيه المسرب، على طرقات الإمارات حيث تقوم بوش بإدارة شبكة محلية من الورش المتخصصة بتقديم أرفع مستويات الخدمة وقطع الغيار الأصلية.