بلينز – مينا هيرالد: قام خلف أحمد الحبتور، رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، بزيارة ودّية إلى الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر والسيدة الأولى روزالين كارتر في منزلهما في بلينز في ولاية جورجيا في منتصف أكتوبر الجاري.

و أمضى الحبتور، الذي توجّه إلى الولايات المتحدة لإلقاء كلمة في العاصمة واشنطن في المؤتمر السنوي الرابع والعشرين لصنّاع السياسات الأمريكي-العربي، بضع ساعات في منزل آل كارتر لمناقشة شؤون الشرق الأوسط، بما في ذلك الأوضاع في فلسطين. وكان الرئيس والسيدة كارتر قد التقيا بالحبتور مرات عدة في دبي، والعام الماضي، انضم الرئيس كارتر إلى الحبتور في جامعة  إلينيوي لإطلاق مبادرة “سبل السلام” التي تهدف إلى إيجاد حل واقعي لعملية السلام في الشرق الأوسط.

و أطلع الرئيس كارتر الحبتور على أنشطة مركز كارتر في الشرق الأوسط، وعلى الكيفية التي يتم بها استخدام تبرّعات الحبتور على الأرض في فلسطين. وناقشا أيضاً تفاقم الأوضاع في سوريا، ومخاوفهما المشتركة من اشتداد التوتّر، وتعاظم الإرهاب في أجزاء من الشرق الأوسط.

وأعرب رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور عن أصدق تمنّياته بالشفاء للرئيس السابق البالغ من العمر 91 عاماً، الذي يخضع حالياً للعلاج من السرطان. وقال الحبتور: “بدت معنويات الرئيس كارتر مرتفعة. أكنّ أشدّ الاحترام لالتزامه الثابت بالسلام العالمي. على الرغم من المشكلات الصحية التي يعاني منها، يحافظ على التزامه بالقضايا العالمية  عبر مركز كارتر”.

وناقشا أيضاً الدور الذي يؤدّيه كارتر في صناعة الفول السوداني، والدعم الكبير الذي حظي به من الجمهور في مهرجان الفول السوداني التاسع عشر في بلينز الشهر الماضي.

وقدّم الرئيس كارتر للحبتور نسخة موقعة من مذكراته بعنوان “حياة كاملة، تأملات في سنّ التسعين”،.