دبي – مينا هيرالد: أعلنت دائرة حكومة دبي الذكية ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي خلال مؤتمر صحفي عقد ضمن فعاليات اليوم الأخير لمعرض جيتكس 2015 عن إطلاق مشروع مشترك للعمل بنظام “واتسون” التفاعلي الذكي بالتعاون مع شركة IBM، الذي من المتوقع أن يحدث قفزة نوعية في كيفية توظيف الذكاء المتطور للغاية في مجال تعامل الجمهور مع الخدمات الحكومية، حيث سيتيح تطبيق هذا النظام الجديد لمتعاملي دائرة التنمية الاقتصادية حصرياً في مرحلته الأولى الاستفادة من الخدمة الذاتية المتطورة التي يوفرها النظام للإجابة عن جميع أسئلتهم المتعلقة بالخدمات التي تقدمها الدائرة.

وسيتمكن المستثمرون ورجال الأعمال الذين يرغبون في بدء مزاولة أعمال تجارية جديدة في دبي من توجيه أسئلتهم إلكترونياً وبشكل صوتي أو كتابي (على شكل نصوص) إلى النظام الذي يتمتع بخاصية ذكاء اصطناعي متطورة من خلال الموقع الإلكتروني لدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، ومن ومراكز الاتصال، أو مراكز الخدمة المختلفة التابعة للدائرة للحصول مباشرة على المعلومات اللازمة والمشورة بخصوص كيفية إعداد مشروع تجاري جديد، وفهم كل ما يتعلق بالتراخيص الضرورية، والرسوم والضرائب، وما يعينهم على بدء مزاولة النشاط، وذلك بشكل صوتي أو كتابي أيضاً من دون الاضطرار إلى زيارة مقر الدائرة أو التواصل مع موظفيها عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.

وفي تعليقه على هذه الخطوة النوعية، قال سعادة أحمد بن حميدان، مدير عام دائرة حكومة دبي الذكية: “نجحنا خلال الفترة الماضية في تحقيق إنجازات نوعية، استناداً إلى نهج الابتكار والتميز الذي أرسى دعائمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في سبيل بناء حكومة المستقبل التي تتميز بأنها “حكومة مبدعة”  وقادرة على الاستجابة للمتغيرات المتسارعة وابتكار حلول فاعلة لإسعاد الجمهور من المواطنين والمقيمين والزوّار. وتدفعنا إنجازاتنا المتتالية ونجاحاتنا المستمرة إلى مواصلة العمل الجاد للوصول بالعمل الحكومي إلى مستوى جديد من التميز والريادة ورفع تنافسية الإمارة عالمياً، بما يتماشى مع أهداف “خطة دبي 2021“.

وأضاف بن حميدان قائلاً: “وتأتي هذه الخطوة مع دائرة التنمية الاقتصادية في إطار تطبيق استراتيجيتنا التي تنص على تعزيز الإبداع والابتكار باستخدام أحدث أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتاحة وتطبيق أفضل الممارسات وتوفير الممكنات الذكية الحديثة للجهات الحكومية التي تعينها على تحولها إلى الحكومة الذكية”.

وأشار سعادته إلى أن التنسيقات تجري الآن بين حكومة دبي الذكية وكل من بلدية دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي لتطبيق هذا النظام على خدماتهم في المرحلة الثانية من المشروع.

 ومن جهته، قال سعادة سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية: “تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، الرامية إلى تحويل دبي إلى مدينة ذكية بحلول عام 2017، نعمل في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي على تحقيق ذلك من خلال السعي نحو التغيير لمستقبل أفضل لجعل دبي منارة المعرفة على مستوى المنطقة. ونسعى من خلال المبادرة والاستخدام الأمثل لهذه التكنولوجيا إلى تعزيز الاتصال الحكومي الذكي حول العالم، وخصوصا تجربة الزوار من المستثمرين ورجال الأعمال الراغبين في استخدام خدماتنا عبر الإنترنت. ونتوقع أن نرى مزيداً من الكفاءة والتميز في الخدمات الحكومية التي نقدمها كل يوم”.

يجدر الذكر أن نظام “واتسون”  يُعبِّر عن منظومة حوسبة تمتاز بالذكاء، وتم بناء المنظومة لتقوم بنسخ عملية التعلُّم لدى الإنسان من خلال قوة الإدراك، ويعتبر الإطار المعرفي السائد لدى البشر في عملية صنع القرار هو المحرك الرئيس لهذه العملية والتي تشمل عناصر المراقبة، والتفسير، وتقييم واتخاذ القرار.

 وخلافاً لأنظمة الحوسبة الأخرى المعروفة، فإن نظام واتسون غير محدود الحجم والذاكرة حيث بإمكانه القيام بجمع البيانات من جميع أنواع المصادر ابتداءً من التقارير البحثية وقراءة ملايين الوثائق غير المنظمة خلال ثواني ووصولاً إلى التغريدات على قنوات التواصل الاجتماعي المتنوعة، ليقوم بعد ذلك بتحليل ومعالجة تلك البيانات وتنظيمها وتصنيفها، ومن ثم إظهارها للمتعاملين بأسلوب فعال موظفاً الذكاء الاصطناعي لتلبية احتياجاتهم والقدرة على فهم رغباتهم.