دبي – مينا هيرالد: في سابقة من نوعها على المستوى الإقليمي وبموجب اتّفاقية استراتيجية مع شركة “إلوسيان”، أطلقت “جامعة حمدان بن محمّد الذكية” (HBMSU) “مركز التدريب على النظام الذكي لمعلومات الدارسين (بانر®)” الأوّل من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، في حرم الجامعة، التي تعتبر أول شريك تدريبي معتمد عالمياً لـ “إلوسيان”. كما تم إطلاق النسخة الحديثة من النظام الذكي لمعلومات الدارسين “بانر®” (Banner®) في الجامعة وذلك في خطوة  لضمان الاستمرارية في توفير أفضل الخدمات التدريبية للدارسين وأعضاء الهيئة التدريسية والموظّفين. ويكتسب التعاون الثنائي لإطلاق مركز التدريب أهمية استراتيجية كونه يضع أسساً متينة لتوفير خدمات التدريب المهني النوعي على نظام “بانر®”. ويحظى “بانر®” باهتمام إقليمي لافت ليصبح اليوم الخيار الأمثل لـ “نظام معلومات الدارسين” (SIS) لدى أبرز الجامعات المرموقة في الإمارات والسعودية وغيرها من دول الخليج العربي.

وتكمن أهمية “مركز التدريب على النظام الذكي لمعلومات الدارسين”، الذي سيمثل أحد أبرز المرافق الحيوية ضمن الحرم الجامعي لـ “جامعة حمدان بن محمّد الذكية”، في كونه نقلة نوعية على صعيد إتاحة المجال أمام الجامعات والمؤسسات التعليمية والأكاديمية في منطقة الشرق الأوسط للوصول إلى أفضل الخدمات التدريبية المتعلقة بـ “بانر®”، فضلاً عن تمكين الأكاديميين وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وفريق تكنولوجيا المعلومات من توظيف مزايا النظام المتطور في تحسين مستوى الأداء التشغيلي. ويمثل المركز التدريبي دفعة قوية للجهود التي تبذلها الجامعات والمؤسّسات التعليمية المحلية لدفع عجلة التوطين في دولة الإمارات، من خلال تدريب الكفاءات البشرية المواطنة على سبل الاستفادة المثلى من مزايا “نظام معلومات الدارسين” باستخدام حزمة “بانر®”، وذلك في كافة العمليات الإدارية ابتداءً من الإدارة الاستراتيجية وصولاً إلى معالجة السجلات، واستقطاب الطلاب، والقبول والتسجيل، والاستشارات الأكاديمية.

وخلال حفل الإطلاق، كشفت “جامعة حمدان بن محمّد الذكية” عن التطبيقات التي طورتها وفق أعلى معايير الابتكار لتتلائم مع متطلبات بيئة التعلم الذكي والتي يمكن مواءمتها مع النظام الذكي لمعلومات الدارسين من بانر®”. وتتميز هذه التطبيقات بالعديد من المزايا الجديدة، أبرزها وجود رمز تعريف شخصي دائم وموحد للدارسين، وخيارات إضافية داعمة لاستخدام “أجهزة الصراف الآلي” (ATM) والشيكات المصرفية والمحفظة الإلكترونية لتسديد الرسوم الدراسية وخدمات الإرشاد الأكاديمي والإشعار بالرسائل القصيرة والبريد الالكتروني، فضلاً عن تصميم ملائم للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

وأعرب الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية” عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع “إلوسيان” لإحداث نقلة جذرية على صعيد التدريب الاحترافي المتخصص بالنظام الذكي لمعلومات الدارسين (SIS)، لافتاً إلى أنّ اختيار “جامعة حمدان بن محمد الذكية” لاحتضان “مركز التدريب على النظام الذكي لمعلومات الدارسين ” يؤكد الثقة الدولية العالية التي تحظى بها والمستوى الريادي الذي وصلت إليه باعتبارها المؤسسة التعليمية الرائدة في إعادة تشكيل مستقبل التعليم والتعلم، وبناء الكفاءات البشرية المؤهلة لقيادة التحول إلى اقتصاد معرفي متكامل وبناء مستقبل أفضل في العالم العربي.

وأضاف العور: “يسرنا نجاح مشروع المركز التدريبي وتكامل هذه التطبيقات مع “نظام معلومات الدارسين من بانر®”، التي تتميز بمزايا مصممة خصيصاً لتتناسب مع خصوصية وتفرد البيئة الذكية المتاحة لدينا، والتي تواكب التغييرات المتسارعة التي يفرضها القرن الحادي والعشرين. ويأتي تطبيق النظام الجديد تماشياً مع التزامنا المستمر بتبنّي أحدث الابتكارات التكنولوجية المتطورة، التي من شأنها دعم مساعينا الحثيثة للارتقاء بمستوى الكفاءة التشغيلية وجودة الأداء وتميز الخدمات. ويمثل اقتران اسم “جامعة حمدان بن محمد الذكية” بـ “إلوسيان”، عبر مركز التدريب على “النظام الذكي لمعلومات الدارسين من بانر®” إضافة هامة بالنسبة لنا لمواصلة ترسيخ ريادتنا كمركز تدريبي عالمي من الطراز الأول في مختلف المجالات ذات الصلة بتكنولوجيا التعليم.”

من جهته، أكّد ماثيو بويس، نائب رئيس شركة “إلوسيان”، أهمية التعاون الاستراتيجي مع “جامعة حمدان بن محمد الذكية” لإطلاق ” مركز التدريب على النظام الذكي لمعلومات الدارسين ” بالتزامن مع النمو اللافت في مستويات الطلب على نظام “بانر®” خلال السنوات القليلة الماضية، لا سيّما في دول الخليج العربي التي تشهد تنمية اقتصادية متسارعة، واهتمام لافت بتطوير قطاع التعليم وتوجه متزايد نحو بناء اقتصادات متينة قائمة على المعرفة. وأشاد بويس بريادة الجامعة في مجال التعليم القائم على التكنولوجيا الذكية في العالم العربي، مؤكداً بأنها الشريك الأمثل لتوسيع نطاق تبني “بانر®” في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والتعليمية في منطقة الشرق الأوسط، التي تعتبر إحدى أسواق التعليم الأسرع نمواً في العالم.

وأشاد بويس بجهود “جامعة حمدان بن محمد الذكية” في دعم تطوير نظام “بانر®” الذي يشكل الحل الأمثل لتعزيز تجربة الدارسين وتزويدهم ببيئة تعليمية قائمة بالكامل على أحدث التكنولوجيا المتطوّرة.

 

واختتم بويس: “نشهد إرتفاعاً ملحوظاً في الطلب على الخدمات التدريبية المتعلّقة بالنسخة الحديثة من نظام “بانر®” وذلك بالنظر إلى الإقبال الإقليمي اللافت من المستخدمين الجدد، سيما في دولة الإمارات العربية المتّحدة التي تولى أهميةً كبرى لتمكين أفراد مجتمعها ورفدهم بالمهارات والكفاءات اللازمة لمواكبة آخر التطوّرات التكنولوجية. لذا فإننا نتطلع من خلال شراكتنا الجديدة مع “جامعة حمدان بن محمد الذكية” إلى تأهيل كوادر محلية على درجة عالية من الخبرة والكفاءة لسد الفجوة القائمة على صعيد الاستخدام الأمثل لنظام “بانر®” وتحقيق أعلى مستويات الأداء في مؤسّسات التعليم العالي بما يصب في مصلحة الدارسين.”

ويجدر الذكر بأنّ “مركز التدريب على النظام الذكي لمعلومات الدارسين” في “جامعة حمدان بن محمد الذكية” يُعنى بتقديم سلسلة من الدورات التدريبية باللغتين العربية والإنجليزية. ومن المقرّر البدء بتقديم الدفعة الأولى من الدورات التدريبية اعتباراً من أوائل العام 2016. وبموجب أحكام الاتفاقية الجديدة، ستتولى “إلوسيان” مسؤولية إدارة كافة النشاطات ذات الصلة بالتسويق والمبيعات وإتاحة المواد التدريبية، في حين ستحظى الجامعة بحق الاستفادة من البيئة التدريبية الافتراضية لدى “إلوسيان” والمستندة إلى تقنية الحوسبة السحابية. وبالمقابل، تلتزم الجامعة بتوفير المرافق التدريبية وتوفير المدربين المؤهلين لتقديم الدورات التدريبية المتمحورة حول نظام “بانر®”.”