دبي – مينا هيرالد: من المتوقع أن يستمر النمو والاستقرار الذي شهدتهما دبي خلال العام وترسيخ ازدهارها القوي في أواخر عام 2015 والسنوات القادمة، كما قال السيد سالم الموسى، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لشركة “فالكن سيتي أوف وندرز”. وأضاف أن أبرز العوامل التي تدعم هذا الإزدهار تكمن في مكانة دبي المتقدمة كمركز تجاري وسياحي، وارتفاع عدد المواطنين والمقيمين، وإعتبارها وجهة جذب رئيسية للمستثمرين الدوليين بالإضافة إلى التمويل الحكومي المستمر لمشاريع البنية التحتية الرئيسية.

وأوضح الموسى بأن المعاملات العقارية في الربع الأول من سنة 2015 تجاوزت 64 مليار درهم إماراتي، وأن عدد كبيراً من المعاملات تمت من قبل المستثمرين الأجانب. وأكد الموسى أن تعديل قانون الإيجار والعرض المحدود في المواقع الرئيسية من بين أمور أخرى، هي الدافع الرئيسي التي أدت إلى نمو الطلب على الوحدات السكنية. وأضاف إلى أنه من المتوقع زيادة الإستثمارات في قطاع السياحة والترفيه وقطاعات الضيافة بعد حصول دبي مؤخراً على المركز الرئيسي  كأفضل سوق في نمو قطاع الفندقة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن تقرير عالمي للإنشاءات.

وأضاف الموسى: “ستحافظ هذه الحوافز وغيرها على ريادة دبي ضمن سوق القطاع العقاري في منطقة الشرق الأوسط،، وستزداد قوتها مع إقتراب معرض إكسبو دبي 2020 الذي سيجذب أنظار العالم إلى الإمارة بإعتبارها وجهة مثالية وملاذاً للأعمال والترفيه”.

وتابع السيد سالم الموسى: “تؤكد الأرقام وتحركات السوق الحالية أن أداء دبي في القطاع العقاري قد تخطّى التوقعات السابقة، وبالتالي فإن السوق على المسار الصحيح من الأرباح والاستقرار. وسيزداد السوق قوة مع اقتراب “إكسبو دبي 2020” الذي سيستقطب زوار من كافة أنحاء الذين ستتاح لهم فرصة التعرف على التنوع والمرونة وضخامة العروض العقارية في الإمارة. ويبدو هذا التفاؤل واضحاً في مشروع “فالكن سيتي اوف وندرز”، المتعدد الأغراض والمتمثل في “العالم في مدينة”، إذ ازداد الطلب عليه نظراً لتماشيه مع مكانة دبي الريادية كوجهة عالمية للترفيه، والمكان المفضّل للمستثمرين العقاريين والمطورين والمشترين للقيام بأعمالهم التجارية.”

ويعد مشروع “فالكن سيتي أوف وندرز”، الذي يغطي مساحة تتجاوز 41 مليون قدم مربع، مجمعاً سكنياً وسياحياً وترفيهياً ضخماً يتخذ شكل الصقر الذي يمثل شعار دولة الإمارات ويرمز إلى عراقة التراث الثقافي الإماراتي. ويحتضن المشروع حضارات العالم التي تمثل “عجائب الدنيا”، بما في ذلك برج بيزا المائل وبرج إيفل وأهرامات الجيزة وحدائق بابل المعلقة وغيرها.

ويضم المشروع أكثر من 5,500 شقة وفيلا مستوحاة من تصاميم معمارية عالمية المستوى، والتي تتميز بمواقع وأحجام متنوعة لتلبية مختلف احتياجات المستثمرين العملاء. وعند اكتمال المشروع، من المقرر أن يضم مراكز تجارية وحديقة “فن سيتي” ومراكز عائلية ومرافق رياضية ومؤسسات تعليمية.