دبي  – مينا هيرالد: اختتمت في دبي أعمال النسخة الثالثة من فعاليات المنتدى الإقليمي للمحتوى الرقمي العربي بإقرار مجموعة من التوصيات والقرارات الهامة التي تهدف إلى تكريس وتعزيز الحضور الإلكتروني للغة العربية، وإلى إيجاد هوية موحدة وصبغة محددة يمكن من خلالها الوصول إلى الأهداف الاستراتيجية التي تأسس من أجلها هذا المنتدى قبل عامين تنفيذاً لقرارات وزراء الاتصالات العرب في دورته السادسة عشرة التي عُقدت بمدينة وهران الجزائرية .

وقد تضمنت التوصيات العشرون التي أقرها المشاركون في المنتدى العديد من النقاط الهامة التي تعنى بالارتقاء بجودة المحتوى الرقمي، وكيفية تضافر وتكامل الجهود العربية في هذا المجال. ومن بين هذه التوصيات التأكيد على أهمية اتباع الاستراتيجيات اللازمة للحفاظ على اللغة العربية الفصحى في مقابل الاستخدام الواسع للهجات العامية المحلية، واللغة العربية المكتوبة بحروف لاتينية، وضرورة تطوير استراتيجيات وطنية في كل دولة عربية للمحتوى العربي في عصر التطورات الرقمية، وتشجيع إنشاء منصة إلكترونية عربية مشتركة لتبادل الأفكار والتجارب والرؤى في مجالات تطوير المحتوى الرقمي العربي.

وأكد المشاركون عل ضرورة وأهمية تعميم تجربة دولة الإمارات في تطوير الدليل الإرشادي الشامل لتطوير المحتوى الرقمي العربي للمواقع الإلكترونية، وعقد دورات تدريبية لشرح ذلك الدليل، والإشادة بمبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة بإنشاء موقع إلكتروني لمنتدى المحتوى الرقمي العربي والتوصية باعتماده موقعا دائما للمنتدى، والجهود التي يبذلها القائمون على صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات.

وفي هذا السياق، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “يشكل هذا المنتدى منصة هامة تتيح للقائمين على موضوع المحتوى الرقمي العربي الفرصة لطرح جميع التساؤلات المتعلقة بكيفية استخدام التكنولوجيا وتوظيفها في خدمة اللغة العربية وتعزيز حضورها الرقمي والإلكتروني. ونود أن نشيد هنا بحجم التعاون والتنسيق بين كافة الأطراف المعنية بإقامة هذا المنتدى، وكذلك تنوع المشاركين والموضوعات المطروحة التي أثارات العديد من التساؤلات والقضايا الهامة التي يجب علينا جميع كمتحدثين بلغة الضاد  العمل معا على استنباط الحلول المبتكرة التي تتناسب مع أهمية موضوع المحتوى الرقمي واللغة العربية بشكل عام كونها الذراع الحامل لثقافتنا وتراثنا، والعمق والامتداد لحضورنا العالمي كأمة عربية لديها من العراقة والأصالة ما يؤهلها لتكون رائدة في تبوء مراتب متقدمة في مجال المساهمة في إثراء المحتوى الرقمي العالمي”.

وفي نهاية المنتدى، قام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بتكريم رؤساء الوفود المشاركة، وكذلك المتحدثين، ورؤساء الجلسات والحلقات النقاشية وورس العمل، تقديرا منها لجهودهم المتواصلة في دعم مسيرة اللغة العربية نحو آفاق جديدة تواكب من خلال المتغيرات الرقمية العالمية.