أبوظبي – مينا هيرالد: أطلق مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، الجهة المسؤولة عن تطوير البنية التحتية للجودة ورفع الوعي حول معايير الجودة في إمارة أبوظبي، المرحلة الثانية من الحملة التوعوية حول نظام “مانع” الخاص بسحب المنتجات غير المطابقة لشروط السلامة والإبلاغ عن الحوادث الناجمة عن استخدمها.

وتشمل الحملة التي انطلقت في 18 أكتوبر وتستمر حتى 29 الشهر الجاري إقامة العديد من الأنشطة والفعاليات التوعوية المتنوعة في وسائل الإعلام المختلفة كالإذاعة والمطبوعات والإنترنت ومراكز التسوق الرئيسة في أبوظبي، فضلاً عن تنظيم مسابقة تحت عنوان “اسأل مانع” عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتهدف المرحلة الثانية من حملة “اسأل مانع”، المفتوحة أمام الجمهور، إلى المنافسة عبر تشجيع المستهلكين على استخدام النظام ومشاركة معارفهم ومتابعيهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك رفع مستوى الوعي بنظام مانع الخاص وتشجيع المشاركين على تبادل الرسائل والنصائح الخاصة بسلامة المستهلكين على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية.

وسيحصل الفائز في المسابقة على تذكرتي سفر لزيارة مدينة مانشستر ومشاهدة مباراة لكرة القدم والإقامة لمدة ليلتين.

يشار إلى أن المشاركة في المسابقة يكون عن طريق طرح سؤال أو استفسار حول سلامة المستهلك عبر حسابات المشاركين الخاصة في وسائل التواصل الاجتماعي مع إضافة الوسم #AskManaa حيث يقوم المجلس بالإجابة عن السؤال، واختيار الفائز عن طريق الفرز العشوائي بعد تاريخ إغلاق كل مرحلة من مراحل المسابقة. ويمكن للراغبين في المشاركة في المسابقة زيارة الموقع الإلكتروني لـ”مانع” تحت عنوان (www.manaa.ae ) ومعرفة المزيد عن النظام.

وبهذا الصدد، قال قال محمد هلال البلوشي، مدير إدارة الاتصال والتسويق بالإنابة في مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة:” إننا سعداء بإطلاق المرحلة الثانية من الحملة التوعوية حول نظام “مانع” الخاص بسحب المنتجات بعد النجاح والتوسع الذي حققته المرحلة الأولى لا سيما أنها حظيت باهتمام كبير ومشاركة واسعة من مختلف شرائح المجتمع في الدولة. كما ساهمت الحملة التوعوية على مختلف القنوات الإعلامية برفع مستوى الوعي لدى جمهور المستهلكين حول أهمية وفوائد استخدام نظام “مانع” “.

وأضاف البلوشي: “نحن نسعى بشكل دائم لمواكبة كل ما هو جديد واستثماره في الوصول إلى اكبر عدد من المستهلكين في إمارة ابوظبي لرفع مستوى الوعي لديهم بضرورة اتخاذ القرارات الصحيحة والسليمة عند الشراء، والتوجه نحو المنتج المستوفي لشروط السلامة. وكون مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت منصات متقدمة ومفضلة عند شريدة كبيرة من المجتمع، كان لا بد من تنظيم حملة توعوية من خلال التواصل المباشر مع الجمهور، وتسليط الضوء على أهمية تداول المنتجات التي تتفق مع أعلى معايير السلامة والجودة المحلية والعالمية”.

ونبارك للفائزة في المرحلة الأولى من الحملة التوعوية، السيدة سارة ميلر، المقيمة في إمارة أبوظبي، حيث قامت بالطلب من “مانع” الرد على سؤال حول متطلبات ومعايير السلامة والآمان الخاصة بجهاز التبريد الذي قامت بشرائه من أحد الأسواق المحلية.

ويعتبر نظام “مانع” الأول من نوعه من حيث التفاعلية حيث يستعرض صوراً لبعض من المنتجات غير المطابقة لشروط السلامة من فئة ألعاب الأطفال والأجهزة الكهربائية المنزلية وغيرها والتي تم سحبها من أسواق إمارة أبوظبي ويمكن للمستهلك التعرف على أسباب سحب المنتج، كما يتوفر له خاصية الإبلاغ عن المنتج في حال تعرضه للإصابة نتيجة استخدام أي من المنتجات الاستهلاكية بمختلف أنواعها، كما يمكن الوصول إلى البوابة الخاصة به من خلال تحميل التطبيق لأجهزة الذكية من أبل أو عبر تطبيقات سامسونج.

جدير بالذكر أن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة تأسس في عام 2009 ليكون ممكناً للجهات التنظيمية في إمارة أبوظبي، ولرفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محلياً، وتعزيز ثقافة الجودة، والتنمية الصناعية، والتنافسية، وسلامة المستهلك، وذلك من خلال تمكين المنظمين لوضع وتنفيذ سلامة المنتجات والمقاييس القانونية وبرامج المطابقة. كما يحدد مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة المبادئ التوجيهية والمعايير للتحقق من أن المنتجات المصنعة والمتداولة في الامارة تتفق مع أعلى معايير السلامة والجودة والمطابقة.