دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “دبي باركس آند ريزورتس” عن أسماء الخريجين الإماراتيين العشرة الذين سيحصلون على منح دراسية كاملة، ضمن برنامج التعليم المبتكر “حلمي”، للمشاركة في دورة تدريبية مكثفة حول إدارة المدن الترفيهية في جامعة سنترال فلوريدا بمدينة أورلاندو الأمريكية.

وتم إطلاق برنامج “حلمي” في سبتمبر 2015 كجزء من برنامج التوطين الذي أقـرته “دبي باركس آند ريزورتس” لتوظيف أكثر من 1000 مواطن إماراتي خلال الأشهر 12 المقبلة، وذلك بهدف دعم خطة “دبي 2021” واستراتيجيّة “الأجندة الوطنيّة للسنوات السبع المقبلة” لتعزيز سياسة التوطين وتمكين الكفاءات الإماراتية. كما وقعت الشركة اتفاقية مع كلية روزين لإدارة الضيافة التابعة لجامعة سنترال فلوريدا والتي تضم أهم خبراء مجال التعليم والتدريب حول قطاع المدن الترفيهيّة، وذلك بهدف توفير برنامج حصري لمنح شهادات معتمدة إلى المواهب الإماراتيّة.

ويعتبر “حلمي” واحداً من 3 برامج أطلقتها “دبي باركس آند ريزورتس” في إطار التزامها بتمكين المواطنين الإماراتيين وتنشئة جيل جديد من الكفاءات ضمن قطاع المدن الترفيهية الذي يعـد واحداً من قطاعات النمو الأكثر تميزاً في دولة الإمارات. ويهدف البرنامج إلى تدريب أصحاب الكفاءات عبر دورة مكثفة مدتها 6 أشهر ليصبحوا بعدها خبراء مؤهلين للعب دور أساسي في دعم عمليات المدن الترفيهية الثلاث التابعة لشركة “دبي باركس آند ريزورتس”، بالإضافة إلى حديقة الألعاب المائية، والفندق، ومنطقة المتاجر والمطاعم، والتي من المقرر افتتاحها بحلول أكتوبر 2016. وعلاوةً على الإماراتيين العشرة الذين سيدرسون في فلوريدا، سيخوض 40 مواطناً أيضاً نفس الدورة التدريبية في دبي عبر طاقم تدريسي زائر من نفس الجامعة.

وبهذه المناسبة، قال رائد النعيمي، الرئيس التنفيذي لشركة “دبي باركس آند ريزورتس”: “تلتزم شركتنا بتطوير قطاع المدن الترفيهية سريع النمو لضمان استدامته على المدى الطويل، ويشمل ذلك كل شيء بـدءاً من البنية التحتية وصولاً إلى تطوير الكفاءات. كما نهدف من خلال برنامجنا الموسع للتوطين وبرنامج التعليم المبتكر إلى تطوير خبراء متمرسين في هذا القطاع، وتنشئة جيل جديد من المواهب الإماراتية”.

وسيقوم الخريجيون الإماراتيون العشرة الذين تم اختيارهم للدراسة في جامعة سنترال فلوريدا بوضع علومهم النظرية حيز التطبيق العملي، حيث تتضمن الدورة التي سيخوضونها دراسة ومزاولة ممارسات العمل في العديد من المدن الترفيهية بمدينة أورلاندو. وسيتوجه الطلاب – وهم: هند كلداري، وشيخة علي البادي، وسالم عبدالله آل علي، وخالد عيسى الملا، شما بن مسعود، وفاطمة الشامسي، وأسماء الحوسني، وآمنة عبدالواحد الصياح، وعليا أحمد غانم المري، وعائشة عاصم العباسي- إلى أورلاندو يوم 31 أكتوبر ليباشروا دورتهم التدريبية لمدة 6 أشهر اعتباراً من 4 نوفمبر القادم.

وعبر الخريجون عن حماسهم الكبير للمشاركة في الدورة التدريبية، حيث قالت أسماء الحوسني بهذا الخصوص: “كان قبولي للدراسة في أورلاندو أشبه بحلم تحقق؛ فأنا متحمسة جداً لأن أصبح جزءاً من قطاع المدن الترفيهية المتنامي في دبي، وإنه لأمر رائع حقاً أن أشارك في ذلك منذ البداية”. من جانبه قال سالم عبدالله آل علي: “يندرج هذا البرنامج ضمن إطار مساعي دولة الإمارات لترسيخ مكانتها كمركز سياحي رائـد يستطيع المنافسة على المستوى العالمي، وهي فرصة من العمر بلا شك أن نكون جزءاً من الفريق الذي تم اختياره للمساهمة في تحقيق ذلك”.

وأضافت هند كلداري في السياق ذاته: “إنه حقاً لأمر رائع أن تتاح أمامنا مثل هذه الفرصة الثمينة لدراسة إدارة المدن الترفيهية في موطنها الأصلي ومن ثم العودة مجدداً لنشارك بنمو هذا القطاع في مدينتنا”. وبدورها قالت شيخة علي البادي: “لقد منحتنا دولة الإمارات الكثير، وأنا محظوظة جداً لأن أكون قادرةً على رد الجميل إليها ومساعدتها على تطوير قطاع جديد بالكامل”.       

وستصبح “دبي باركس آند ريزورتس” أضخم منتجع ترفيهي عائلي متنوع في منطقة الشرق الأوسط. ويشتمل هذا المنتجع المتكامل على متنزه “موشنجيت دبي” المستوحى من شخصيات هوليود الشهيرة من إنتاج شركات “دريم وركس أنيميشن” و”سوني بيكتشرز ستوديوز” و”ليونزجيت”، ومتنزه “ليجولاند دبي” الأول من نوعه في المنطقة، إضافةً إلى حديقة الألعاب المائية “ليجولاند ووتر باركس”. وبهدف تقديم أفضل ما في عالم التسلية والترفيه من الشرق والغرب، يشتمل المشروع أيضاً على متنزه “بوليوود باركس دبي”، المنتزة الترفيهية الأولى من نوعها من وحي أفلام وإنتاجات بوليوود المشوقة. ويرتبط كامل المنتجع مع مجمّع “ريفرلاند دبي” المتكامل الذي يحتضن العديد من المتاجر والمطاعم والوجهات الترفيهية، فضلاً عن فندق “لابيتا” العائلي المصمم على الطراز البولينيزي.