دبي – مينا هيرالد: قرعت بهار الشريف، نائب أمين الخزانة في مؤسسة التمويل الدولية، عضو في مجموعة البنك الدولي، اليوم جرس بدء التداول في السوق احتفالاً بإدراج صكوك صادرة عن المؤسسة بقيمة 100 مليار دولار أمريكي في ناسداك دبي.

وبإدراج صكوك مؤسسة التمويل الدولية فقط في ناسداك دبي، يكون قد ارتفع إجمالي القيمة الاسمية للصكوك المدرجة في الوقت الراهن في دبي إلى 36.8 مليار دولار أمريكي، مما يعزز مكانة الإمارة كأكبر مركز في العالم لإدراج الصكوك، مع العلم بأن أكثر من ثلث هذه القيمة الإجمالية، بمبلغ يصل إلى 12.75 مليار دولار، تم إدراجه في ناسداك دبي في العام 2015.

حضر الاحتفال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، وعبد الواحد الفهيم رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي، وحامد علي الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي، وديمتريس تسيتسيراجوس نائب الرئيس للاستثمارات العالمية فى مؤسسة التمويل الدولية ، ومؤيد مخلوف المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مؤسسة التمويل الدولية.

في هذه المناسبة، علقت بهار الشريف، نائب أمين الخزانة في مؤسسة التمويل الدولية قائلاً: “سيساعد هذا الإصدار على تلبية احتياجات التمويل لعملائنا من القطاع الخاص سواء في الشرق الأوسط أو على المستوى العالمي، حيث تبدى مؤسسة التمويل الدولية كأحد الجهات المصدرة المتميزة على مستوى العالم اهتمامًا كبيرًا بعرض بدائل عالية الجودة للمستثمرين الدوليين والإقليميين في الأسواق المالية الإسلامية.”

وقال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي: “يسرنا في دبي أن نوفر لمؤسسة التمويل الدولية المنصة المثالية لإدراج صكوكها ودعم الأنشطة التنموية البناءة التي تقوم بها. من ناحية أخرى، فإن الإدراج يعزز مكانة الإمارة الرائدة كمركز عالمي لعمليات إدراج الصكوك والارتقاء بها كعاصمة الاقتصاد الإسلامي في العالم، وذلك في إطار المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في العام 2013.”

ويعد هذا الإصدار هو الثاني من نوعه الذي تدرجه مؤسسة التمويل الدولية في ناسداك دبي، بعد إدراج صكوك بقيمة 100 مليون دولار أمريكي في 2009. وتهدف المؤسسة من خلال عملية الإدراج الأخيرة إلى دعم أنشطة التمويل التنموية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأجزاء أخرى من العالم.

تعليقًا على ذلك، قال عبد الواحد الفهيم رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي: “يبرز تعاوننا الناجح مع مؤسسة التمويل الدولية دور البورصة في الارتقاء بأسواق رأس المال الإسلامية كأحد الأدوات القيمة للجهات المصدرة للسندات حول العالم، من المنظمات متعددة الأطراف والجهات السيادية إلى مؤسسات القطاعين العام والخاص. كذلك، فنحن ملتزمون بأن نزود كافة الجهات المصدرة لدينا ببيئة إدراج جيدة التنظيم ترفع الثقة لدى المستثمرين.”

من جانبه، علق حامد علي الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي قائلاً: “ستستمر البورصة في التركيز على توفير مكان حيوي لإدراج الصكوك يلبي المعايير العالمية ويتفوق عليها، بما في ذلك كفاءة واستجابة إجراءات القبول فيه. كما أننا نستعد لابتكارات ومبادرات إضافية في سوق الصكوك وأسواق رأس المال الإسلامية عبر مختلف فئات الأصول.”

وفي هذه المناسبة، علق ديمتريس تسيتسيراجوس، نائب الرئيس للاستثمارات العالمية في مؤسسة التمويل الدولية، قائلاً “هذا هو ثاني إصدار للصكوك من جانبنا، مما يوضح أننا نستهدف مواصلة خلق فرص للمستثمرين في المنطقة بالإضافة إلى المساعدة في تعميق دور سوق الصكوك في مجلس التعاون الخليجي.”

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إدراج هذا الإصدار من قبل مؤسسة التمويل الدولية في ناسداك دبي بتاريخ 16 سبتمبر 2015، علماً أنه تم استحقاق الإصدار الأول من الصكوك الذي أدرجته مؤسسة التمويل الدولية في البورصة في نوفمبر 2014، بعد مرور فترة خمس سنوات على إدراجها.