دبي – مينا هيرالد: أطلقت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، “تقرير دبي الاستثماري 2015” السنوي، الذي يعرض توجه الاستراتيجية التنموية بدبي، ويسلط الضوء على واقع بيئة الأعمال والفرص الاستثمارية والجوانب المتعلقة بمختلف القطاعات الحيوية في الإمارة. وأطلقت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار التقرير للعام الرابع على التوالي بالتعاون مع “ذا بنزنس يير” الشركة الرائدة في استشارات الأعمال الدولية.

ويضم التقرير في مقدمته كلمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إلى جانب مقابلات لأكثر من 150 شخصية من صناع القرار وكبار المسؤولين الحكوميين والتنفيذيين الذين تحدثوا حول الفرص الاقتصادية والاستثمارية في مختلف القطاعات بإمارة دبي بما يخدم المستثمرين ورجال الأعمال من مختلف أنحاء العالم.

ويشمل تقرير عام 2015 مقابلات حول القطاعات الرئيسية للاقتصاد بما في ذلك التمويل، والطاقة، والصناعة، والاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والنقل، والخدمات اللوجستية والبحرية، والبناء، والعقارات، والصحة، والتعليم، والسياحة. كما يتضمن عدداً من الحقائق والأرقام الحيوية في الاقتصاد الكلي والجزئي.

وقال سعادة سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي في التقرير: “يتوجب علينا اطلاع مجتمع المستثمرين ورجال الأعمال من جميع أنحاء العالم على خطة دبي التنموية والفرص الاستثمارية والمبادرات التي يتم إطلاقها في القطاعات المختلفة، حيث تعتمد السياسات الاقتصادية في الإمارة على التنويع، وإزالة التحديات أمام الحركة التجارية وخلق التنافسية بين المستثمرين ورجال الأعمال. ولقد ساهم النمو الاقتصادي لدبي وجدول أعمالها المبتكر إلى حد كبير في صياغة نجاح دولة الإمارات”.

وأضاف القمزي: “لقد أصبحت المشاريع الضخمة سمة التميز لاقتصاد دبي النابض بالحياة والتنوع، بالإضافة إلى ذلك شهدت دبي إطلاق مبادرات مهمة تهدف إلى تحسين الخدمات الحكومية، ومواكبة تكنولوجيا المعلومات والخدمات الحديثة، وتحويل المدينة إلى بيئة استثمارية مثالية للأعمال، مع مراعاة تبني أفضل الممارسات في العالم، بالإضافة إلى ضرورة اغتنام الفرص الجديدة لتنوع الاقتصاد، ولا سيما من خلال مبادرة “دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي”.

وعلى جانب إطلاق التقرير، كرمت شركة ذا بنزنس يير ومؤسسة دبي لتنمية الاستثمار خمس شركات مختلفة في دبي ضمت جمارك دبي باعتبارها “مبتكر عام 2015” وتحولها إلى أول دائرة ذكية بنسبة 100٪ في أكتوبر عام 2013، وموانئ دبي العالمية لمساهمتها في دعم النمو الشامل والتنويع لرؤية دبي 2021، وهيئة دبي للطرق والمواصلات لتنفيذها 32 مبادرة خضراء ومستدامة للحفاظ على الطاقة وثماني مبادرات داعمة للاقتصاد الأخضر، وكذلك المساهمة في الحد من انبعاثات الكربون في المدينة، وبنك المشرق، باعتباره الشريك المالي للعام 2015 ونظرا لأدائه المتميز في عام 2014 والحلول المصرفية المتميزة عبر الإنترنت. وأخيرا، منحت الشركة الصينية الحكومية لهندسة البناء جائزة باعتبارها المقاول المفضل والمستثمر الرئيسي في دبي لعام 2015.

وبمناسبة حصول جمارك دبي على جائزة “مبتكر عام 2015″، قال سعادة أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي: “نثمن الجهد المبذول في إعداد “تقرير دبي الاستثماري 2015″، وما تضمنه من معلومات وإحصائيات هامة تعكس النمو الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة عامة ودبي خاصة، وتفيد صانع القرار والمستثمرين في القطاعات الحيوية. ونحن في جمارك دبي سعداء بأن نكون جزءاً من هذا التقرير من خلال تسليط الضوء على دور ومهام الدائرة اقتصادياً وأمنياً ومجتمعياً، والمبادرات الجمركية التي أطلقناها للعملاء من داخل وخارج الدولة”، مؤكداً أن الدائرة مستمرة في تطوير مبادرات ذكية جديدة تكمل نجاحها في التحول لأول دائرة حكومية ذكية في أكتوبر من عام 2013، حينما تمكنت من توفير جميع خدماتها الجمركية الرئيسية للمتعاملين على التطبيقات الذكية، وصار بإمكانهم منذ ذلك الوقت تقديم الطلبات عبر الهواتف والساعات والأجهزة الذكية، وبدورنا نقوم بتخليص معاملاتهم عبر هذه القنوات الذكية على مدار الساعة، ما يوفر على العميل الوقت والجهد والتكلفة”.

وأضاف سعادة أحمد محبوب مصبح: “نحن سعداء بتكريمنا من قبل “ذا بيزنس يير” وحصولنا على جائزة “مبتكر عام 2015″، ونؤكد استمرارية نهج الإبداع والابتكار في إطلاق مبادرات تسعد العميل والجمهور والموظف، مشيراً في هذا الصدد إلى أن هذا التوجه في إطلاق مبادرات تدعم رؤيتنا بأن تكون جمارك دبي” الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة”، والتطوير المستمر للخدمات، ساهم في رفع نسبة رضا العملاء إلى 91.2% عام 2014، مقابل 89.2% عام 2013، وفقاً لدراسة المجلس التنفيذي لإمارة دبي لعام 2014، والتي نفذتها لصالحه شركة متخصصة محايدة.  

وأشاد فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، بالشراكة المستمرة بين المؤسسة وذا بنزنس يير وتأثيرها الإيجابي على تعزيز اهتمام وثقة المستثمرين بإمارة دبي. وقال في مقابلة تم نشرها في التقرير: “لا تزال القطاعات الاقتصادية الرئيسية مصدر جذب للعديد من التدفقات الاستثمارية، بما في ذلك الخدمات اللوجستية، والتجارة، والسياحة، في حين سجل الاستثمار نموا في عدد من القطاعات الناشئة مثل التعليم، والرعاية الصحية، والتكنولوجيا الخضراء. ونتوقع المزيد من النمو الاقتصادي والاستثماري في عام 2016، نظراً لما تظهره المؤشرات من تحسن في جميع المجالات”.

ويركز “تقرير دبي الاستثماري 2015” على قضايا رئيسية متعلقة بالتنمية الاقتصادية في الإمارة، ودورها على الساحة الدولية وخصوصا جهود دولة الإمارات في الحفاظ على السلام بالمنطقة، فضلاً عن دور مدينة دبي العالمية للخدمات الإنسانية باعتبارها لاعباً رئيسياً في تقديم المساعدات الإنسانية.

وعلى صعيد المتحدثين العالميين، شارك في التقرير كل من بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة؛ وحنا سيروس تيتيه، وزير الشؤون الخارجية والتكامل الإقليمي في غانا؛ وليليان بلومين، وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي في هولندا؛ وماريا أنجيلا هولغوين كويلار، وزيرة الشؤون الخارجية في كولومبيا؛ وعبد الله سالم البدري، الأمين العام لمنظمة أوبك.

ومن جهتها، قالت آيسي فالنتين، الرئيس التنفيذي لذا بنزنس يير: “نفتخر باستمرارية الشراكة مع مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار عاماً بعد عام. ونسعى من خلال التقرير الاقتصادي إلى إنشاء منصة دولية لرجال الأعمال والمستثمرين في جميع أنحاء العالم. وتعتبر الخبرة والمعرفة التي تتمتع بها مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار من العوامل الرئيسية في نجاح التقرير، وما تتملكه إمارة دبي من عوامل مثالية مثل الموقع الجغرافي، والبنية التحتية المتطورة، وسهولة الوصول إلى الأسواق المجاورة كفيل باستدامة التنمية الاقتصادية، وتنافسية الأعمال للشركات”.

وضم التقرير لقاءات مع كل من سعادة مطر محمد الطاير رئيس مجلس الإدارة، والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات؛ وسعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي؛ وسعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية؛ وسعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي؛ وسعادة أحمد محبوب مصبح، مدير عام جمارك دبي؛ وسعادة حامد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات؛ وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي؛ وسعادة عبد العزيز الغرير، الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، وغيرهم من كبار المسؤولين.

ومن المتوقع أن يصل تقرير دبي الاستثماري 2015 (باللغة الانجليزية) إلى 97700 ألف قارئ من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى ذلك سيتم توفير نسخة إلكترونية عبر تطبيقات الهواتف الذكية واللوحات الرقمية مثل الأيفون، والآيباد، وهواتف الأندرويد.