دبي – مينا هيرالد: تعتبر شبكات التواصل عبر الإنترنت مفيدة وتشجع على التواصل الاجتماعي بين مختلف الأفراد محلياً وعالمياً، إلا أن استخدامها قد يضع معلوماتك في حوزة من يريد إساءة استخدامها. ومن هذا المنطلق نظمت مدارس أكاديميا الدولية لحلول الإدارة والتي تضم المدرسة الدولية للفنون والعلوم ومدرستي المواكب بالقرهود والبرشاء سلسلة من المحاضرات التوعوية تحت عنوان “هاكثون السعادة” لرفع وعي الطلاب حول الاستخدام الآمن لوسائل التواصل الاجتماعي.

وخلال الحملة التوعوية تعرف الطلاب على وسائل التواصل الاجتماعي عن كثب، حيث تفاعلوا مع الخبراء حول أهم الاحتياطات الواجب اتخذاها لدى استخدام مختلف المواقع بشكل آمن وفعال. كما قدم الطلاب مئات الأفكار التي من شأنها أن تسهم في مكافحة الابتزاز الإلكتروني من قبل الاشخاص عديمي الضمير. ومن جانب آخر فإن الأفكار والاقتراحات التي نتجت عن هذه الحملة تم مشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي الخاص بالمدرسة تحت عدد من الوُسُومٌ ومنها: #BeKindOnline، و#KeepTweetSweet، و#MakeItHappy.

وفي تقرير لـ أي سي دي أل  العربية (ICDL Arabia) وهي مبادرة عالمية تهدف إلى نشر الوعي بتقنيات المعلومات وتحسين مهارات مستخدمي الحواسيب وتطبيقاتها حول العالم. ذكرت فيه أن 95% من طلبة الإمارات والذين تتراوح أعمارهم ما بين 14-18 عاماً نشطين على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة. وفي دراسة شملت 883 شاباً بالدولة، تبين أن وحداً من بين اثنين تعرض لعملية ابتزاز أو سرقة بيانات عبر الإنترنت.

ونظراً للأهمية الكبيرة لوسائل التواصل الاجتماعي وانتشارها الواسع بين المراهقين والشباب فإن مدارس أكاديميا الدولية لحلول الإدارة تولي أهمية خاصة لتقنية المعلومات في مناهجها التعليمية، ليتخرج الطالب وهو على قدر كبير من الوعي والحنكة لدى تعامله مع مختلف افراد المجتمع عبر الإنترنت.