دبي – مينا هيرالد: انطلاقاً من قناعتها الراسخة بأهمية اتباع أنماط الحياة الصحية، وفي إطار شراكتها المتواصلة مع «هيئة الصحة في دبي»، أعلنت اليوم «تيفال» عن رعايتها لمبادرة تتواصل على مدار ثلاثة أشهر بهدف زيادة الوعي حول أهمية اتباع العادات الغذائية الصحية المتوازنة، الأمر الذي يعتبر من الأمور البسيطة والسهلة التي يمكن اتباعها دون الحاجة لاتباع الحميات الغذائية والتضحية بالأطعمة والمذاقات الشهية.

وفي هذا الصدد، دعت «تيفال» و«هيئة الصحة في دبي» ستة من المرضى المدرجين في قاعدة بيانات الهيئة للمشاركة في تحدٍّ للتحول نحو الأغذية الصحية وطرق الطهي الصحي من أجل تغيير عاداتهم الغذائية في الأمد البعيد بالاعتماد على خطة مدروسة وطرق طهي مبتكرة.

وخلال فترة الأشهر الثلاثة سيخضع المتطوعون الستة لتقييم شامل ومتواصل على يد خبراء تغذية، وسيتبعون حمية غذائية بسيطة تتلاءم مع طبيعة كل واحد منهم، وسيحصلون على حلول طهي صحية من «تيفال» لتمكينهم من تحضير وجبات شهية ومغذية دون عناء لهم ولأسرهم.

وفي المقام الأول، تسهم هذه المبادرة في التغلب على التحديات المتفاقمة الناجمة عن السمنة وسوء التغذية من خلال تشجيع الجميع ببلدان مجلس التعاون على التحول نحو العادات الغذائية الصحية.

وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة وفاء حلمي عايش، مديرة دائرة التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي: “اخترنا المرضى الستة المشاركين لأنهم يمثلون مقطعاً عرضياً لأكثر الحالات المَرضية شيوعاً في الإمارات، مثل السكري وارتفاع الكوليسترول والسمنة. هناك اعتقاد سائد بأن العادات الغذائية الصحية تستلزم حمية قاسية أو الابتعاد كلياً عن الأطعمة المفضلة، وهذا غير صحيح على الإطلاق، كل ما يتعين علينا فعله هو أن نعيد التفكير في خياراتنا الغذائية ومواعيد تناول وجباتنا وطرق تحضيرها”.

ويندرج المرضى الستة ضمن الفئة العمرية 30 -55 عاماً، وهم من الذكور والإناث، ويعانون من خلل الشحوم في الدم والسمنة. ووافق المتطوعون الستة على الالتزام بالتغيرات الموصى بها في أنماط الحياة اليومية من أجل صحتهم والارتقاء بجودة حياتهم.

وفي مستهل هذه التجربة، حضر المشاركون عرضاً توضيحاً متكاملاً للطهي تقدمه «تيفال» لتعريفهم بطرق تحضير الوجبات الصحية والمغذية.

وبعدئذ سيعكف بعض خبراء التغذية من «هيئة الصحة في دبي» على متابعة كل من المشاركين عن كثب وتقديم الدعم له طوال التجربة، بما في ذلك المشورة المتوافقة بدقة مع حال كل منهم  حول: الأطعمة التي يُفضل تناولها ومواعيدها؛ والوجبة المتوازنة؛ والكمية المثالية للفرد الواحد؛ وأهمية تناول الماء؛ وأهمية التمارين البدنية؛ وأفضل طرق تحضير الأطعمة وطهيها؛ والأهداف الواقعية والممكنة خلال الأشهر الثلاثة.

ويقترن اسم «تيفال» بالخبرة الموثوقة في مجال حلول الطهي الصحية من خلال مجموعة منتجاتها Nutritious and Delicious المصمَّمة لتحقيق متعة المذاق والقيمة الغذائية العالية، و«تيفال» تعرف أكثر من غيرها أن التقليل من الزيت وطهي المكونات خلال فترة أقصر يساعد في الحد من كمية الدهون التي تدخل الجسم والحفاظ في الوقت نفسه على القيمة الغذائية وفق ما أثبتته التجارب المستقلة، وكل ذلك يساعد في تحضير وجبات صحية.

وفي هذا السياق، قالت بولين ستيفان من «تيفال»: “تتميز هذه الفعالية المقامة في إطار تعاوننا الواسع مع هيئة الصحة في دبي بأنها مرحة وتساعدنا في تثقيف المجتمع هنا بالإمارات بأهمية العادات الغذائية الصحية. وباختيار متطوعين عاديين من قاعدة بيانات هيئة الصحة في دبي سنثبت أن بإمكان كل واحد منا أن يُدخل تغييرات بسيطة في عاداته الغذائية وطرق تحضير طعامه من أجل تحقيق نقلة فارقة في صحته وجودة حياته دون أن يحرم نفسه من المذاق وأطعمته المفضلة”.

وتابعت قائلة: “تتمثل رؤية تيفال في جَعْل التغذية الصحية المتوازنة جانباً أساسياً من حياتنا جميعاً، ومنتجات تيفال مصمَّمة لتحقيق تلك الرؤية، مثل مقلاة أكتيفراي التي تقلل كمية الزيت إلى أبعد حد، فهي بحاجة إلى ملعقة واحدة من الزيت لا أكثر لتحضير الوجبات الشهية والمقرمشة، ومثل طنجرة الضغط كليبسو + بريسيشن التي تحافظ على المواد الغذائية الأساسية من خلال تحضير الطعام في وقت أقصر، أو تحضير المقبلات المختلفة بطريقة صحية على شبكة المقبلات الخاصة بمقلاة آكتيفراي”.