دبي – مينا هيرالد: أطلقت وزارة الصحة، تحت رعاية سعادة الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، “دليل التثقيف الصحي” الموجه لطلبة المدارس في مبادرة هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات. وتأتي الخطوة بمثابة ثمرة للعمل المشترك بين إدارة الرعاية الصحية الأولية، ممثلةً بـ “قسم الصحة المدرسية”، وإدارة التثقيف والتعزيز الصحي.

ويعد الدليل، الذي تم إطلاقه اليوم (الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الأول 2015)، خطوة هامة لتسهيل مهمة المثقف الصحي والكادر التمريضي في المدارس في إيصال المعلومة بشكل تفاعلي مبني على مشاركة الطلبة، بما يحدث التأثير المطلوب في السلوكيات الصحية لإكساب الطلبة مهارات تمكنهم مستقبلاً من تبني أنماط حياة صحية.

وأكد سعادة الدكتور حسين عبدالرحمن الرند مواصلة وزارة الصحة بذل أقصى الجهود للتشجيع على تبني نمط حياة صحي ونشر الثقافة الصحية بين أوساط  طلبة المدارس الذين يمثلون نواة المستقبل، وتجنب كل ما من شأنه التأثير على الصحة العامة والتحصيل العلمي. ونوه إلى أن إطلاق دليل التثقيف الصحي يأتي في إطار الاستراتيجية الوطنية لوزارة الصحة للدورة الثالثة 2014 – 2016 للقطاع الصحي بدولة الإمارات، الهادفة إلى تعزيز أنماط الحياة الصحية للمجتمع الإماراتي والحد من الأمراض المرتبطة بها وتطوير النظام الصحي الوقائي من الأمراض السارية والسيطرة عليها.

وأشار سعادته إلى أن اعتماد دليل التثقيف الصحي الموجه للطلبة مبني على المهارات التفاعلية بين الطالب والمثقف، مؤكداً على مواصلة تدريب ممرضي وممرضات المدارس على تنفيذ الدروس التثقيفية لرفع الوعي الصحي لدى الطلبة وتشجيعهم على ممارسة أنماط حياة صحية، كلّ حسب فئته العمرية ومرحلته الدراسية.

ويتكون الدليل من قسمين، يحتوي القسم الأول على خطط للدروس تشرح بشكل مفصل كيفية تنفيذ الدرس والمواد المطلوبة والمدة الزمنية والمرحلة العمرية المستهدفة من الموضوع، كما يشتمل كل درس على ملحقات مثل استبيانات وأنشطة تفاعلية. أما القسم الثاني فيأتي على شكل قرص مرن يحتوي على عروض تقديمية للعرض أثناء الدرس وبعض مقاطع الفيديو التثقيفية المتعلقة بمادة الدرس.

ورافق إطلاق الدليل عقد أول ورشة عمل لتدريب بعض الممرضين العاملين بالمدارس على كيفية استخدام الدليل. ويعتزم قسم الصحة المدرسية تدريب كافة كوادر التمريض في المدارس الحكومية من خلال عقد عدة ورش تدريبية في المرحلة القادمة من العام الدراسي الحالي. ويحتوي الدليل على 18 درساً تثقيفياً باللغة العربيــة، ويتطلع فريق العمل إلى إضافة مواضيع تثقيفية أكثر وترجمة الدليل إلى اللغة الإنجليزية مستقبلاً.

ويعتمد الدليل على الأسلوب التفاعلي باستخدام ألعاب وتمثيليات وأسئلة وتغذية راجعة لجعل المادة أكثر جذباً للطلبة، ولتحقيق الفائدة المرجوة من تحسين المهارات وتبني السلوكيات الصحية.