أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة شل تجديد الشراكة السنوية مع مؤسسة الإمارات في إطار التزامها بتطوير الشباب الإماراتي، مشيرة إلى أنه من خلال هذه الشراكة، ستقوم شل بدعم نشاطات ومبادرات المؤسسة  وخاصة التعليم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وبناء القدرات والمشاركة المجتمعية.

وجاء هذا الإعلان خلال حفل التوقيع الذي أقيم في مقر مؤسسة الإمارات بأبو ظبي في 22 أكتوبر الجاري، وحضر الحفل السيدة كلير وودكرافت سكوت، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات والسيد أندرو فون، رئيس شركة شل أبوظبي، وكذلك غيرهم من المسؤولين من كلا الطرفين.

وتعود شراكة شل الطويلة الأمد مع مؤسسة الإمارات إلى بداية تأسيس المؤسسة في عام 2005 بتوجيه من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة أبوظبي، وهذه الشراكة تتماثل أيضاً مع رؤيتنا للاستثمار الاجتماعي.

وبموجب هذا التحالف الاستراتيجي الجديد تعمل شركة شل ومؤسسة الإمارات معاً لتعزيز مشاريع العمل الخيري  لشباب دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وكذلك لتبادل المعارف والخبرات وأفضل الممارسات لدعم أنشطة المؤسسة نحو تحقيق الاهداف الاجتماعية.
وقال السيد فون “إن شراكتنا مع مؤسسة الإمارات تعكس التزامنا الدؤوب تجاه الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة وتنمية قدراتهم كقادة المستقبل في البلاد، بالإضافة إلى دعم المؤسسة في رحلتها نحو العمل الاستثماري المجتمعي لتحقيق التغيير الاجتماعي  والذي يتماشى مع أهداف شركة شل في الاستثمار الاجتماعي.”
ومن جانبها قالت السيدة كلير: “إن الشركاء مثل شركة شل الذين يؤمنون حقاً بقيمة إنشاء برامج التوعية المجتمعية هي المفتاح لنجاح مؤسستنا. وعلى مدى السنوات الماضية قمنا مع شل بتوسيع نشاطاتنا في جميع أنحاء المنطقة، ولذلك نقدر نهج شل في بناء شراكتنا.”

بدوره، أعرب مهنا المهيري، الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة الإمارات عن سعادته لتجديد هذه الشراكة، وقال: ” أن شراكتنا مع شل تعتبر من أهم وأنجح الشراكات، وهي نموذجاُ ناجحاً على التعاون بين مؤسسات القطاع العام والخاص في الدولة، والتي يتم الاستفادة منها في تمكين الشباب، وإحداث تأثير إيجابي ومستدام في حياتهم.”

وأضاف المهيري: “على مدى السنوات الماضية، تلقت مؤسسة الإمارات دعماً تقنيا وماليا مهماً من شل، وكان لهذا الدعم دور مهم وحاسم في تعزيز عمل المؤسسة، وإنجاح برامجها الاجتماعية الرئيسية.”

ومن أبرز أسس شراكة شل مع مؤسسة الإمارات هو التعليم في مجال التكنولوجيا والهندسة والعلوم والرياضيات ودوره في خلق اقتصاد مستدام لدولة الإمارات العربية المتحدة،  وهو ما يعكس أيضا القيم العالمية لشركة شل في عملية الابتكار والتكنولوجيا ودعم الشباب.

ومن النتائج التي أعلن عنها مؤخراً عقب مراسم التوقيع هي خطة لتنظيم ورشة عمل مشتركة حول أفضل  الممارسات في الاستثمار الاجتماعي في ديسمبر من هذا العام بمشاركة من خبراء الاستثمار الاجتماعي في أدنوك ومجموعة شركاتها.

وكانت شركة شل قد أقامت شراكة عالمية مع مؤسسة الإمارات في معرض العلوم العام الماضي بهدف تعزيز التعليم في تلك المجالات  للأطفال والشباب في دولة الإمارات بما يتماشى مع رؤية 2021 لتأسيس اقتصاد قائم على المعرفة.