دبي – مينا هيرالد: أعلنت جامعة سالفورد في دولة الإمارات العربية المتحدة عن حصول سمو الشيخ سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان على جائزة “إنجاز الخريجين” المرموقة. وينضم سموه، الحاصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة سالفورد في العام 1989، من خلال تسلمه هذه الجائزة، إلى نخبة خريجي الجامعة الذين حققوا تميزاً خاصاً في المجال الذي اختاروه.

وتمنح جائزة إنجاز الخريجين للأفراد المتميزين الذين قدموا إنجازات استثنائية لمجتمعهم ودولهم في مجالات مثل الفنون وخدمة المجتمع وتنفيذ الأعمال التجارية والإنسانية. وتم اختيار سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان لهذه الجائزة تقديراً لخدماته في مسيرة التطوير في دولة الإمارات بإعتباره مستشاراً لوالده سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات. كما يتمتع سموه بسجل تعليمي متميز، إذ يحمل شهادتي دكتوراه، إلى جانب مسيرته العسكرية المتميزة التي وصل من خلالها إلى رتبة عميد ركن.

وتعليقاً على منح الجائزة، قالت البروفيسورة هيلين مارشال، نائب رئيس جامعة سالفورد: “يشرفنا بالنيابة عن جامعة سالفورد أن يحصل سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان على جائزة إنجاز الخريجين. ونحن فخورون للغاية بأن يكون سموه أحد طلبتنا السابقين”.

من جانبه، قال غريم مولين، مدير الشراكات في الشرق الأوسط لدى الجامعة: “نحن فخورون في جامعة سالفورد بالإنجازات الكبيرة والعديدة التي حققها خريجونا من مختلف أنحاء العالم. نتشرف بأن يكون سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان أحد خريجينا، الذي يواصل مساهماته الكبيرة في سبيل بلده وبناء مجتمع منفتح ونشط ومتميز عالمياً”.

وتأتي هذه الجائزة أيضاً تكريماً لجهود ومساهمات مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، التي قدمت العديد من الخدمات للدولة. وتتولى المؤسسة القيام بأعمال للنهوض بالممارسات العلمية والطبية التي تهدف إلى تحسين نوعية الحياة وتخفيف المعاناة الإنسانية، مثل برامج الكشف عن الأمراض الوراثية والسيطرة عليها والتي لها تأثير كبير على المجتمع.

وبالإضافة إلى مساعيه في المجالات الأكاديمية والخيرية، يعد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان أيضاً رجل أعمال بارع، إذ يرأس مجلس إدارة “أس. بي. كيه” القابضة التي تضم “أس. بي. كيه” القابضة مجموعة من الشركات التي تعمل في العديد من القطاعات في منطقة الخليج وحول العالم. وتضم شركات “أس. بي. كيه” 10.000 موظف في دولة الإمارات وتغطي نشاطات المجموعة أعمال مختلفة بدءاً من الفنادق والعقارات وصولاً إلى نشر وتوزيع الصحف، وهو أيضاً عضو مجلس إدارة جهاز أبوظبي للاستثمار

وتم تسليم الجائزة لسموه خلال حفل خاص حضره غريم مولين، والدكتور علاء جراد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “إنفيستورز إن بيبول” ورئيس المجلس الاستشاري لجامعة سالفورد في دول مجلس التعاون الخليجي. كما حضر حفل تسليم الجائزة سونيتا ميرشانداني، استشارية التعليم والتدريب في السفارة البريطانية في دبي، والدكتور محمود طالب العلي، المدير التنفيذي لمؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية.

وإختتم الدكتور جراد قائلاً: “إن العلاقة بين الطلبة والجامعة هي علاقة تدوم مدى الحياة. وتفخر جامعة سالفورد بعلاقتها المستمرة مع خريجيها على مر السنين في مختلف أنحاء العالم. وتعتبر هذه الجائزة علامة فارقة في تاريخ الجامعة لتكريم جهود ومساهمات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان”.