دبي – مينا هيرالد: افتَتَحَت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، اليوم، النسخة الأولى من معرض “إسبوع دبي لتصميم”، والذي يُعقَد في الفترة ما بين ٢٦ – ٣١ أكتوبر ٢٠١٥. ورافق سموّها خلال افتتاح الحدث الدكتورة أمينة الرستماني، الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم للاستثمارات، وعدد من كبار الشخصيات.

ويُنظَّم المعرض تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وبدعم كل من هيئة دبي للثقافة والفنون ومجلس دبي للتصميم والأزياء، على مدى ستة أيام، بعد أكثر من عام من التحضيرات، ويعرض التصاميم الأكثر إثارة والمصممين الأكثر ابتكارا من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا وغيرها المزيد.

وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بهذه المناسبة “يُبرز أسبوع دبي للتصميم التحوّل الكبير والهام في الدور الذي تقوم به مدينة دبي في ريادة حركة الإبتكار والإبداع وتوجيهها، وتعزيز فرص التعاون ضمن قطاع التصميم، الدائم النمو والتطوّر. وتؤكِّد استضافة دبي لهذا الحدث الرائد، مكانتها الصاعدة كعاصمة عالمية للتصميم، تُلهِم المصممين حول العالم، وتوفِّر لهم المنصة المثالية لعرض أعمالهم، وترعى مواهب الجيل الصاعد منهم. يحتفي المعرض بفنون التصميم على المستويين الاقليمي والعالمي، ويؤكِّد التزام الهيئة بتحقيق مبادرة خطة دبي 2021  الهادفة إلى إرساء مكانة دبي كمدينة عالمية حاضنة لأناس سعداء، وموهوبين، ومُمكَّنين في جميع جوانب الحياة ومجالات العمل. وتساهم المحاور الرئيسة للدورة الأولى من المعرض، وهي: الإبداع، التعليم، والإبتكار، بترسيخ موقع دبي كمركز عالمي رائدة في عالم التصميم والقطاعات الإبداعية.”

هذا وستقام أكثر من ١٠٠ فعالية في مناطق متعددة من إمارة دبي خلال الأيام الستة المقبلة يشارك فيها كادر متنوّع وكبير من المصممين المنفردين، الاستوديوهات، الفنانين، المعماريين، المؤسسات التعليمية والثقافية، محلات البيع بالتجزئة، العلامات التجارية الشهيرة، والمحترفين من المهنيين والمؤلفين والمفكّرين وغيرهم الكثير. هذا ويتربّع «حي دبي للتصميم» (d3) في قلب هذا الحدث ممثلاً للمجتمع الإبداعي الجديد ودائم التطوّر، والذي أصبح بالفعل مركزاً لقطاع التصميم في منطقة الخليج العربي، كما سيلعب الحيّ دوراً كبيراً في استضافة العديد من الأحداث الرئيسية والمعارض التي ستقام خلال «أسبوع دبي للتصميم».

يقام «أسبوع دبي للتصميم» بمبادرة وإدارة من مجموعة «آرت دبي» وبدعم من «مجلس دبي للتصميم و الأزياء» و«هيئة دبي للثقافة والفنون» (دبي للثقافة)، و تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس «هيئة دبي للثقافة والفنون» وأحد القوى الدافعة لتنمية مركز إمارة دبي كمحور إبداعي عالمي.

يشارك في فعاليات «أسبوع دبي للتصميم» أكثر من ١٢٠ مصمماً من ٣٥ دولة جنباً إلى جنب مع نخبة من رموز قطاع التصميم الأكثر نفوذا في العالم، فضلاً عن مشاركة ممثلين عن مؤسسات أكاديمية عالمية وأعمدة إبداعية من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط، مما يرسّخ مكانة «أسبوع دبي للتصميم» في كونه الحدث الأكثر أهمية في تاريخ التصميم في المنطقة. خلال هذه الأيام الستّة، يتحوّل «حي دبي للتصميم» (d3) إلى “متحف مفتوح” للتصميم، مقدّماً لبرامج ثقافية تم تصميمها خصيصاً لتلائم جميع الأعمار والاهتمامات. هذا ومن المتوقّع زيارة أكثر من ٥٠٠ طالب وطالبة من ٢٥ مدرسة وجامعة في منطقة الخليج للاستفادة من المزايا التي توفرها هذه الفرصة التعليمية المميّزة لمصممي المستقبل في دبي.

يهدف إطلاق هذا البرنامج بصورته الطموحة وتنوّعه واسع النطاق إلى الإدلاء ببيان يضاهي روح إمارة دبي في إقدامها واسترعائها للاهتمام، في حين يهدف إلى تشجيع العالم في الوقت ذاته إلى النظر إلى ما هو أبعد من المتوقع واكتشاف التوازن ما بين الخيال والابتكار الدافع لدوماً إمارة دبي إلى الأمام.

ومن جهته، يقول محمد سعيد الشحي، الرئيس التنفيذي للعمليات في «حي دبي للتصميم»: “يسرنا أن نرحب بنخبة من أكثر قادة الفكر نفوذاً في قطاع التصميم عالمياًَ في «حي دبي للتصميم». يضيف برنامج المحادثات وورش العمل المتنوّع بُعداً جديداً إلى «أسبوع دبي للتصميم»، موحِّداً لمجتمعَي التصميم المحلي والعالمي، ونحن نتطلع قدماً إلى النقاش والحوار الذي سيولّده ذلك.”

“نحن فخورون بالمساهمة في رؤية دبي لتعزيز صناعاتنا الإبداعية من خلال إنشاء مقر لمجتمع التصميم في المنطقة. يتمثّل جزء من مهمة (d3) في الإسهام في تسليط الضوء على أفضل التصاميم الشرق أوسطية من خلال الربط ما بين المجتمع الإبداعي والفرص التجارية، ومن خلال ضبط ما يقدّمه (d3) ليتناسب مع احتياجات القطاع من خلال تطوير وإدارة مركز حقيقي لجميع أفراد المجتمع الإبداعي.”

ملخص برنامج «أسبوع دبي للتصميم»

«داون تاون ديزاين»

معرض للاكتشافات

حدث «أسبوع دبي للتصميم» المحوري ومعرض التصميم التجاري الأسرع نمواً في المنطقة. يقدّم المعرض مجموعة مختارة بعناية من التصاميم المبتكرة عالية الجودة من جميع أنحاء العالم.

يقدّم المعرض أعمال أكثر من ٩٠ مصمماً  من ٢٥ دولة

«الوجهة»

تقديم ستة من أسابيع التصميم الرائدة في العالم لأفضل علامات التصميم التجارية في مدنهم المحلية

يقدّم «أسبوع دبي للتصميم» بالشراكة مع ستة من أسابيع التصميم الرائدة في العالم لمنصّة تعرض أعمال أفضل علامات التصميم التجارية في موقع واحد، مقدماً الفرصة لعشّاق التصميم لاكتشاف المواهب الصاعدة. تتخصص «الوجهة» في عرض أعمال من الدول المشاركة لم يتم عرضها سابقاً على الساحة العالمية.

يقدّم المعرض أعمالاً من بكين • هلسنكي • إسطنبول •  ملبورن •  مكسيكو سيتي •  سان فرانسيسكو

«معرض الخرّيجين العالمي»

١٠ جامعات تمثّل الجيل القادم للابتكار

للمرة الأولى من نوعها، تجتمع أبرز مشاريع التخرّج لطلاب الدراسات العليا في أقسام التصميم في أهم الجامعات العالمية في مكان واحد، مما يتيح للزوار فرصة غير مسبوقة لاكتشاف الأفكار التي من شأنها تحديد ملامح مشهد التصميم المستقبلي.

يضم المعرض أعمالاً لـ ٥٠ مصمم وفرق تصميم شابة من أنحاء العالم، هذا وقد تم اختيار الأعمال لما تنطوي عليه من مقاربة إبداعية في تقديم الحلولٍ والسعي لتعزيز النمو دائم للمجتمع البشري في ستة محاور هي البناء، المنزل، الصحة، الذاكرة، اللعب، والعمل.

يقدّم المعرض كلاً من: «كلية لوزان للفن والتصميم» سويسرا • «جامعة آيندنهوفن» هولندا • «جامعة هونغ كونغ للفنون التطبيقية» الصين • «المعهد العالي للعلوم والتكنولوجيا» كوريا الجنوبية • «جامعة كيئو- كلية الدراسات العليا للإعلام والتصميم» اليابان • «جامعة سنغافورة الوطنية» سنغافورة • «معهد ماساتشوستس للتقنية» الولايات المتحدة • «معهد برات» الولايات المتحدة • «الكلية الملكية للفنون» المملكة المتحدة • «جامعة تسينغ – هوا» الصين

القيّم الفنّي: بريندن مك غيتريك

مبادرة «أبواب»

مواهب ناشئة ومخضرمة تمثل ٦ دول من الشرق الأوسط، شمال أفريقيا، وجنوب آسيا

تمّ بناء الأجنحة الستة ودمجها ضمن الممرات في «حي دبي للتصميم»، لتأخذ الزوارفي رحلةٍ إلى عالم التصميم التابع لكل من الدول الست المشاركة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. يعمل كلّ قيّم فنّي على تحديد محتوى الجناح الخاص ببلده تحت شعار أساسي واحد عنوانه «الألعاب: العنصر الترفيهي في الثقافة»- لتصبح الأجنحة بمثابة نوافذ إلى جماليات العالم المحليّ لكل دولة، في محاولةٍ لتعريف الزوار بعوالم التصميم المختلفة.

تقدّم المبادرة مواهباً من: الأردن • الكويت • باكستان • المملكة العربية السعودية • تونس • الإمارات العربية المتحدة

المدير الإبداعي: روان كشكوش

مبادرة «المدينة الأيقونية»: بيروت المتألقة

معرض التصميم اللبناني: ١٩٥٠ – ٢٠١٥

في نسختها الأولى ضمن سلسلة المعارض السنوية الجديدة تحت عنوان «المدينة الأيقونية»، يستكشف معرض «بيروت المتألقة» تأثير الديناميات الحضرية المحلية في مجالات التصميم والإنتاج والثقافة الإبداعية – متتبّعةً مراحل تطور مشهد التصميم في لبنان منذ الخمسينيات وحتى يومنا هذا في مختلف المجالات ومنها الهندسة المعمارية، التعليم، تصميم الغرافيك، الأزياء, الأثاث, والإتجاهات الثقافية.

وبالتوازي والتزامن مع تميّزها عن حركات التصميم الغربية، يعالج المعرض بعيد المدى التحولات في فكر التصميم الناجم عن الحرب الأهلية ومن ثم الانتقال إلى مرحلة الاستقرار. كما يتفحص المعرض كيفية مساهمة تركيبة بيروت الاجتماعية المعقّدة في رعاية الإبداع، في حين ساهمت التقاليد الحِرَفيّة المترسخة في تاريخ البلد منذ القدم وموارد الإنتاج الوفيرة في بروز هذه الدولة في مشهد التصميم العالمي.

القيّمة الفنيّة: رنا سلام

الأعمال التركيبيّة

أعمال نحتية موضعية تغيّر وجه المدينة

تم تصميم هذه الأعمال لمنحنا مساحة للتأمل، ولإيقاد مخيّلتنا، ولنشر فكرة إمكانية العثورعلى مكامن الجمال والأعاجيب في أقل الأماكن توقعاً. تمّ تنصيب الأعمال التركيبية المكلّفة الـ ١٣ من منحوتات وقطع معمارية وأخرى تجريبية في مواقع مختلفة من الإمارة على هامش فعاليات «أسبوع دبي للتصميم» منها: «حي دبي للتصميم»، حي الفهيدي التاريخي، مؤسسة تشكيل، منطقة مِراس الشاطئ، وممشى مِراس.

تمّ اختيار الأعمال التي أبدعها مجموعة من الفنانين والمعماريين والمصممين العالميين لما تنطوي عليه من التحدي للمألوف، والشعور القوي الذي تولّده بالانتماء. كما تستكشف الأعمال المشاركة ككل لتقاليد التزيين، والإمكانيات التقنيّة، والبيئة الإنسانية في المنطقة.

تتضمّن الأعمال التركيبية: «مكان للمغادرة» بواسطة إدسون بافوني وخواو سوز من «حي دبي للتصميم» • «بقايا الجدار» بواسطة علي السامرائي • «ياروف» بواسطة الجود لوتاه • «الضوء» (لُوز) بواسطة بحر وسوسن البحر • «بدون عنوان» (القنطرة) بواسطة أنجالي سرينيفاسان • «منطقة التفكيك» بواسطة هنريك ستابيلي وتقديم «كوليتيفو آمور ديه مادريه» • «البناء المتوتر» بواسطة كوبيتيللي وميندوزا • «بثور الأرض» بواسطة لطيفة سعيد وتالين هزبر • «مشروع الحب» بواسطة غوتو ريكينا • «الرقعة ٣٦٥٨٧» بواسطة روضة الغرير • «حياكة الصوت» بواسطة زانيت سيرماي وبالينت تاركاني – كوفاكس • «شظايا الآن» بواسطة يوهي إيواكي • «سقالة»/ الجملون بواسطة زينب الهاشمي

القيّم الفني: سيريل زاميت

البرنامج العمومي

أكثر من ٢٠ ورشة عمل تطبيقية لموهوبي ومحترفي التصميم والجمهور العام. أكثر من ٣٠ محادثة ومناقشة تثقيفية وتعليمية حول حاضر ومستقبل صناعة التصميم المحلية والإقليمية والعالمية

يحفل «أسبوع دبي للتصميم» طيلة فترة انعقاده ببرنامج يومي من الحوارات والمحاضرات وورش العمل التي يستضيفها «حي دبي للتصميم» ومعرض «داون تاون ديزاين»، والتي تناقش مواضيع التأثير على الصعيدين المحلي والدولي، بدءاً من عناصر الخط العربي القياسي ومروراً بالكيفية التي أدّت التطورات في أساليب الحياة العصرية من خلالها إلى تغيير التصميم المنزلي. تتضمّن قائمة المتحدثين الرئيسيين للمعماريين والمصممين العالميين برنار خوري وأومبرتو كامبانا، بالإضافة إلى شخصية التصميم الرائدة ديان سوجيك، مدير متحف لندن للتصميم.

كما يستضيف «حي دبي للتصميم» خلال عطلة نهاية الأسبوع نشاطات تعليمية وترفيهية للأطفال مثل ورش العمل التطبيقية المستخدمة للتكنولوجيا (للأعمار ٤- ١٨ سنة فما فوق)، ورش عمل تشكيل الصلصال، وجولات بقيادة قيّم فنّي للمعارض، بالإضافة عن نشاطات موسيقية حيّة.

«حول المدينة»

معارض التصميم المرافقة في المدينة

تعجّ المدينة بالمعارض المستقلة وورش العمل والأيام العمومية التي تنظمها جهات متنوعة من متاجر واستوديوهات وجامعات وصالات عرض بالتزامن مع الفعاليات الرئيسية على هامش «أسبوع دبي للتصميم»، الأمر الذي يؤكد على غنى وتنوّع مشهد التصميم في دبي.

المفاجأة، التبصّر، والتعبير الإبداعي هو ما ينتظرنا عند كل منعطف: ابتداءً من رأس الخور، حيث تسلّط «مجموعة دراك للتصميم» الضوء على قيمة هذه المنطقة المحلية بصفتها حياً إبداعياً فضلاً عن كونها ملاذاً للحياة البريّة. تقوم المجموعة بذلك من خلال ما تقدّمه من مشاريع في مجالات الهندسة المعمارية، الأزياء، المجوهرات، الطعام، وتصميم المنتجات. وانتهاءً بمنطقة القوز الصناعية، حيث نجد عمل «مجموعة كرفان» الأدائي والذي يمزج ما بين الإيماءات البشرية والتصاميم المولّدة لفن الأوريغامي الخلّاق.

«سوق رايب»

سوق للتصميم والمأكولات ومساحة لتناول الطعام في الهواء الطلق

يستضيف «حي دبي للتصميم» خلال عطلة نهاية الأسبوع الموافقة لـ ٣٠ – ٣١ أكتوبر وعلى مدى يومين سوقاً للتصميم ولأكشاك الطعام المتجوّلة وبإذن من مبادرة «سوق رايب» المجتمعية للمأكولات والحرف اليدوية. يعرض السوق أعمال الصنّاع المحليين والفنانين والحرفيين للشراء، إلى جانب الأطعمة والمحاصيل المُنتَجة من قبل شركات الأغذية المستقلة في المنطقة، هذا بالإضافة إلى العروض الترفيهية الحيّة من موسيقى وورش عمل للأطفال تحت إشراف عددٍ من المصممين المشاركين.

جميع ما ذُكِر ما هو إلا مجرد لقطة موجزة لما يقدّمه «أسبوع دبي للتصميم»، حيث تفتح الاستوديوهات أبوابها للجمهور في جميع أنحاء الإمارة، كما تقيم متاجر التصميم فعاليات مميزة، في حين تستضيف صالات العرض والجامعات لمعارض مستقلة للاحتفاء بهذا الحدث.

ADD IN QUOTE FROM DUBAI CULTURE

ابتداء من اليوم وحتى يوم السبت ٣١ أكتوبر، يتم تقديم إمارة دبي بأكملها لقطاع التصميم  للمرة الأولى على الإطلاق، ولكنها لن تكون الأخيرة بالتأكيد.

ADD IN QUOTE FROM DDFC

بالإمكان الاطلاع على التفاصيل الكاملة لمبادرات «أسبوع دبي للتصميم» على الرابط التالي:

www.dubaidesignweek.ae