أبوظبي – مينا هيرالد: كشفت دراسة صادرة عن شركة نيشن وايد الشرق الأوسط للعقارات، الشركة الرائدة في مجال التسويق العقاري، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، عن ارتفاع أسعار الإيجارات السكينة في إمارة أبوظبي بنحو 5% خلال الربع الثالث من العام الحالي، مقارنة بالربع الثاني من العام، وسط ارتفاع ملحوظ في الطلب.

ورصدت الدراسة توجه عدد كبير من المستأجرين والعملاء إلى تغيير مقر سكنهم وسط أبوظبي، والتوجه لاستئجار وحدات سكنية خارج جزيرة أبوظبي، لاسيما بمناطق محمد بن زايد وخليفة، فضلا عن مناطق التملك الحر وفي مقدمتها جزيرة الريم ومشروع الريف.

وقال أمين القدسي رئيس المكتب التنفيذي بشركة نيشن وايد الشرق الوسط إنه فيما يتعلق بالطلب على الإيجار تصدرت جزيرة الريم قائمة أكثر المناطق جذبا للمستأجرين، تلاها الغدير، فشاطئ الراحة، فالريف، ثم قرية هيدرا، فمنطقة بني ياس، وخليفة، والسعديات.

وخلال الربع الثالث بلغ متوسط إيجار الأستوديو في جزيرة الريم 70 إلى 75 ألف درهم سنويا، والشقة المؤلفة من غرفة واحدة 85 إلى 105 ألاف، والغرفتين 125 إلى 160 ألفاً، فيما تراوح سعر تأجير الشقة ذات الثلاث غرف بين 170 و240 ألف درهم.

وفي الريف بلغ إيجار الأستوديو 60 إلى 65 ألف درهم سنويا، والغرفة 80 إلى 85 ألفا، والغرفتين 95 إلى 100 ألف، والثلاث غرف من 120 إلى 130 ألفا. بينما بلغ متوسط إيجار الشفة المؤلفة من غرفة واحدة في منطقة شاطئ الراحة نحو 95 ألف درهم، والغرفتين 145 ألفا، والثلاث غرف من 175 إلى 185 ألفا، والأربع غرف 235 ألفا.

وفي مشروع الغدير تراوح إيجار الأستوديو بين40 إلى 45 ألف درهم سنويا، والغرفة 50 إلى 55 ألفا، وغرفتين 70 إلى 85 ألفاً. بينما بلغ متوسط إيجار الأستوديو في جزيرة السعديات 95 ألف درهم سنويا، والغرفة من 110 إلى 115 ألفا، والغرفتين 160 إلى 180، والثلاث غرف من 225 إلى 250 ألف درهم.

وأكدت الدراسة استمرار معدلات الطلب بالسوق العقاري في أبوظبي على نفس معدلاتها المرتفعة فيما يتعلق بعمليات البيع والشراء، خلال الربع الثالث من العام الحالي، مع تسجيل معدلات مرتفعة في الطلب بجزيرة الريم، فضلا عن مشروع الريف، ومنطقة شاطئ الراحة.

وقال أمين القدسي رئيس المكتب التنفيذي بشركة نيشن وايد الشرق الوسط: يمكننا مشاهدة معظم المبيعات بالسوق العقاري في أبوظبي متركزة في المباني المنجزة بجزيرة الريم، لاسيما بالأبراج الحديثة مثل الكايت (The Kite Residences) والوايف (The Wave).

وأكد القدسي أهمية الخطوة التي أعلن عنها مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني مؤخرا بشأن اعتماد المخطط الرئيس المبدئي لجزيرة الريم الذي يغطي مساحة الأرض الإجمالية البالغة 8.869 مليون متر مربع، فيما تبلغ المساحة الطابقية الإجمالية نحو 20 مليون متر مربع.

وأوضح القدسي أنه فيما يتعلق بالطلب على المبيعات خلال الربع الثالث من العالم الحالي، فإن جزيرة الريم تصدرت قائمة أكثر المناطق جذبا للمشترين، تلاها قرية هيدرا، ثم الريف، فشاطئ الراحة، ثم الغدير، والسعديات، وحدائق الجولف.

وخلال الربع الثالث من العام الحالي، تراوح سعر الأستوديو في جزيرة الريم بين 880 ألف، و1,05 مليون درهم، والغرفة من 1,1 إلى 1,3 مليون، والغرفتين من 1,5 إلى 1,9 مليون، والثلاث غرف من 2,85 إلى 3,2، والأربع غرف من 3,7 إلى 4 ملايين درهم.

وفي الريف بلغ سعر الأستوديو 650 ألف درهم، والغرفة من 850 إلى 900 ألف درهم، والغرفتين من 1,14 إلى 1,2 مليون، والثلاث غرف من 1,45 إلى 1,5 مليون. بينما تراوح سعر الأستوديو في شاطئ الراحة بين 1,35، و1,4 مليون، والغرفة من 1,4 إلى 2,1 مليون، والغرفتين من 2 إلى 2,6 مليون، والثلاث غرف من 2,6 إلى 4,5، والأربع غرف من 3,3 إلى 6 ملايين درهم.

وتراوح سعر الأستوديو في جزيرة السعديات بين1,6، و2 مليون، والوحدة المؤلفة من غرفة واحدة من 2,4 إلى 2,7 مليون، والغرفتين من 2,9 إلى 3,3 مليون، والثلاث غرف من 3,8 إلى 4,2، بينما بلغ سعر الوحدات ذات الأربع غرف 5 ملايين درهم.

وفي الغدير تراوح سعر الأستوديو بين 460 و550 ألف درهم، والغرفة من 650 إلى 725 ألفا، والغرفتين من 900 ألف، إلى 1,15 مليون درهم.

وأشار القدسي إلى وجود حالة من التفاؤل بالسوق العقاري في أبوظبي، مع صدور قانون تنظيم القطاع العقاري في أبوظبي.

ونص قانون التنظيم العقاري في أبوظبي على إعداد سجل للتطوير العقاري لحفظ كل المعلومات المتعلقة بأي بيانات أو وثائق تتعلق بمشروعات التطوير العقاري، واستحداث «حساب ضمان المشروع»، كما نظم القانون بشكل مفصل الأشخاص المرخص لهم مثل المطور والوسيط وموظف الوسيط والبائع في المزاد والمقيم والمسّاح، وبين حقوقهم والتزاماتهم.

وعالج القانون مسألة البيع على المخطط، وذلك من خلال استحداث سجل أطلق عليه اسم «السجل العقاري الأولي»، تسجل فيه كل التصرفات التي ترد على الوحدات العقارية المباعة على المخطط