دبي – مينا هيرالد: على الرغم من توسيع نطاق المعايير التي يستند إليها التقرير لتكون أكثر شمولية، حققت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والرابعة عالمياً في الحصول على الكهرباء بحسب نتائج تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2016 الصادر عن البنك الدولي، والذي يقيس سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في 189 دولة حول العالم، وذلك للعام الثالث على التوالي.

وبهذه المناسبة، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “يضاف هذا الإنجاز المتمثل في تحقيق دولة الإمارات للمرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والرابعة عالمياً، في الحصول على الكهرباء، إلى سجل الدولة الحافل بالإنجازات والمراكز المتقدمة في مختلف المجالات، ويؤكد تنافسيتها، والمكانة المرموقة والمتميزة التي حققتها مقارنة بكثير من الدول المتقدمة على مستوى العالم. ونعمل في هيئة كهرباء ومياه دبي، في إطار توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، للارتقاء بالخدمات الحكومية، والعمل على تحقيق سعادة المواطنين والمقيمين، وزيادة مستوى رضاهم عن الخدمات التي نقدمها، وتعزيز تنافسية الدولة وتميزها في سبيل تحقيق رؤية الإمارات 2021″.

وأضاف سعادته: “أسهمت جهود فرق العمل الاتحادية والمحلية التي تعمل في انسجام وتكامل في تحقيق المكانة التي وصلت إليها دولة الامارات على الساحة العالمية، حيث نعمل جميعاً لتحقيق الهدف الأسمى ألا وهو مصلحة الوطن، ورفعة شأنه وإسعاد شعبنا، وتحقيق رؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من بين أفضل دول العالم، ونحن نحتفل باليوبيل الذهبي لاتحادنا الميمون. وكما قال سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: “الجميع يعمل بروح الفريق الواحد والكل يشترك في صنع دولة الإمارات“”.

وأشار سعادة الطاير إلى أنه على الرغم من توسيع نطاق المؤشرات التي اعتمدها تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2016، ليقدم رؤية أكثر تكاملاً لقطاع الكهرباء في دول العالم، وإضافة مؤشر جديد يقيس موثوقية إمدادات الطاقة التي تمثل أهمية كبرى بالنسبة للأنشطة التجارية، عبر قياس متوسط وعدد مرات انقطاع التيار الكهربائي لكل متعامل، إلا أن هيئة كهرباء ومياه دبي استطاعت أن تحافظ على مكانتها في المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والرابعة عالمياً، حيث حققت الهيئة أفضل النتائج العالمية في معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً، والذي بلغ 4.9 دقيقة انقطاع للمشترك مقارنة مع 15 دقيقة مسجلة لدى نخبة شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي. كما حققت الهيئة نتائج عالمية متميزة تفوقت على نخبة الشركات الأوروبية والأمريكية في العديد من المجالات، حيث تبلغ نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء 3.26% مقارنة مع نسبة 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وانخفضت نسبة الفاقد في شبكات المياه إلى  نحو 9% مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية.