أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت “مجموعة اتصالات” اليوم عن نتائجها المالية الموحدة للأشهر الثلاثة المنتهية في 30 سبتمبر 2015.

أبرز التطورات للربع الثالث من العام 2015:
  • بدأ المستثمرون الأجانب والشركات المحلية التملك الفعلي لأسهم “مجموعة اتصالات”، وذلك اعتباراً من 15 سبتمبر 2015.
  • تغيير الاسم القانوني لــ “اتصالات” ليصبح “شركة مجموعة الإمارات للاتصالات شركة مساهمة عامة”، واستمرار تعريفها باسم “مجموعة اتصالات”.
  • بدأت “اتصالات” الإمارات تطبيق خدمة التشارك في بنية شبكة الهاتف الثابت في الإمارات العربية المتحدة.
  • “اتصالات المغرب تطلق شبكة الجيل الرابع 4G+ تجارياً في المغرب.
  • موريتل تجدد رخصة شبكة الجيل الثاني 2G  لعشرة سنوات أخرى في موريتانيا.
  • قيام “مجموعة اتصالات” باطلاق أول منصة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خاصة بإدارة وتطوير تطبيقات إنترنت الأشياء.
  • إعلان “مجموعة اتصالات” ومؤسسة “ويكيميديا العالمية” عن تعاونهما في اطلاق مبادرة تعليمية تتيح لعملاء “مجموعة اتصالات” إمكانية الوصول المجاني إلى موسوعة “ويكيبيديا”.
  • أكملت “مجموعة اتصالات” بيع حصتها في زنجبار تيليكوم المحدودة “زانتل”، والبالغة 85%.
  • “مجموعة اتصالات” تلقب بـ”الشركة المثالية للعمل” ضمن تصنيف جوائز أفضل الشركات الدولية في مجال الموارد البشرية.    
    أحمد جلفار، الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات"

    أحمد جلفار، الرئيس التنفيذي لــ “مجموعة اتصالات”

 

تصريح أحمد جلفار، الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة اتصالات”:

وتعليقاً على نتائج الربع الثالث المالية للعام الجاري 2015، قال أحمد جلفار، الرئيس التنفيذي لــ “مجموعة اتصالات”، ” تتمتع ’مجموعة اتصالات‘، بمؤهلات قوية تمكنها من التفاعل الإيجابي مع مختلف التحديات التي يواجهها قطاع الاتصالات، لاسيما وأن هذا القطاع أصبح يتغير ويتطور بخطوات متسارعة. هذه المؤهلات والخبرات التي تتمتع بها ’مجموعة اتصالات‘، منحتها فرصة التقدم إلى الأمام وبثقة كبيرة، وبالشكل الذي لعب دوراً مهماً في توفير قيمة مضافة لمساهمينا، وفي الوقت نفسه تحقيق طموحات وتطلعات أكثر من 170 مليون مشترك ينتشرون في مختلف أسواقنا الدولية الــ 18 التي نعمل بها. ومن خلال استثماراتها المدروسة والمختارة بعناية، والمعتمدة على خبراتها وتجاربها الطويلة، نجحت ’مجموعة اتصالات‘ في تعزيز مكانتها الريادية التي مكنتها من تقديم مختلف الحلول المبتكرة والمتقدمة، التي تعتبر بمثابة الأداة الأساسية لتحقيق النمو والربحية في المستقبل”.

وأضاف جلفار “أما في دولة الإمارات العربية المتحدة فقد نجحنا في تشييد بنية تحتية لقطاع الاتصالات بمواصفات عالمية، لا يوجد لها مثيل في أية دولة في المنطقة، وسنواصل استثماراتنا في البنية التحتية، وبما يمكننا من تحقيق رؤية وأهداف حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، لاسيما في أن نكون الدولة الأولى في العالم التي تطلق شبكة الجيل الخامس 5G الفائقة السرعة”.

ولفت الرئيس التنفيذي لــ “مجموعة اتصالات” إلى “إن خبرة ’مجموعة اتصالات‘ الكبيرة في إدارة وتنفيذ المشاريع العملاقة، إضافة إلى ريادتها لقطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات عوامل لعبت دوراً مهماً في توفير خبرات رقمية متكاملة ومبتكرة وقابلة للتطور والنمو، وبالشكل الذي أسهم في تعزيز دور “مجموعة اتصالات” في قيادة النمو الاقتصادي في مختلف الأسواق الدولية التي تعمل بها”.

وأشار جلفار إلى أن “”هناك فرص في قطاع الاتصالات تختارها ’مجموعة اتصالات‘ بإنتقائية وبحذر، وفي الوقت نفسه هناك تحديات واضحة تواجه قطاع الاتصالات، إن حاجات المستخدمين وتطلعاتهم المتزايدة، إضافة إلى التقنيات الجديدة واستخدام مثل هذه التقنيات عوامل أسهمت في إحداث تغيير سريع في صناعة الاتصالات، من هنا فإن اهتمام ’مجموعة اتصالات‘ كرائدة لقطاع الاتصالات ينصب على قيادة ذلك التغيير، مع ضرورة الإشارة إلى أن المستقبل سيكون لصالح أولئك الذين يستثمرون اليوم في ما يحتاجه العملاء غداً”.

المشتركون:
  • ارتفع عدد المشتركين في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الثالث من العام الجاري 2015 ليصل إلى 11.6 مليون مشترك، وهو ما يمثل نموا سنوياً وصلت نسبته إلى 7%.
  • ارتفع عدد مشتركي الهواتف المتحركة في دولة الإمارات العربية المتحدة ليصل إلى 9.7 مليون مشترك، وبنمو سنوي وصلت نسبته إلى 9%، وهو ما يمثل زيادة صافية وصلت إلى 782 ألف مشترك، في حين ارتفع عدد مشتركي الهواتف المتحركة بنظام الدفع الآجل “الفاتورة الشهرية” ليصل إلى 298 ألف مشترك،  وهو ما يمثل نموا سنوياً وصلت نسبته إلى 21%.
  • وصل عدد المشتركين في مجموعة اتصالات المغرب “ماروك تيليكوم” مع نهاية الربع الثالث من العام الجاري 2015 إلى 50.7 مليون مشترك، وبنمو سنوي وصلت نسبته إلى 29%.
  • كما واصل عدد المشتركين في نيجيريا ارتفاعه بقوة، ليصل إلى 23 مليون مشترك، وبنمو سنوي وصلت نسبته إلى 18%.
  • وصول عدد مشتركي “مجموعة اتصالات” الإجمالي إلى 170 مليون مشترك.

 

الإيرادات:
  • ارتفعت الإيرادات في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الثالث من العام الجاري 2015 لتصل إلى 7.2 مليار درهم، وبنمو سنوي وصلت نسبته إلى 6%.
  • أما في مجموعة “ماروك تيليكوم”، فقد وصلت الإيرادات الموحدة للربع الثالث من العام الجاري    2015 إلى 3.2 مليار درهم. واعتماداً على العملة المحلية، فقد نمت الإيرادات بنسبة نمو سنوية وصلت إلى 22%.
  • وصلت قيمة الإيرادات الموحدة لــ “مجموعة اتصالات” للربع الثالث من العام الجاري 2015 إلى 13 مليار درهم، مع هبوط في الإيرادات بلغت نسبته 1% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. ويعود ذلك إلى فروقات أسعار تداول العملة  خلال هذه الفترة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وإلى البيئة التنافسية الشديدة التي تشهدها بعض الأسواق.

 

الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء:

  • وصلت قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء
    في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الثالث من العام الجاري 2015 إلى 4.1 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 7%. مع تحسن هامش الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء بنسبة 58 %، مع زيادة هامش الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء بنقطة واحدة فقط.
  • وصلت قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة في مجموعة “ماروك تيليكوم” للربع الثالث من العام الجاري 2015 إلى 1.6 مليار درهم. مع تحسن هامش الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء بنسبة 51 %. واعتماداً على العملة المحلية، فقد زادت الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء بنسبة نمو سنوية وصلت إلى 9%.
  • وصلت قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة  لــ “مجموعة اتصالات” للربع الثالث من العام الجاري 2015 إلى 6.7 مليار درهم. في حين تقلص هامش الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء نقطتين، وبنسبة نمو سنوية وصلت إلى 51 %. وقد تأثرت قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء بالرسوم التنظيمية المرتفعة، وبرسوم التوصيل المرتفعة أيضاً.

 

الأرباح الصافية وربحية كل السهم:

وصلت قيمة الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 1.9 مليار درهم، وبانخفاض سنوي وصلت نسبته إلى9 %. ويعود الانخفاض في الأرباح الصافية بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى؛ ارتفاع رسوم الاستهلاك والإطفاء؛ وإلى خسائر فروقات أسعار تداول العملة خلال هذه الفترة؛ علاوة على ارتفاع قيمة حق الامتياز الاتحادي. وقد ارتفعت نسبة الأرباح الصافية بعد خصم حق الامتياز الاتحادي خلال الربع الثالث بنسبة 27%، مقارنة مع الربع الثاني من العام الجاري 2015.