دبي – مينا هيرالد: سيكون نمو قطاع الطيران الفعال في المنطقة أحد أبرز المحاور التي يتطرق لها معرض سوق السفر العربي 2016 بالتزامن مع مساعي شركات الطيران التابعة لدول مجلس التعاون الخليجي للاستفادة من موقعها الجغرافي المهم الذي يربط الشرق بالغرب.

وحقق قطاع الطيران في المنطقة أداء ملفتاً للغاية خلال فترة الـ 18 شهراً المنصرمة سجلت خلالها شركات الطيران التابعة لدول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص أعلى معدلات نمو في عدد المسافرين في العالم وذلك وفقاً لاحصائيات هيئة النقل الجوي الدولية وبمعدل سنوي بلغ 11.7% في شهر أغسطس الماضي بالمقارنة مع العام الماضي.

وشهد معرض سوق السفر العربي في وقت مبكر هذا العام نشاطاً فعالاً لشركات الطيران تمثل بـ 27 شركة طيران من بينها كبرى الشركات مثل طيرن الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية إضافة إلى لوفتهانزا والخطوط الجوية البريطانية والطيران التركي. واستقطب الحدث مشاركة شركات الطيران الاقتصادي أيضاً مثل فلاي دبي والعربية للطيران وشركة الناصر.

ويقول ناديج نوبلت سيجرز، مدير معرض سوق السفر العربي الذي سيقام في مركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة ما بين 25 و28 أبريل المقبل، “شهدت المساحات المخصصة لقطاع الطيران في معرض سوق السفر العربي نمواً مطرداً منذ عام 2012 بلغ 32% على مدى السنوات الأربع الماضية ليصل إلى أكثر من ألف متر مربع ضمن مساحة العرض الإجمالية. ولا يشمل هذا الرقم ما نسميه ’الشركات المشتركة في الجناح‘ حيث تختار شركات الطيران المشاركة بجزء من مساحة الجناح مثلما فعلت العربية للطيران التي شاركت بدورة معرض سوق السفر العربي 2015 ضمن جناح رأس الخيمة.”

ومنذ يونيو هذا العام، أعلنت طيران الإمارات عن زيادة في عدد الرحلات وتسيير رحلات إلى وجهات جديدة إلى بوسطن وأورلاندو وشيكاغو وبالي ومشهد (إيران) وباماكو (مالي)، وإلى مدينة بنما، والتي تعتبر الرحلة الأطول دون توقف في العالم بإتجاه الغرب. ودشنت شركة الاتحاد للطيران وجهات جديدة إلى أدنبرة ومدريد، في الوقت الذي تعتزم في الخطوط الجوية القطرية تسيير رحلات إلى سيدني ولوس أنجلوس وأطلانطا وبوسطن العام المقبل.

ويضيف نوبلت سيجرز، “تشهد شركات الطيران الاقتصادية أداءً جيداً حيث تسيّر فلاي دبي رحلات إلى 110 وجهة وستقل 8.9 مليون مسافر هذا العام. وتعمل العربية للطيران على ربط الدار البيضاء مع مونتبليه (فرنسا) ونابولي (إيطاليا)، ومراكش مع فرانكفورت. ومن جانب آخر، تعمل هذه الشركة التي تتخذ من الشارقة مقراً لها على توسيع شبكتها من خلال تسيير رحلات إلى أورومكي في الصين.”

هذا، وتؤكد الاحصاءات الأخرى في المنطقة على دعم توقعات النمو المتوقع والكبير لقطاع الطيران عند الأخذ في الاعتبار نمو الطلب والحالة الاقتصادية للمنطقة. ووفقاً للبنك الدولي، يبلغ عدد سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكثر من 331 مليون نسمة، حيث سجلت هذه المنطقة نمواً سكانياً بلغ 1.73% في عام 2013.

ويعقب نوبلت سيريجز بالقول، “يبلغ هذا النمو 5.7 مليون نسمة سنوياً، أو ما يعادل سكان مدينة الرياض. ونظراً لكون 31% سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أقل من 15 عاماً، ستواصل المنطقة تحقيق النمو وتعزيز قطاع السفر.”

وفي ما يتعلق بالثروة، بلغ دخل الفرد الإماراتي السنوي وفقاً للبنك الدولي لعام 2014 أكثر من 44 ألف دولار، لتكون دولة الإمارات ضمن الدول العشر الأكثر ثراءً في العالم بعد قطر (97 ألف دولار) والكويت (49 ألف دولار) ولكن أعلى من البحرين (25 ألف دولار)، والمملكة العربية السعودية (24 ألف دولار) وسلطنة عمان (19 ألف دولار).

وتدعم أحدث بيانات مؤسسة يوجوف هذه الأرقام حيث كشفت إن أكثر ثلث المقيمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (36%) يعتزم زيادة عدد الرحلات من أجل الترفيه خلال العام المقبل مع توقع 15% بزيادة كبيرة في حجم الرحلات الخارجية.

وتظهر الأبحاث ذاتها عن زيادة مماثلة في سفر الأعمال حيث ذكر 33% من المسافرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن قيامهم برحلة واحدة أو أكثر خلال الأشهر الـ 12 المنصرمة، بينما قام 10% بثلاث رحلات أو أكثر جواً.

ومن جانب آخر، استقطبت الجلسات الحوارية خلال معرض سوق السفر العربي 2015 بعض أبرز خبراء وقادة قطاع الطيران العالميين، مثل جون ستريكلاند، مدير جي أل أس الاستشارية، والذي تحدث إلى مارتن بيتروت، نائب رئيس المبيعات لمنطقة الشرق الأوسط وروسيا وآسيا الوسطى في شركة بوينج، إضافة إلى لقاء مباشر مع تيم كلارك، رئيس شركة طيران الإمارات وأكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية.

ويضيف نوبلت سيجرز، “يمكن عمل الكثير لزيادة عدد المسافرين جواً، حيث ستكون الأجواء المفتوحة وأذونات الدخول لدول مجلس التعاون الخليجي من القضايا الساخنة على جدول نقاشات الجلسات الحوارية لمعرض سوق السفر العربي 2016.”

وعلى صعيد البنية التحتية، تشهد المنطقة تشييد واحدة من أكبر مشاريع البنية التحتية للنقل في العالم. وسيستقطب دبي ورلد سنترال 32 مليار دولار استثمارات إضافة إلى 220 مليون مسافر. ويلبي مطار حمد الدولي الجديد في الدوحة احتياجات 30 مليون مسافر  في حين يتوقع لمطار أبوظبي الدولي أن يستقبل أكثر من 20 مليون مسافر خلال السنوات الخمس المقبلة.

وسيعزز معرض سوق السفر العربي 2016 النجاح الذي حققته دورة المعرض هذا العام بالاعلان عن إضافة قاعة لمساحة العرض في خطوة تسلط الضوء على حرص شركة ريد ترافيز اكزيبيشنز لتحقيق رقم قياسي جديد. واستقطب معرض سوق السفر العربي هذا العام أكثر من 26 ألف زائر بزيادة بواقع 12%، وبلغ عدد الشركات المشاركة 2873 بنمو قدره 5%. وشهد المعرض إبرام اتفاقيات أعمال بقيمة 2.5 مليار دولار خلال أيام الحدث الأربعة.