دبي – مينا هيرالد: اختتمت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، مشاركتها في معرض “إكسبو ميلان 2015” ضمن جناح دولة الإمارات العربية المتحدة “مستقبل الأعمال الإماراتي” بتنظيم زيارة لبعثة مؤلفة من أعضاء المؤسسة إلى المعرض استمرت لمدة خمسة أيام، لتبادل المعرفة والخبرات على مستوى الشركات الصغيرة والمتوسطة عالميا، والتعرف على أفضل الممارسات العالمية.

وقام وفد البعثة والبالغ عدده 15 فرداً منهم 9 شركات أعضاء في المؤسسة، بزيارة المعرض وزيارة 7 شركات صغيرة ومتوسطة في بارما “إيطاليا”، فضلاً عن عقد مجموعة من الندوات واللقاءات الثنائية، لبحث سبل التعاون واكتشاف فرص الشراكة بين كلا الجانبين.

ومن هذا المنطلق، صرح عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، قائلاً: “تفتخر المؤسسة بمشاركتها الرسمية في إكسبو ميلان 2015، باعتبارها الجهة الحكومية الرائدة في دعم ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة على مستوى إمارة دبي. وهدفنا من تنظيم البعثة هو تحقيق الاستفادة القصوى من هذا الحدث وذلك عبر مشاركته مع أعضائنا في المؤسسة، بحيث يكونوا جزءً من ديناميكة وبيئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب الاستفادة من أفضل الممارسات المتبعة عالمياً وبحث فرص التعاون بين الشركات المحلية والإيطالية”.

وأشار الجناحي إلى أن المؤسسة استقبلت منذ افتتاح أكسبو ميلان في مايو 2015 ما يزيد عن 220 ألف زائر، مؤكداً أن المؤسسة سعت إلى تعريف الزوار بالمكانة التي تتمتع بها إمارة دبي كوجهة مثالية لتأسيس وتنمية الأعمال. كما سنحت الفرصة للزوار في التعرف على دور دبي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وأرقى الممارسات في مجال تنمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

واستعرضت المؤسسة مجموعة من قصص النجاح التي ترجمت ثقافة ريادة الأعمال المحفزة لاستراتيجية التنمية الاقتصادية بإمارة دبي، والتي يقودها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله”  

وأضاف الجناحي: “قامت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بدعم أكثر من 18500 من رواد الأعمال، وساهمت في تسهيل إطلاق ما يزيد عن 3000 من الشركات الصغيرة والمتوسطة منذ إنشائها في العام 2002، وتأتي هذه النتائج تأكيداً على دورنا الريادي في تحقيق أحلام وطموحات الكفاءات الإماراتية من جهة، وترسيخ مكانة دبي كمركز لإطلاق وتنمية مفاهيم الأعمال المبتكرة والذكية من جهة أخرى”.