دبي – مينا هيرالد: أعلن معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، المعهد الرائد في برامج التعليم والتدريب في القطاع المصرفي والمالي في المنطقة، عن إطلاق برامج وخطة التدريب للعام 2016 خلال منتدى الموارد البشرية الذي نظّمه المعهد. وقد تم تصميم المنهاج التدريبي المتكامل لإعداد العاملين في قطاع الخدمات المصرفية المالية وإمدادهم بالمعارف المتخصصة والمهارات المالية المتقدمة.

وكان المنتدى قد استضاف نخبة من مدراء أقسام الموارد البشرية وخبراء صقل المهارات وتطويرها في فرع المعهد في دبي. وقدّم المنتدى لمحة عن هيكلية وجودة برامج التدريب المتوفرة لدى معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية للعام 2016 والتي تم تصميمها لتلبية الاحتياجات المتنامية لقطاع الخدمات المالية في المنطقة.

وعقب أشهر من الاستشارات مع لجان ومجموعات دراسية تضم عدداً من مشرفي التوظيف وخبراء القطاع المصرفي، وبعد أسابيع من عملية التقييم لمناهج التدريب السابقة واحتياجات القطاع، نجح المعهد بتطوير خطة تدريب متقدمة وشاملة للمواطنين الإماراتيين والعاملين في القطاع والذين يخططون لتعزيز مسيرتهم المهنية في قطاع الخدمات المصرفية والمالية.

وتعليقاً على برامج التدريب للعام 2016، قال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: “يلتزم المعهد بتوفير أفضل البرامج التدريبية والتعليمية المتخصصة والمتقدمة للعاملين في قطاع الخدمات المصرفية والمالية. ويهدف برنامجنا التدريبي للعام الأكاديمي 2016 إلى رفع مستوى أداء الموظفين في قطاع الخدمات المالية وإعداد أجيال المستقبل وتأهيلهم لفرص العمل. لا شك بأن توفر قوى العمل المؤهلة تأهيلاً عالياً سيعود بالنفع على قطاع الخدمات المصرفية والمالية في الإمارات بشكل عام وسينعكس على تعزيز دور الإمارات الريادي حول العالم في هذا الصدد”.

وأضاف: “نشكر خبراء الموارد البشرية والمصرفيين لدعم جهودنا والمساهمة في تطوير استراتيجية تدريبية متكاملة للعام القادم. ونأمل أن نتعاون مع أبرز خبراء القطاع في المستقبل، كما ندعو المواطنين الإماراتيين إلى الاستفادة من مسارات المعهد التعليمية المميزة وشهاداته المتاحة”.

وضم المنتدى عدداً من العروض التقديمية التي قادها مجموعة من كبار المدراء في قطاع الخدمات المصرفية والمالية، إذ قام هؤلاء بتسليط الضوء على برامج التدريب والقيادة المتوفرة في المعهد وأكدوا على أهمية الحصول على الشهادات المتخصصة. كما شهد المنتدى نقاشاً حول منافع تحسين بوابة التعليم الإلكترونية.

ومن المتوقع أن يستقبل معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية حوالى 20000 متدرب في العام 2016 ضمن جميع البرامج والأنشطة التدريبية. وسيقدم المعهد في العام القادم 550 برنامجاً ضمن خطة التدريب السنوية، و68 مساراً تعليمياً إلكترونياً، و10 شهادات احترافية متخصصة، و8 ورش عمل، و3 برامج للقيادة، وبرنامجاً للتنمية الوطنية، إضافة إلى برنامج تدريبية مصممة وفق احتياجات البنوك ومتطلباتها.

بدوره استهل فهد خلف، مدير التوطين في بنك رأس الخيمة، النقاش خلال اجتماع ضم 30 شخصاً يمثلون أقسام التدريب والموارد البشرية، حيث قام بتسليط الضوء على مبادرات البرنامج التدريبي للعام 2016.

من جانبه أكد شيكر ساونت، مدير التدريب ببنك الإمارات دبي الوطني، على فعالية برنامج المعهد في تشجيع مسيرة التوطين في قطاع الخدمات المصرفية والمالية. وقد أسهم البرنامج في تأهيل العديد من المواطنين والمواطنات وتخرج منه في العام 2015 وحده 300 مواطن ومواطنة.

وتعليقاً على أهمية برنامج التوطين، قال شيكر ساونت: “إنني أشيد ببرنامج المعهد للعام 2016 وجهوده في تطوير وتنفيذ المكوّنات التي توفر مجموعة من المهارات والمعارف للمواطنين الإماراتيين الذين يسعون للانطلاق في مسيرتهم المهنية”.

من ناحيتها أشارت عائشة المعيني،  مديرة التسويق  في بنك الإمارات دبي الوطني، خلال حديثها عن تجربتها الشخصية كمشاركة وخريجة من برنامج القادة والذي يطرحه المعهد سنوياً بالتعاون مع جامعة فرجينيا – كلية داردن للأعمال بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن برامج تنمية القيادات المصرفية في المعهد يعتبر فرصة ممتازة للتطور المهني ويقدم فرص تدريب غير مسبوقة في مجالات الإدارة والقيادة.

وقالت المعيني في حديثها عن البرنامج: “بإمكان المواطنين والمواطنات الاستفادة من دعم المعهد الذي يتحمل نصف تكلفة ورسوم الالتحاق ببرنامج التبادل الطلابي الذي يستمر لمدة ثلاثة أسابيع في الولايات المتحدة”.

من ناحية أخرى، يقدم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية شهادات متخصصة تم تصميمها بالتعاون مع أبرز المؤسسات المالية التي تعلم مدى المتطلبات والمهارات اللازمة للعثور على وظيفة في قطاع الخدمات المالية.

وقالت فونيكا شويني، رئيس المواهب وتطوير الموظفين في بنك دبي التجاري: “لقد كان تعاوننا مع معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية مثمراً، وقد أرسلنا سابقاً 40 موظفاً وموظفة من البنك للمشاركة في برامج المعهد والحصول على الشهادات الاحترافية المعترف بها دولياً. ونأمل أن نواصل شراكتنا مع المعهد ودعمنا لشهاداته وبرامجه خلال الأعوام القادمة”.

وفي حديثه عن برامج المعهد الإلكترونية للعام 2016، قال سمير ناث من فريق التعلم والتطوير في بنك الفجيرة الوطني: “تطرح بوابة المعهد التعليمية الإلكترونية 68 برنامجاً تدريبياً تتيح فرص تدريب لحوالى 3500 مشارك ومشاركة يمثلون 10% من العاملين ضمن القطاع المصرفي والمالي. إن هذا البرنامج يدعم جهود التطوير الذاتي والتعلم المستمر لكافة العاملين ويساعد على الارتقاء بالأداء”.

ويمكن للراغبين في المشاركة في برامج المعهد التدريبية التسجيل عبر تعبئة طلب التدريب الخاص بالمعهد.