دبي – مينا هيرالد: تشارك “جاك موتورز”، إحدى أضخم الشركات الصينيّة المصنّعة للسيارات، للمرة الأولى في “معرض دبي الدولي للسيارات 2015″؛ وتكشف الشركة النقاب عن سياراتها المختلفة خلال مؤتمر صحفي تعقده عند الساعة الخامسة من مساء يوم 10 نوفمبر المقبل.

وتتعاون “جاك موتورز”، التي قامت برعاية الفيلم المذهل “المتحولون: عصر الانقراض” عام 2014، مع شركة “قرقاش للسيارات” كموزع وحيد لسياراتها في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة عموماً.

وبهذه المناسبة، قال واو سونغ، المدير العام وعضو مجلس الإدارة في شركة “جاك موتورز”: “تركز ’جاك موتورز‘ على التطبيق السريع لاستراتيجية نموّها العالمي؛ وهي تنظر إلى دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط عموماً باعتبارهما جزءاً رئيسياً من هذه الاستراتيجية. ويسعدنا المشاركة للمرة الأولى في ’معرض دبي الدولي للسيارات‘، ونسعى للاستفادة من إمكانات هذه السوق الواعدة بالتعاون مع شريكنا المحلي ’قرقاش للسيارات‘”.

وأضاف سونغ: “نحن واثقون بأن منتجاتنا ستنال إعجاب عشاق السيارات في دولة الإمارات خلال السنوات المقبلة؛ حيث تحظى السيارات الصينية باهتمام شريحة المقيمين متوسطي الدخل بفضل أدائها الممتاز وأسعارها المعقولة وتكاليف صيانتها المنخفضة. وكلنا ثقة بأن العلامات التجارية الصينية تنتظر مستقبلاً مشرقاً، ونتطلع بدورنا إلى تعزيز مبيعاتنا وتحقيق عائدات مجزية في أسواق المنطقة. وتستخدم السوق الإماراتية سيارات نقل الركاب الصينية منذ سنوات عديدة، وقد كانت النتائج الأولية لذلك مشجعة للغاية”.

وخلال السنوات القليلة الماضية، حرصت شركات صناعة السيارات الصينية على تطوير توجهاتها ودخول سوق سيارات الدفع الرباعي في الإمارات عبر إنتاج سيارات مميزة ضمن هذه الفئة.

وأردف سـونغ: “يفضّل مستهلكو المنطقة شـراء السيارات اليابانية والألمانية والأمريكية والكورية منذ وقت طويل، ولكننا نتطلع إلى كسر هذه المعادلة وإرساء ديناميكيات جديدة في السوق من خلال سياراتنا عالية الجودة والمتطورة من النواحي التقنية، كما نسعى إلى رسم ملامح حقبة جديدة تتبوأ فيها السيارات الصينية مكانة رائدة على مستوى العالم. ويسعدنا جداً المشاركة في ’معرض دبي الدولي للسيارات‘ الذي سيمكننا من التواصل مع عشاق السيارات”.

وكانت “جاك موتورز” – التابعة لــ “مجموعة جاك” المتخصصة بتصنيع السيارات – قد أعلنت عن استراتيجيتها العالمية مطلع عام 2014؛ وتركز في المرحلة الأولى على أسواق منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا الجنوبية وجنوب شرق آسيا وشرق أوروبا، وصولاً إلى المرحلة التالية التي تهدف إلى التوسع في الأسواق المتقدمة مثل أمريكا الشمالية وأوروبا.

وأبرمت “جاك موتورز” مطلع العام الجاري اتفاقية تعاون استراتيجية مع شركة “التسهيلات للسيارات” في البحرين. وتعد “مجموعة جاك” واحدة من أضخم 6 شركات لتصنيع السيارات في الصين، حيث تمتلك سلسلة صناعية متكاملة ضمن 8 قطاعات تشمل سيارات الركاب، والسيارات التجارية، والدراجات النارية، والمكونات، وتمويل السيارات، والتأمين، والتجارة والخدمات، والبحث والتطوير.

وباعت “مجموعة جاك” 1.172.310 سيارات خلال عام 2014 بما يشكل زيادةً بنسبة 16,69% على أساس سنوي؛ وحافظت المجموعة على مكانتها ضمن قائمة “فورتشن” لأفضل 500 شركة في العالم خلال عام 2014 مع تحقيق تقدم ملموس بواقع 117 مركزاً مقارنةً بعام 2013. كما تفوقت علامتها التجارية “ترامبشي” على جميع العلامات الصينية الأخرى ضمن “دراسة الجودة الأولية” التي أجرتها شركة “جيه دي باور” في آسيا والمحيط الهادئ.

وفي شهر نوفمبر عام 2014، كشفت مجموعتا “جاك” و”فيات- كرايسلر” عن خطتهما لتصنيع سيارات “كرايسلر” في الصين لتنضم بذلك إلى سيارات “فيات” و”جيب” التي يتم تصنيعها هناك حالياً؛ كما يعتزم الجانبان تأسيس شركة مبيعات تعمل بشكل مستقل. وأعلنت “مجموعة جاك” سابقاً عن خططها الاستراتيجية لعام 2014 والتي شملت تطوير علامتها التجارية، وتوطيد شراكاتها مع الشركات اليابانية، والتعاون مع شركات أوروبية وأمريكية، بالإضافة إلى إطلاق استراتيجية تجارية إلكترونية جديدة، وذلك بهدف تعزيز القدرة التنافسية الشاملة للشركة عبر الدمج بين جميع مواردها.