أبوظبي – مينا هيرالد: قدم صندوق أبوظبي للتنمية مساهمة مالية لمدارس الإمارات الوطنية وذلك بهدف تزويد المدارس بمختبرات كمبيوتر متنقلة ومجهزة بباقة من البرامج التعليمية التي سيتم تفعيلها بالتكامل مع المناهج العربية، بالاستعانة ببرنامج تدريبي يتم تقديمه لمعلمي المناهج الوطنية.

وبهذه المناسبة، أشاد معالي أحمد محمد الحميري، الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية، بمبادرة صندوق أبوظبي للتنمية والمنحة المالية التي قدمها لمدارس الإمارات الوطنية، وقال إن صندوق أبوظبي للتنمية سبّاق دائما في دعم المؤسسات الوطنية، وهو شريك في النجاح الذي تحققه المؤسسات الوطنية.

وأكد  معاليه أن المنحة ستدعم العملية التعليمية في المدارس من خلال رفد المختبرات بأجهزة حديثة ومتطورة في عالم التقنية.

من جهته، قال سعادة محمد سيف السويدي، مدير صندوق أبوظبي للتنمية، أن الصندوق يقوم بتنفيذ برنامجه الخاص بشأن المسؤولية المجتمعية، في إطار الشراكة في التنمية المحلية والخارجية، مشيراً إلى  إن مدارس الإمارات الوطنية مؤسسة تعليمية تستحق كل الدعم والمساندة، لما توفّره من تعليم نوعي عالمي.

وأضاف أن الصندوق يعطي أولوية لدعم المؤسسات التعليمية انطلاقاً من إيمانه بأن التعليم جزء مهم وكبير من عملية تطوير الموارد البشبرية وتهيئتها للمشاركة في عملية التنمية.

وكان د. كينيث فيدرا، المدير العام لمدارس الإمارات الوطنية، قد تسلّم المنحة من السيد سالم سعيدان الراشدي، مدير إدارة الخدمات المساندة في صندوق أبوظبي للتنمية وذلك في مبنى صندوق أبوظبي للتنمية في أبوظبي

وأشاد د. فيدرا  بالدعم المتواصل الذي يقدمه الصندوق للمدارس، مما يساعد المدارس على مواصلة أداء رسالتها في القضايا التعليمة، بما في ذلك ادخال أساليب التدريس الحديثة، موضحاً أن مدارس الإمارات الوطنية تعمل على رفد طلابها ببرامج تعليمية تنمي شخصيتهم، وتستخدم التكنولوجيا لتطوير العملية التعليمية، وإعداد الطلبة  ليكونوا قادة المستقبل، وأفرادا فاعلين في المجتمع.

بدوره،  قال سالم الراشدي “إن صندوق أبوظبي للتنمية يحرص على دعم المبادرات النوعية التي تستهدف تطوير المجتمع المحلي في دولة الإمارات خاصة  تلك المتعلقة بالأنشطة التعليمية”، مشيراً إلى أن الصندوق ملتزم بتطبق معايير المسؤولية الاجتماعية إلى جانب دوره الرئيسي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للدول النامية.

وأضاف أن مدارس الإمارات الوطنية تلعب دوراً حيوياً في تطوير القطاع التعليمي وتعزيز قدرة الطلاب على الابتكار والمعرفة، حيث سيساهم الدعم الذي قدمة الصندوق في توفير احتياجات الطلاب من مختبرات متطورة تعمل على تسهيل تقديم المناهج التعليمية وفقاً للاساليب التعليمية الحديثة.