دبي – مينا هيرالد: أظهرت نتائج مؤشر ثقة الأعمال في دبي، الذي تعده دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، للربع الثالث من عام 2015 تفاؤل رجال الأعمال ببيئة العمل في الإمارة خلال الشهور الأخيرة من عام 2015 وذلك نتيجة لتحسن الطلب الموسمي. وسجل مؤشر ثقة الأعمال للربع الثالث من عام 2015 زيادة من 110.1 نقطة في الربع الثاني إلى 124.8 نقطة على الرغم من أن المؤشر قد سجل 15.8 نقطة أقل مقارنة بالربع الثالث في عام 2014.

وبناء على التحسن الدوري في الطلب، يتوقع 51% من الشركات مزيدا من هذا التحسن في الربع الأخير من عام 2015، في حين يتوقع 8٪ فقط هبوطاً، مقابل 43٪ و16٪ على التوالي مقارنا بالربع الثاني. ويتوقع 41% من الشركات أن يبقى الوضع على حاله بدون تغيير خلال الربع الأخير من عام 2015.

وكشفت نتائج الاستبيان أن توقعات الشركات المتعلقة بإيرادات المبيعات خلال الربع الثالث من عام 2015 أقوى من توقعات الربع الثاني من نفس العام، بالرغم من كونها معتدلة بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وتصل نسبة صافي رصيد إيرادات المبيعات خلال الربع الأخير من عام 2015 إلى 49% مقارنا بـــ29% خلال الربع الثالث من عام 2015، و62% خلال الربع الأخير من 2014.

وعلى عكس الربع الثاني، أظهرت الشركات الكبيرة تفاؤلا أكثر مقارنا بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث سجل المؤشر 129.2 نقطة للشركات الكبيرة مقابل 118.3 نقطة للشركات الصغيرة والمتوسطة. ومع ذلك، في حين أن الشركات الكبيرة هي الأكثر تفاؤلا حول أسعار البيع وعدد الموظفين وصافي الأرباح، نجد أن الشركات الصغيرة والمتوسطة لديها توقعات أقوى فيما يتعلق بالكميات المباعة.

أظهر المصدرين نظرة مستقبلية أضعف بالمقارنة مع مجتمع الأعمال بشكل عام، حيث سجل المؤشر 111.3 نقطة مقابل 124.8 نقطة على التوالي. وكانت الشركات المصدرة محليا هي الأكثر تفاؤلا من المصدرين فيما يتعلق بإيرادات المبيعات وأسعار البيع والأحجام وصافي الأرباح والتوظيف وطلبات الشراء الجديدة.

وفيما يخص أسعار البيع خلال الربع الأخير من عام 2015، أشارت 79% من الشركات التي شملها المؤشر إلى استقرار أسعار المبيعات وعدم تغيرها في المرحلة المقبلة، في حين يرى 13% من أصحاب الشركات نموا في أسعار البيع، في حين يتوقع 8٪ من الشركات تراجع في أسعار البيع خلال الربع الأخير نتيجة للمنافسة المتزايدة. وبلغت توقعات صافي الرصيد صافي الرصيد لأسعار البيع 5٪، وهي نسبة أعلى مقارنة بــــ3٪ خلال الربع الثالث من عام 2015.

إن الثقة التي نجمت عن التحسن في اوضاع السوق والمشاريع الجديدة، وارتفاع الطلب والزيادة الموسمية في السياحة انعكست إيجابا على تقديرات حجم المبيعات وخاصة في قطاع الخدمات. ويظهر الاستبيان أن 55٪ من الشركات تتطلع إلى زيادة في الأحجام خلال الربع الأخير من عام 2015، بينما يتوقع 9٪ انخفاضا. ومن ناحية أخرى وصلت نسبة صافي في الرصيد لحجم المبيعات خلال الربع الأخير إلى 46٪، وهي نسبة أعلى من الربع الثالث من عام 2015 حيث بلغت 27٪.

وتبلغ نسبة صافي الرصيد لصافي الأرباح 37٪ خلال الربع الأخير من عام 2015 مقارنا بـــ26٪ في الربع الثالث من عام 2015، بيئة أعمال أفضل ومشاريع جديدة، وارتفاع أسعار البيع وتحسن الطلب. وأشارت الشركات التي توقعت انخفاض الأرباح إلى النفقات العامة المرتفعة والمنافسة وتباطؤ الطلب باعتبارهم الأسباب الرئيسية.

وأظهرت نتائج المسح بأن توقعات التوظيف للربع الأخير من العام الجاري هي الأقوى على أساس ربع سنوي، ولكن أضعف على أساس سنوي، ووصلت نسبة صافي الرصيد لعدد الموظفين للربع الأخير من عام 2015 إلى 17٪ مقابل 15٪ للربع الثالث من عام 2015، و13% للربع الأخير من عام 2014.

ومن بين القطاعات الرئيسية، أشار المسح بأن قطاع التصنيع لديه أضعف التوقعات لحجم المبيعات مع نسبة 53٪ من الشركات تتوقع ارتفاعا ونسبة 16٪ تتوقع انخفاضا نظرا لظروف السوق والمنافسة وتحقيق الاستقرار في الطلبات الجديدة، في حين أظهر قطاع الخدمات أقوى توقعات لإيرادات المبيعات، وأحجام بيعها، وأسعار البيع، والتعاقد والربحية وطلبات الشراء الجديدة خلال الربع الأخير من عام 2015، في حين كان قطاع الفنادق والمطاعم الأكثر تفاؤلا مع 80٪ منهم يتوقعون زيادة.

وكشفت نتائج الاستبيان أن 53٪ من الشركات العاملة في قطاع النقل يتوقعون زيادة في الأحجام خلال الربع الأخير من عام 2015، في حين توقع 11٪ انخفاضا بسبب انخفاض الطلب. وضمن القطاع التجاري، كانت الشركات العاملة في مجال أجهزة الكمبيوتر والإلكترونيات الأكثر تفاؤلا، في حين أن شركات قطع غيار السيارات والمواد الغذائية والمشروبات كانت أقل تفاؤلا.

وأظهر الاستبيان أن اوضاع السوق، والمنافسة، وارتفاع تكاليف الاستئجار/التأجير والتأخير في المدفوعات هي التحديات الرئيسية التي تواجه الشركات العاملة في دبي، وأن 49٪ منهم لا يتوقعون أي عقبات في عملياتهم التجارية خلال الربع الأخير من عام 2015 مقابل 45٪ في الربع الثالث. وأشار الاستبيان الى أن نسبة 64٪ من الشركات يرون أن توسع الأعمال التجارية و/أو تحديث التكنولوجيا لديهم على قائمة الأولويات خلال الربع الثالث من عام 2015.

تقوم اقتصادية دبي بإجراء المسوحات لأكثر من 2000 شركة متخصصة بشكل سنوي لإعطاء مؤشرات واضحة لأداء وتوقعات الأعمال في كافة القطاعات الاقتصادية، ورصد ومراقبة مؤشر ثقة الشركات. ويعد المؤشر وسيلة فعالة في رصد اتجاهات التوقعات الاقتصادية ووضع السياسات. ويتم توظيف هذه الآراء والنتائج التي تمّ التوصل إليها من خلال المسح ربع السنوي لتعزّز من خططها بهدف الدعم المستمر للقطاع الخاص في دبي.