أبو ظبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة بورياليس الرائدة في توفير الحلول المبتكرة في مجال البولي أوليفينات والكيماويات القاعدية والأسمدة، أنها ستقدم مبلغ 1 مليون درهم لكل من مدارس الإمارات الوطنية و اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين. وسيقوم بتقديم هذه المبالغ الصندوق الإجتماعي في شركة بورياليس الذي تأسس عام 2008 للمساهمة بشكل فعال في تعزيز تطور ورفاهية المجتمعات التي تعمل بها الشركة.

مدارس الإمارات الوطنية: غرس الشغف نحو المعرفة والعلوم

توفر مدارس الإمارات الوطنية برامج تعليمية راقية للطلبة من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر وذلك بهدف إعداد جيل من الطلبة لمتابعة تحصيلهم العلمي بعد الثانوية العامة. وينتظم في مدارس الإمارات الوطنية حالياً أكثر من 8,000 طالب وطالبة في خمس مدارس منفصلة تُدّرس نفس المنهاج في كل من مدينة محمد بن زايد، مدينة العين، مدينة أبوظبي وفي حرمي المدرسة الجديدين الذين تم تدشينهما مؤخراً في كل من الشارقة ورأس الخيمة.

وأشاد معالي أحمد محمد الحميري، أمين عام وزارة شؤون الرئاسة ورئيس مجلس إدارة مدارس الإمارات الوطنية، بمبادرة شركة بورياليس الأخيرة مقدراً دورها البارز في مواصلة دعمها لمدارس الإمارات الوطنية وسعيها الدؤوب لتطوير إمكانيات ومهارات الطلبة ومدهم بالمعرفة والعلوم وتشجيعهم على تقدير تراثهم الثقافي في الوقت الذي يتعاملون فيه مع ثقافات مختلفة ومتنوعة.

من جانبه، قال كينيث فيدرا، مدير عام مدارس الإمارات الوطنية، “إن من أبرز أهدافنا الرئيسية في مدارس الإمارات الوطنية هو تحفيز الطلبة وتشجيعهم على حب العلوم والتعلق بها، وهنا أود أن أعبر عن عميق شكري لشركة بورياليس على هذه المكرمة وحرصها على مواصلة التزامها ودعمها لنا في تعزيز عملية التطوير المستمرة لبرامجنا التعليمية في مجال العلوم والهندسة وغيرها من البرامج الأخرى.”

اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين: تعزيز الاندماج الفعال في المجتمع

تأسس اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين بهدف تعزيز الوعي على نحو أفضل بالاحتياجات الخاصة بفئة المعاقين وتشجيعهم على الاندماج بشكل فعال في المجتمع. ويشارك رياضيي الاتحاد من المعاقين في العديد من المحافل الرياضية الوطنية والإقليمية والعالمية ضمن مجموعة متنوعة من الرياضات.

وثمَن سعادة محمد محمد فاضل الهاملي، الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية والاحتياجات الخاصة، ورئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات لرياضة المعاقين، مبادرة شركة بورياليس مشيراً إلى “أننا في الاتحاد نقدر عالياً الدعم المتواصل الذي تلقيناه من شركة بورياليس، فمن خلال تمكين رياضيينا الموهوبين من تعزيز مهاراتهم الرياضية في مختلف المسابقات والمنافسات الرياضية نسّهل لهم انخراطهم واندماجهم كأفراد فاعلين في المجتمع وبما يعود بالنفع على الجميع. ولا شك أن الدعم الذي تقدمه بورياليس لنا يمثل مساهمة مهمة لمشاركتنا المرتقبة في دورة الألعاب البارالمبية 2016 في ريو دي جانيرو “

وبدوره، قال مارك غاريت، الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس، “إن الصندوق الاجتماعي لشركة بورياليس قد تم تأسيسه أصلاً ليرد بعضاً من الجميل للمجتمعات التي نعمل بها، كما إن تعاوننا المستمر مع العديد من المؤسسات الوطنية المهمة كمدارس الإمارات الوطنية واتحاد الإمارات لرياضة المعاقين يساعد بورياليس على تعزيز مسيرة التعليم وزيادة الوعي والتلاقي بين الثقافات والسعي نحو التميز والتفوق والذي يشكل كل منها أهمية كبيرة للقيم الأساسية في شركة بورياليس.”

هذا وقام مارك غاريت، الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس، بتقديم شيكات باسم الصندوق الاجتماعي لبورياليس لكل من المؤسستين في حفل خاص أقيم في فندق دوست ثاني في أبوظبي في 28 أكتوبر 2015.

يُذكر أن شركة بورياليس قد قدمت دعمها بشكل منتظم خلال السنوات الماضية من خلال صندوق بورياليس الإجتماعي إلى عدة مؤسسات خيرية وإنسانية وتعليمية على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك هيئة الهلال الأحمر، مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، مؤسسة التنمية الأسرية، وغيرها من الهيئات والمؤسسات الخيرية.