دبي – مينا هيرالد: كشفت دراسة حديثة في السعودية أصدرتها شركة “يورومونيتور انترناشيونال” للأبحاث، أن حجم مبيعات مواد التجميل فيها بلغت أكثر من 30 مليار ريال (8 مليارات دولار)عام 2014، أي بزيادة أكثر من أربعة مليارات ريال (1.07 مليار دولار) عن العام 2013. ويتوقع بنهاية 2015 أن تتجاوز الـ 35 مليار ريال (9.4 مليارات دولار)، بسبب إطلاق مراكز تجميل جديدة في المدن الكبرى، بالإضافة إلى تسويق الماركات العالمية، وبلغت  صناعة الصحة والجمال مجتمعة  في المملكة نحو 63 مليار ريال (17 مليار دولار) ، كما أن المرأة السعودية الواحدة تنفق قرابة 14250 ريال (3800 دولار)  سنوياً على العناية الشخصية ومستحضرات التجميل.

المعرض الدولي للصحة والجمال بالسعودية، الفعالية الرائدة في هذا القطاع،سيتم تدشينه في نوفمبر خلال الفترة من 25-28 نوفمبر 2015، ويستضيفه مركز جدة للمنتديات والفعاليات وتنظمه شركة ريد سنيدي للمعارض في دورته الثانية، الفعالية الرائدة في هذا القطاع، والمعرض يستوعب مختلف جوانب صناعة الصحة والجمال، بدءاً من علامات التجميل الفاخرة والتقليدية، إلى المنتجات العضوية والعلامات التجارية لمنتجات الصحة التي تساعد السيدات على الاعتناء بالصحة الشخصية وسلامة البدن.

وتستورد السعودية منتجات عناية شخصية ومستحضرات تجميل بقيمة 1.8 مليار دولار، وتعد فرنسا الشريك الأكبر حيث تصدّر للمملكة منتجات بقيمة 342 مليون دولار، وتأتي بعدها الإمارات العربية المتحدة ثم ألمانيا والمملكة المتحدة والصين وإيطاليا والبحرين والولايات المتحدة الأمريكية وبولندا.

وسجّلت منتجات الصحة والجمال المستوردة في السعودية خلال الفترة من 2010 إلى 2013 نسبة نمو سنوية مركبة من رقمين، وتضم قائمة أهم 10 منتجات تحتل صدارة الطلب في واردات المملكة العطور ومنتجات العناية بالبشرة والشعر ومستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالفم والماكياج ومزيلات الشعر. ومن هنا يأتي تزايد الاهتمام بهذا القطاع من أجل النهوض به وتلبية الطلب مستقبلاً من قبل المستهلكين.

وفي ضوء تنامي الطلب على مستحضرات التجميل ومنتجات وخدمات العناية الشخصية في السوق السعودي؛ تمثل نسخة هذا العام من المعرض الدولي للصحة والجمال بالسعودية منصة فريدة للشركات العالمية المرموقة والمتخصصة في تصنيع وتوزيع مستحضرات التجميل الفاخرة ومنتجات العناية بالشعر والعطور، وكذلك منافذ التجزئة متعددة العلامات التجارية لمنتجات الصحة والجمال، للحصول على حصة معتبرة من قطاع الصحة والجمال المزدهر في السوق السعودي، الذي يعد الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط.

يشار إلى أن دورة العام الماضي من المعرض شهدت مشاركة 147 علامة تجارية و 100 من العارضين يمثلون 16 دولة، ويتوقع أن يسجّل معرض العام الحالي مشاركة أوسع في ضوء مواصلة المعرض القيام بدور فاعل في تسهيل فرص شراكة الأعمال بين كبار الفاعلين في هذا المجال، من خلال برنامج يركز على التواصل بين الأنشطة التجارية في قطاع الصحة والجمال بالمملكة.