دبي – مينا هيرالد: انطلاقاً من أهمية البيانات الصناعية في دول مجلس التعاون الخليجي ودورها في اتخاذ القرارات الاقتصادية والاستثمارية، كونها مصدراً مهماً يُعتمد عليه للاطلاع على الأنشطة الصناعية، تعقد “منظمة الخليج للاستشارات الصناعية” دورة تدريبية حول “أساليب جمع ومعالجة وتحليل البيانات الصناعية”، وذلك في مقرها بالدوحة (دولة قطر) خلال الفترة من 10 – 12 نوفمبر 2015.

تستهدف الورشة العاملين في مجال الإحصاءات الصناعية والاقتصادية وفي الأجهزة الإحصائية والإدارات الإحصائية الجمركية، والمعنيين بمعالجة البيانات وتحليلها، والعاملين في استطلاعات الرأي ومراكز البحث والتطوير، والمستثمرين في مجال الصناعة والجهات والشركات الاستشارية.

وتهدف “جويك” من عقد هذه الورشة إلى تعزيز وعي المشاركين بأفضل أساليب جمع البيانات، وتزويدهم بالمفاهيم والتعريفات الفنية للبيانات والمعلومات، وإطلاعهم على الطرق والأساليب العلمية في تنفيذ عمليات تجميع البيانات وتنظيمها وتلخيصها وعرضها وتحليلها وتفسيرها، والخروج بمؤشرات مبنية على هذه البيانات يمكن الاستناد إليها في إعداد التقارير والدراسات والخطط واتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة.

وستتضمن الورشة محاور متنوعة، أبرزها التعريف بالبيانات الصناعية وتطبيقاتها، والمسوحات الصناعية كأحد أساليب جمع البيانات، مع التطرق إلى المؤشرات الصناعية، والتصنيف الصناعي الدولي وتطبيقاته، والتصانيف السلعية وتطبيقاتها، وتحليل البيانات وحساب المؤشرات باستخدام برنامج إكسل. كما سيقدم خبراء المنظمة خلاصة تجربة “جويك” في جمع وتحليل البيانات من خلال “البوابة التفاعلية المطوّرة لمعلومات الأسواق الصناعية” (IMIPlus)، كما سيتخلل الورشة تطبيقات عملية ونقاش مفتوح بين المشاركين.

يقدم هذه الدورة خبراء “منظمة الخليج للاستشارات الصناعية، وهم: الأستاذ ممدوح هبره المستشار بإدارة المعلومات الصناعية، الأستاذ صالح طه الخبير في إدارة المعلومات الصناعية، والسيد حاتم الرشيد الاختصاصي الاقتصادي في إدارة المعلومات الصناعية.

يشار إلى أن “منظمة الخليج للاستشارات الصناعية” تقدم مجموعة من الدورات التدريبية للجهات المهتمة وفق احتياجاتها الخاصة، في مجالات متعددة من خلال برنامج التدريب وتطوير القدرات (TCD)، لزيادة القدرات الفردية والتنظيمية في القطاع الصناعي في دول مجلس التعاون وجمهورية اليمن، وذلك من خلال دورات يمكن التسجيل فيها من خلال الموقع الإلكتروني للمنظمة www.goic.org.qa، أو عبر حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي “فايسبوك” و”تويتر” و”لينكد إن”.