أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، أن “مؤتمر الفحص المجهري الإلكتروني” لعام 2015 سيجمع أكبر حشد من الخبراء الإقليميين والدوليين في مجال الفحص المجهري الإلكتروني في أبوظبي، وستركز على ضرورة التوصل إلى ابتكارات تلبي متطلبات المنطقة.

وتنعقد هذه الفعالية التي تقام للعام الثاني على التوالي في الفترة بين 2-5 نوفمبر في معهد مصدر، وسوف تتمحور حول اثنين من الموضوعات التي تكتسب أهمية بالنسبة للمنطقة، وهي فيزياء الصخور الرقمية وفيزياء المعادن، بالإضافة إلى استكشاف تقنيات التصوير المتقدمة بما فيها التصوير ثلاثي الأبعاد والتقنيات التي تجمع بين وظيفتي التصوير والتحليل. وسوف يتخلل المؤتمر جلسات تدريب عملي حول “انحراف الاكترون وتشتته الخلفي” و”تقنيات التصوير المتقدمة”.

ويهدف المؤتمر إلى بناء خبرات متقدمة في الفحص المجهري الإلكتروني ودعم تنمية هذا القطاع في الإمارات وإعداد الخبراء المحليين المتخصصين في تقنيات التصوير والتظهير المتقدمة، لا سيما في مجالات فيزياء الصخور التي تعود بالنفع بوجه خاص على قطاعات النفط والغاز وتصنيع المعادن.

ويقوم معهد مصدر بدور رائد في تدريب العلماء والباحثين في الدولة على كيفية استخدام المجاهر المتقدمة، وذلك من خلال مختبره للفحص المجهري الإلكتروني المتطور الذي يرقى لأعلى المستويات العالمية. وقد تمكن المعهد خلال أربع سنوات من تدريب أكثر من 400 مستخدم في الفحص المجهري الأساسي، وأكثر من 150 مستخدم وصلوا إلى مراحل متقدمة في التدريب. وتجدر الإشارة إلى أن مختبر الفحص المجهري الإلكتروني قد لعب دوراً أساسياً في الأبحاث التي قام بها الدكتور فيصل المرزوقي، الذي كان أول طالب ينال شهادة دكتوراه من معهد مصدر، والذي أصبح بعد ذلك عضواً في الهيئة التدريسية للمعهد.

ويغطي المؤتمر عدداً من المواضيع التي تكتسب أهمية خاصة بالنسبة إلى عدد من شركاء القطاع في المنطقة مثل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وشركة حديد الإمارات، وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وشركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية، و شركة أبوظبي لتكرير النفط “تكرير”؛ وكذلك عدد من المؤسسات الأكاديمية الإقليمية مثل المعهد البترولي، وجامعة أبوظبي، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.

وقالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلف في معهد مصدر: “ينعقد اللقاء الثاني لخبراء الفحص المجهري بهدف متابعة الجهود الرامية إلى تطوير قدرات وكفاءات تقنية متقدمة تخدم جهود البحث والتطوير التي تركز على المجالات الهامة للمنطقة. ومن شأن هذه الفعالية الهامة أن تسهم في تحقيق تبادل معرفي بنّاء يعود بالنفع على مختلف الأطراف الممثلة للقطاعين الحكومي والخاص والمؤسسات الأكاديمية التي تعنى بمجال الفحص المجهري”.

وسيقوم كل من الدكتور ستيف غريفيث، نائب الرئيس للأبحاث في معهد مصدر، ومايك تاينر، مدير المختبرات في معهد مصدر، بإلقاء كلمات ترحيب بالمشاركين الذي يتوقع أن يبلغ عددهم نحو 250 خبير. في حين سيترأس الجلسة الافتتاحية كل من الدكتور محمد ساسي، عميد الهيئة التدريسية الانتقالي، والدكتور مصطفى جويد، باحث رئيسي ومدير مختبر الفحص المجهري الإلكتروني في معهد مصدر.

وقد قام الفريق المنظم للمؤتمر والذي يترأسه الدكتور مصطفى جويد بوضع جدول أعمال يشمل مشاركات من متخصصين دوليين في الفحص المجهري، وقادة مؤسسات، وأكاديميين، من ضمنهم خبير الجيولوجيا والتعدين الدكتور ديفيد ماينبرايس من جامعة مونلبييه في فرنسا، والدكتور رينيه دي كلوي، خبير تطبيقات “انحراف الاكترون والتشتت الخلفي” من شركة ايداكس (وحدة تحليل المواد التابعة لشركة أميتيك العالمية الرائدة)، والدكتور نومان كيسكيس، استشاري العلوم والتكنولوجيا في توتال بفرنسا، والدكتور ديفيد فيلد، أستاذ كلية هندسة وعلوم المواد في جامعة واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية.

وتكتسب المجاهر الإلكترونية أهمية كبيرة بالنسبة لمعظم الأبحاث التي تجري في معهد مصدر، كما يعد مختبر الفحص المجهري الإلكتروني في المعهد أحد أهم المختبرات التي يتم الاعتماد عليها على نطاق واسع في العمل البحثي. ويفتح المختبر أبوابه للباحثين على مدار اليوم والأسبوع، ويوفر إمكانية حجز موعد لاستخدام الأجهزة، كما يقدم برامج تدريبية ونظرية، كما يمكن الحصول على كافة هذه المعلومات من خلال الموقع الإلكتروني لمعهد مصدر.

وتشمل قائمة الشركات الراعية لمؤتمر الفحص المجهري الإلكتروني 2015 شركة أي جي أيه (EGA)، وشركة اف أي آي (FEI)، وشركة وي تيك (WITec)، وشركة سيغما-ألدريش، وشركة نيزك لهندسة النظم العالمية، وشركة جاتان، وشركة أميتيك، وشركة ليكا أبليكيشن سويت (LAS).