دبي – مينا هيرالد: أصبح بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط، أول المؤسسات المالية العالمية التي تعتمد خدمة “التحقّق من الموقع عبر الأجهزة المتحركة من فيزا”، وهو حلّ ابتكرته “فيزا” للحدّ من الرفض غير المبرّر لطلبات الشراء، والذي يظهر عادة عند انتقال المستخدمين خارج بلدان إقامتهم.

وتعتمد خدمة “التحقّق من الموقع عبر الأجهزة المتحركة من فيزا” (MLC) على بيانات الموقع الجغرافي للأجهزة المتحركة، والمقارنة بين موقع تعاملات الشراء وموقع جهاز العميل. وعندما تتطابق المواقع يمنح ذلك ثقة أكبر للبنك في الموافقة على التعاملات، كما يزيد هذا الحلّ من راحة حاملي بطاقات بنك الإمارات دبي الوطني وأمانهم. وإجمالاً، من المتوقع أن تساهم هذه الخدمة في تحسين معدّلات الموافقة على التعاملات الخارجية، مما يعني تجربة شراء أفضل لحاملي بطاقات البنك والتجّار على حد سواء.

ويتاح لحاملي بطاقات “فيزا” من بنك الإمارات دبي الوطني اختيار الاشتراك في هذه الخدمة عبر تحميل تطبيق بنك الإمارات دبي الوطني للأجهزة المتحركة على هواتفهم الذكية. وسيستفيد حاملو بطاقات البنك المشتركون من هذه الخدمة خلال أسفارهم، وذلك عبر التأكد من وجود اتصال منتظم لأجهزتهم المتحركة عبر الهاتف أو الاتصال اللاسلكي بالإنترنت (Wi-Fi). كما يمكن لحاملي بطاقات البنك إلغاء هذه الخدمة في أي وقت. وتُستخدم بيانات الموقع الجغرافي التي يتم تزويدها من خلال تطبيق الخدمة المصرفية عبر الأجهزة المتحركة بهدف إدارة مخاطر الاحتيال فقط.

وتعليقاً على هذه الخدمة الجديدة، قال سوفو سركار، نائب رئيس تنفيذي أول ورئيس الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات للمجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني: “نحن نعمل بشكل مستمر مع شركائنا الرئيسيين للاستفادة من أفضل الممارسات في مجال تعزيز تجربة العملاء مع بطاقات الدفع. ومع تزايد حركة العملاء وتنقلهم، بات تقديم حلول دفع تضمن أعلى مستويات الراحة للعملاء أمراً في غاية الأهمية. ومن خلال تعاوننا مع شركة فيزا لنكون أول بنك يقوم باعتماد خدمة ’التحقّق من الموقع عبر الأجهزة المتحركة من فيزا‘، فإننا نأمل بتزويد عملائنا بكافة الحلول التي تضمن لهم أعلى مستويات الراحة والأمان عند استخدام بطاقاتهم عند السفر إلى الخارج”.

من جانبه قال إيهاب أيوب، مدير عام “فيزا” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “ما يزال الأمن واحداً من أهم أولوياتنا في ’فيزا‘، ونسعى دائماً لجعل خدماتنا مؤمنة ومريحة وسلسة أينما انتقل حاملو بطاقاتنا حول العالم. وهذه الخدمة مرتبطة بشكل خاص بالسوق الإقليمية؛ حيث أننا اكتشفنا من خلال دراسة ‘نوايا السفر العالمية من فيزا‘ أن 81% من الناس الذين شملهم الاستطلاع في منطقة الشرق الأوسط، و95% من المسافرين من دولة الإمارات العربية المتحدة يخططون للقيام برحلات ترفيهية في العام المقبل. إضافة إلى مساهمة العدد الكبير من الوافدين إلى الدولة في ارتفاع قيمة التعاملات الدولية”.

وتُسهم خدمة “التحقّق من الموقع عبر الأجهزة المتحركة من فيزا” في الحدّ من الرفض غير المبرّر للتعاملات، والذي قد يعني خسارة عمليات بيع لتجار التجزئة، وتكاليف خدمة إضافية تقدّمها المؤسسات المالية للعملاء، وفي النهاية، يُسبّب الرفض إحباطاً لحامل البطاقة لعدم إتمام مشترياته أثناء السفر.

وأضاف أيوب: “الهدف الرئيس لخدمة ’التحقّق من الموقع عبر الأجهزة المتحركة من فيزا‘ هو توفير مستوى إضافي من الأمان في المعاملات الجارية عبر الحدود أو خلال سفر حاملي البطاقات، مما يضمن الفائدة لكافة الأطراف المعنية بنظام المدفوعات. ومن خلال المراقبة الحثيثة لعمليات الإحتيال، نضمن تجربة دفع أفضل للمسافرين، وندعم التجّار، ونخفّض التكاليف التشغيلية غير اللازمة للمؤسسات المالية”.