دبي – مينا هيرالد:  كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن وضع اللمسات الأخيرة لإعلان نتائج مؤشر دبي للابتكار مع نهاية العام الحالي، وهو المؤشر الذي أطلقته غرفة دبي مؤخراً ضمن استراتيجيتها الجديدة لدعم الابتكار في القطاع الخاص، وذلك بالتناغم مع الأهداف الاستراتيجية لإمارة دبي.

وكشفت الغرفة النتائج الأولية لاستبيان المؤشر والذي بلغ عدد الشركات المشاركة فيه حتى الان 800 شركة، حيث تبين ان أكثر من 60% من الشركات المشاركة بالاستبيان هي شركات صغيرة ومتوسطة. وتصدرت قطاعات الصناعة والخدمات المهنية كالتسويق والفعاليات بالإضافة إلى التجارة لائحة أكثر القطاعات التي شاركت شركاتها في الاستبيان بنسب 13% و13% و12% على التوالي، يليهم السفر والضيافة 11% والتمويل والتأمين 10% ، في حين بلغت  نسبة مشاركة شركات قطاعي الطاقة وتقنية المعلومات حتى الآن 6% بينما تساوت نسبة مشاركة شركات قطاعي الرعاية الطبية والعقارات والبناء والتشييد بنسبة 5%، في ووصلت مشاركة مشاركة شركات النقل والخدمات اللوجستية إلى  4%.

وأجمعت الشركات المشاركة في الاستبيان الخاص بمؤشر دبي للابتكار، على اهمية الابتكار حيث أفادت 69% من الشركات إن الابتكار سيصبح ضرورة تنافسية في غضون السنوات الخمس المقبلة في حين أشار 53% من الشركات إلى أنها بدأت باعتماد استراتيجيات ترتكز على الابتكار كمحور أساسي لها.

وأظهرت النتائج حتى الآن ان 87% من الشركات المشاركة بالاستبيان  تخطط للتعاون مع عملائها خلال السنوات الثلاث القادمة لتقديم منتجات وخدمات مبتكرة، في حين أشار 80% منهم إلى وجود خطط للتعاون مع شركاء خارجيين لتقديم منتجات وخدمات مبتكرة، و53% أكدوا نيتهم التعاون مع مؤسسات اكاديمية لتقديم منتجات وخدمات مبتكرة.

واعتبر سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي إن الغرفة ستعلن عن نتائج المؤشر خلال الربع الأخير من العام الحالي، مشيراً إلى ان النتائج حتى الآن مشجعة مع مشاركة واسعة من شركات معظم القطاعات الاقتصادية في دبي.

وأضاف بوعميم إن الغرفة تسعى من خلال اعتماد مؤشر الابتكار إلى إرساء معايير قياسية للشركات المحلية والعالمية لاعتمادها في مجال الابتكار ضمن نشاطاتها واستراتيجياتها، مشيراً إلى ان هذا المؤشر يندرج ضمن جهود الغرفة لتأسيس قاعدة واسعة للممارسات المبتكرة في القطاع الخاص.

وأشار بوعميم إلى ان الغرفة قامت من خلال مؤشر دبي للابتكار بدراسة كل المؤشرات العالمية في العالم، وأخذ ما يتلاءم مع اقتصاد دبي، مشيراً إلى ان المؤشر سيقارن مستوى الابتكار في دبي مع مدنٍ أخرى رائدة في هذا المجال مثل طوكيو وسنغافورة وسان فرانسيسكو وبكين ومدريد ولندن وساوباولو وغيرها من المدن، مما يسمح بإجراء مقارنة معيارية تتيح تطوير هذا المجال وتحسينه وتعزيز مكانة دبي كأكثر مدن العالم ابتكاراً وإبداعاً، معتبراً إن هذا المؤشر هو اول مؤشر في العالم مبني على اقتصاد دولة ناشئة مما يعكس اهمية وريادة هذا المؤشر.

وأكد سعادته إن المؤشر يقوم على دراسة وتقييم الممارسات والمحركات والنتائج، من خلال دراسة الممارسات، وتقييم النتائج، ليظهر مساهمة القطاع الخاص في قطاعات اقتصادية معينة في مسيرة ابتكار وإبداع اقتصاد دبي.

وتحدث مدير عام غرفة دبي عن إن استراتيجية غرفة دبي للابتكار تبرز فهماً عميقاً لدور الابتكار واهميته على امتداد قطاعات دبي المختلفة، وهذه الاستراتيجية الجديدة التي سنركز جهودنا عليها خلال الأعوام القادمة تنسجم مع الأهداف الاستراتيجية لإمارة دبي دعم خطة دبي 2021 في مختلف محاورها وخصوصاً في ثلاثة مجالات وهي ان تصبح محور رئيس في الاقتصاد العالمي، والمساهمة في جذب الاستثمارات الخارجية المباشرة، وتعزيز تنافسية مجتمع الأعمال وريادته العالمية.

وتعتزم الغرفة استثمار 100 مليون درهم خلال السنوات الثلاث القادمة في مشاريع ومبادرات ابتكارية

كمؤشر الإبتكار ، ومختبر الإبتكار وتطوير المهارات الابتكارية، وتطبيقات ذكية تعزز تجربة العملاء وتسهل حصولهم على الخدمات، وتحافظ على سمعة دبي كأفضل وجهات المال والأعمال العالمية، مؤكداً إن هذا الاستثمار هو جزء من استراتيجية الغرفة لاستثمار 500 مليون درهم على مدى السنوات الثلاث القادمة لخدمة مجتمع الأعمال وتعزيز تنافسيته العالمية.

وسيساهم مؤشر دبي للابتكار (DII) في توحيد معايير الإبتكار، وتحديد وتعريف ممكنات ومحركات الإبتكار، وتشجيع المؤسسات على الإبداع والابتكار، وقياس نتائجهما على  نشاطها بشكلٍ خاص واقتصاد

دبي بشكلٍ عام، حيث يشكل نقلةً نوعية في طريقة عمل المؤشرات الاقتصادية لكونه مؤشراً مركباً يقيس الإبتكار على مستوى القطاع الخاص، وتأثير هذا الابتكار على إجمالي ابتكار مدينة دبي.

ويقيس المؤشر الابتكار في 8 قطاعات أساسية وهي قطاعات تجارة التجزئة والجملة، وقطاع الصناعة، والعقارات، والسياحة، والنقل والخدمات اللوجستية، والرعاية الطبية، والخدمات المالية، والتعليم وبالتالي فإن المؤشر سيظهر نسبة الابتكار في كل قطاع، وكيفية تأثيره على الابتكار بشكلٍ عام في دبي.