دبي – مينا هيرالد: أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون أن الواحة تنفذ حالياً مشروعات استثمارية بتكلفة إجمالية تبلغ 1.423 مليار درهم، فيما تمكنت من استقطاب مشروعات لاستثمارات خارجية بتكلفة تبلغ 1.865 مليار درهم، ليصل إجمالي الاستثمارات في الواحة إلى 3.288 مليار درهم.

وأضاف سموه أن المشروعات الاستثمارية التي تنفذها الواحة تتضمن مشروع المدينة الذكية “سيليكون بارك” الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 1.2 مليار درهم، ومشروع “تكنوهب” مبنى المكاتب المخصص لأصحاب مشاريع التكنولوجيا بتكلفة 97 مليون درهم، ومبنى السكن الطلابي الخاص بجامعة روتشستر للتكنولوجيا – دبي بتكلفة 56 مليون درهم، ومشروع الوحدات الصناعية الخفيفة (المرحلة الخامسة) بتكلفة 42 مليون درهم، إضافة إلى مشروعات لتحسين شبكة الطرق الداخلية بتكلفة 28 مليون درهم. وقال سموه إن واحة دبي للسيليكون تمكنت من استقطاب مشروعات لاستثمارات خارجية بلغت 1.865 مليار درهم، تشمل مركز فقيه الطبي الأكاديمي – مشروع المستشفى الذكي والمتطور والجامعة الطبية – الذي تبلغ تكلفة إنشائه مليار درهم، ومشروع مركز للتسوق بتكلفة 500 مليون درهم ، ومبنى أكسيوم تيليكوم بتكلفة 200 مليون درهم، ومقر شركة شانغ زو المادن الشركة العالمية المتخصصة في إنتاج الألواح الكهروضوئية بتكلفة 110 ملايين درهم، إضافة إلى مقر شركة “إس آي جي كومبيبلوك العبيكان” المزود الرائد لمنتجات التغليف والتعبئة بتكلفة 55 مليون درهم.      

على صعيد آخر، أعلن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، أن الواحة تمكنت خلال النصف الأول من العام الجاري من تحقيق نتائج متميزة، حيث بلغت ايرادات واحة دبي للسيليكون 245.4 مليون درهم بنسبة نمو بلغت 16% مقارنة بنتائج النصف الأول من عام 2014. كما أشار سموه إلى أن الواحة حققت نموا في صافي أرباحها بلغ 93.8 مليون درهم من مجموع إيراداتها، فيما حققت نمواً في ايراداتها المتكررة بلغ 14.6% مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم.

وأكد سموه أن واحة دبي للسيليكون تشهد تطوراً مستمراً على صعيد استقطاب المزيد من الشركات التكنولوجية المتطورة والمستثمرين ورواد الأعمال وذلك بفضل خدماتها المرموقة وتسهيلاتها المتميزة، مشيراً في هذا الصدد إلى ارتفاع عدد الشركات التي تتخذ من واحة دبي للسيليكون مقراً لها من 1064 شركة في عام 2014 لتصل إلى 1187 شركة في النصف الأول من عام 2015 بزيادة قدرها 123 شركة وبنسبة ارتفاع بلغت 12 بالمئة.

وأشار سموه إلى أن 71 في المائة من الشركات العاملة في واحة دبي للسيليكون تختص بصناعة تكنولوجيا المعلومات و29 في المائة في قطاعات الخدمات التجارية وقطاعات أخرى متنوعة. وتتوزع تلك الشركات بحسب البلدان ليكون 30 في المائة من نصيب أوروبا، و21 في المائة من آسيا، و11 في المائة من الأمريكيتين، و37 في المائة من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، و1 في المائة من استراليا ونيوزيلندا.

ونوّه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم إلى أن واحة دبي للسيليكون مستمرة في تطوير أعمالها لتحقيق النمو حسب الاستراتيجية التي وضعت حتى عام 2021، والتي تأتي في إطار رؤية دبي المتعلقة بتشييد المدن الذكية والابتكار في تنفيذ المشاريع، وأيضا دعم وتشجيع أصحاب المواهب التكنولوجية وتحويل أفكارهم المبتكرة إلى مشاريع تجارية ناجحة.

من جانبه استعرض الدكتور محمد الزرعوني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون أبرز الإنجازات التي حققتها الواحة خلال النصف الأول من العام الجاري على صعيد المشاريع التكنولوجية والمشاريع الاستثمارية الخاصة بالواحة وكذلك أبرز المشاريع المتعلقة بالاستثمارات الخارجية.

سيليكون بارك

أوضح نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في سلطة واحة دبي للسيليكون أن مشروع “سيليكون بارك” يعد أحد المشاريع الكبرى في الواحة والتي ستجسد فكرة المدينة الذكية في إمارة دبي من خلال تطبيق أحدث التوجهات العالمية في هذا المجال. وأشار إلى أن الواحة تعمل على إنجازه بحلول الربع الثاني من عام 2018، مؤكداً بأن المشروع يمثل أول مدينة ذكية متكاملة بتكلفة 1.2 مليار درهم على امتداد 150 ألف متر مربع، ويأتي تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الرامية إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم.

وحول الجهود الفنية التي تحاكي توجهات إمارة دبي لتكون مدينة ذكية فقد أشار الزرعوني إلى تنفيذ الواحة لمشروع شبكة الانترنت اللاسلكية المجانية الـ (واي فاي) ضمن استراتيجيتها للتحول إلى مدينة ذكية، حيث يعد المشروع الركيزة الأساسية التي ستعمل على ربط جميع الأجهزة والحلول الذكية للواحة وشركاء أعمالها في المنطقة الممتدة على مساحة 7.2 كيلومترات مربعة، لتصبح بذلك أول منطقة حرة في المنطقة توفر خدمة الإنترنت اللاسلكية المجانية.

مركز فقيه الطبي الأكاديمي

وتماشياً مع خطة دبي لاستقطاب 500 ألف سائح طبي سنوياً، ما سيضخ في اقتصادها نحو 2.6 مليار درهم خلال الأعوام الخمسة المقبلة، قام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، بإزاحة الستار عن لوحة حجر أساس “مركز فقيه الطبي الأكاديمي”، مشروع المستشفى الذكي والمتطور والجامعة الطبية والذي يعمل على تطويره مستشفى الدكتور سليمان فقيه، أحد أبرز وأكبر منشآت الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية وفي منطقة الشرق الأوسط .

وسيتم إنشاء المشروع على مرحلتين، وتقدر تكلفة البناء الإجمالية بنحو مليار درهم، ويمتد على مساحة 150 ألف متر مربع في واحة دبي للسيليكون، المنطقة الحرة التكنولوجية المتكاملة. ومن المتوقع أن تكتمل المرحلة الأولى من المشروع في منتصف العام 2017، وستضم هذه المرحلة مستشفى ذكياً ومتطوراً سعة 150 سريراً ، بينما تكتمل المرحلة الثانية منه في العام 2019،  وستساهم في زيادة سعة المستشفى ليشمل 150 سريراً إضافياً. كما تتضمن المرحلة الثانية إضفاء عنصر أكاديمي على المشروع من خلال افتتاح جامعة ذكية مرتكزة على الأبحاث. وسيشتمل المستشفى على 5 مراكز تميز طبية في أهم التخصصات وهي مركز علاج مرض السكري والغدد الصماء ومركز العضلات والعظام والمفاصل ومركز تميز طب الطوارئ بالإضافة إلى مركز الأمراض الصدرية.

مصنع للألواح الكهروضوئية

وقعت سلطة واحة دبي للسيليكون، اتفاقية مع «شانغ زو المادن» (Chang Zhou Almaden)، إحدى أكبر الشركات العالمية لتصنيع وإنتاج الألواح الكهروضوئية بتقنية الزجاج المطلي والمضاد للانعكاس، لاستضافة أول مصنع ومركز تدريب للشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا انطلاقاً من واحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة.

وستبلغ تكلفة تشييد المصنع الذي تصل مساحته إلى 15 ألف متر مربع 110 ملايين درهم، ما يشكل الخطوة الأولى لدخول الشركة أسواق المنطقة. وقد تم تصميم المصنع بقدرة إنتاجية تصل إلى 400 ألف لوح كهروضوئي سنوياً. كما سيستضيف المصنع مركزاً للتدريب يهدف إلى زيادة الوعي حول الطاقة الخضراء والحلول المستدامة التي تتناسب مع منطقة الشرق الأوسط.

أكسيوم تيليكوم

كما تستضيف واحة دبي للسيليكون في عام 2016، المقر الرئيس الجديد لـ«إكسيوم تليكوم»، الذي يعد حالياً قيد الإنشاء، وتزيد كلفته على 200 مليون درهم.

وسيضم المقر تحت سقفه، عند الانتهاء من تشييده، كل العمليات الرئيسية للشركة، ضمن مبنى مجهز بأحدث التقنيات، ومصمم على غرار المباني الجامعية.

وستبلغ مساحة المقر الرئيس الجديد لـ«أكسيوم» 420 ألف قدم مربعة، وسيعكس بصمات وتصميم شركة الدراسات الهندسية الإيطالية «ماركو مانغيلي أسوسياتي»، التي تهدف إلى استحضار أجواء شركات التقنية العالمية، مثل «غوغل» و«فيس بوك»، والتي تسعى «أكسيوم تليكوم» من خلالها إلى تحقيق بيئة مثالية تسهم في إلهام موظفيها، وتعزيز إمكانياتهم الإبداعية.

وتُستوحى الفكرة الرئيسة لتصميم هذه المنشأة من مفهوم «المدينة داخل المدينة»، التي تحتضن المكاتب، والمرافق الخدمية، والمخازن، والمرافق الترفيهية، والقاعات المتعددة الاستعمالات، وصالة للألعاب الرياضية مع أحواض سباحة، والعديد من المطاعم، إضافة إلى قاعة الألعاب؛ كما سيتم تعزيز مستوى رفاهية الموظفين من خلال المساحات الخضراء الواسعة، والممرات، والاستفادة من الضوء الطبيعي للإنارة.

وسيحظى المقر الجديد بشهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة LEED الفئة الفضية، إذ سيتم بناؤه باستخدام مواد صديقة للبيئة، وبالاستعانة بمواد مستدامة خلال مرحلة التشطيبات النهائية، كما أنه سيضم العديد من الإجراءات والتدابير الرامية إلى ترشيد استهلاك الطاقة.

مركز تسوق

من جانب آخر، وفي إطار جهود سلطة واحة دبي للسليكون المستمرة، لتوفير جميع الخدمات التي تؤكد مكانة الواحة مجمعاً تكنولوجياً متكاملاً، يوفر بيئة مثالية للعيش والعمل، فقد أبرمت اتفاقية مع إحدى مجموعات التجزئة الكبرى في الدولة، لبناء مركز تجاري جديد بكلفة نصف مليار درهم، إذ سيمتد على مساحة مليون قدم مربعة، ويتم تسليمه في عام 2018.

إس آي جي كومبيبلوك العبيكان

افتتحت “إس آي جي كومبيبلوك العبيكان”، المزود الرائد لمنتجات التغليف والتعبئة، مقرها الرئيسي الجديد ضمن واحة دبي للسيليكون، وذلك في حفل رسمي حضره كبار ممثلي شركات تصنيع الأطعمة والمشروبات والسلطات المحلية وعدد من الشركاء في القطاع.

ويعكس المقر الجديد، الذي بلغت تكلفته 55 مليون درهم وتم إنشاؤه في فترة قياسية لم تتجاوز 10 أشهر، الشراكة القوية بين شركة “إس آي جي كومبيبلوك العبيكان” وواحة دبي للسيليكون. ويغطي مبنى المقر مساحة تزيد على 4153 مترا مربعا، ويتضمن ثلاثة طوابق مخصصة للمكاتب، ومركزاً متطوراً للتدريب، وأكاديمية للمعرفة، وخمسة فصول دراسية مجهزة بالكامل، وسبعة غرف متعددة الاستخدامات لاستقبال الزوار وعقد الاجتماعات وهي مزودة بأحدث التجهيزات السمعية والبصرية. وتم تصميم المبنى ليستوعب نحو 180 موظفاً بهدف تلبية احتياجات النمو الإقليمية للشركة.

“يامنغ” العالمية

بهدف توفير تكنولوجيا متطورة تدعم الابتكار والاستدامة، افتتحت شركة “يامنغ” العالمية الرائدة في عالم مستلزمات الإضاءة، مقرها الإقليمي في واحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة الذي يغطي منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ورابطة الدول المستقلة.

ويأتي إفتتاح المقر الإقليمي ضمن خطط الشركة للتوسع في المنطقة، حيث ستركز على تطوير حلول مبتكرة وتقنيات تدعم الإستدامة تتماشى مع المعايير العالمية. كما تأمل الشركة في توفير حلول تُكمِّل البنية التحتية المتطورة في المنطقة. وسيعمل مسؤولو الشركة على دفع عمليات الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورابطة الدول المستقلة.

المدن الذكية

في اطار التعاون المشترك بين مختلف الدوائر الحكومية في امارة دبي من أجل تحقيق مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله لتحويل مدينة دبي الى مدينة ذكية لتعزيز مكانة الدولة عالمياً وتقديم الخدمات عبر أنظمة ذكية، وقعت سلطة واحة والادارة العامة للدفاع المدني بدبي، مذكرة تفاهم تعبيرا عن رغبة الطرفين في التعاون وتكثيف الجهود فيما يختص بتبادل الخبرات في مجال المدن الذكية وتطبيق أفضل الممارسات في هذا الميدان.

وبموجب المذكرة التي تم توقيعها على هامش معرض ومؤتمر انترسك دبي 2015، سيتم تطبيق الأنظمة الذكية للمنازل المرحلة الثانية، وتطبيق نظام(24×7) لتنبيه المنازل، وتقديم خدمة التفتيش الذاتي الالكتروني الذكي والتعاون على تطبيق وحدة الإنارة الذكية (انترسكيت) وتطوير حل ذكي لإخلاء المباني في حالات الطوارئ .

واتفق الطرفان على تبادل المعلومات فيما يخص المدن الذكية وتطبيقاتها، والاطلاع على التطبيقات العالمية في هذا المجال، والتعاون المشترك للوصول الى حلول مبتكرة تتناسب مع تطلعات حكومة دبي لتكون دبي مدينة ذكية، ولتحقيق ذلك سيتم انشاء لجنة مشتركة لمتابعة تنفيذ المذكرة.

مشاريع ذكية

من جهة أخرى، قامت سلطة واحة دبي للسيليكون خلال الفترة الماضية بتركيب أول محطة لشحن السيارات الكهربائية، بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي وذلك خلال حفل تدشين أقيم في المقر الرئيسي للسلطة.

كما تُكمِّل جهود سلطة واحة دبي للسيليكون في هذا الصدد تدشين هيئة كهرباء ومياه دبي مؤخراً أول محطة شحن لها في مقرها الرئيسي ضمن خطتها لتركيب 16 محطة للإستخدام العام ضمن المرحلة الأولى من المشروع، وذلك في إطار تشجيع الناس على شراء أو استئجار سيارات كهربائية خالية من الانبعاثات الكربونية.

نظام مبتكر للري

أعلنت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، اليوم عن تنفيذ أول نظام ري موفّر للمياه تحت سطح الأرض في المنطقة، وذلك في إطار استراتيجيتها ثلاثية الركائز للمسؤولية الاجتماعية. وتأتي هذه المبادرة، التي نفذت بالتعاون مع “رين بيرد”، الشركة الرائدة في تصنيع منتجات وخدمات الري، بهدف خفض مستويات استهلاك مياه الري الحالية والتكاليف التشغيلية ذات الصلة في الواحة بنسبة 40% تقريباً.

آيزو في الطاقة والبيئة

وقد حصلت واحة دبي على شهادة الآيزو 50001:2011  تقديراً لنجاحها في تلبية المتطلبات اللازمة لإنشاء وتنفيذ وتطوير نظام شامل لإدارة الطاقة، وكذلك على شهادة الآيزو 14001 لإدارة النظام البيئي. 

وتمثل شهادتا الآيزو هاتان دليلاً جديداً على فاعلية الجهود التي تبذلها واحة دبي للسيليكون لتقديم حلول مبتكرة ومتكاملة ومستدامة ضمن بيئة داعمة تمتاز بهيكلية عمل ناجحة وسياسات تنظيمية سليمة. وتعزز هاتان الشهادتان المكانة الريادية التي تحظى بها الواحة في كفاءة استخدام الطاقة بين نظرائها على مستوى العالم وكذلك الحفاظ على الموارد الطبيعية والبيئية.

ويأتي نيل الشهادتين الجديدتين استمراراً لنجاحات سلطة واحة دبي للسيليكون التي حصلت مؤخراً على شهادتي الآيزوISO 9001:2008  لنظم إدارة الجودة و ISO 27001:2005لتطبيق المعايير العالمية لأنظمة إدارة أمن المعلومات في الواحة.

وقد تمكنت الواحة بفضل نظامها لإدارة الطاقة من تحقيق توفير في استهلاك الطاقة بلغ 800 ألف كيلو واط خلال الأشهر الستة الاولى من العام الحال مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2014.

الأسقف الخضراء

وفي إطار اهتمامها بالقضايا البيئية تمكنت الواحة من رفع مساحات الأسقف الخضراء بنسبة 30% مقارنة بالعام 2014، حيث بلغت مساحات الأسقف الخضراء في الواحة 1700 متر مربع. كما بدأت الواحة خلال النصف الأول من العام الحالي بتنفيذ مشروع جديد يهدف الى تغطية جدران مباني الواحة بالمسطحات الخضراء حيث تمت تغطية أكثر من 180 مترا مربعاً من الجدران بالأغطية النباتية. ومع هذه المبادرات الجديدة بلغ إجمالي المساحات الخضراء 925 ألف متر مربع، وهو ما يشكل 14% من إجمالي مساحة الواحة التي تبلغ 7.2 كيلومترات مربعة.

كما قامت الواحة بتركيب نظام ذكي لإدارة المخلفات، حيث يعمل هذا النظام من خلال “انترنت الأشياء” التي تنبه إدارة العمليات والخدمات عن الحاجة لتفريغ حاويات القمامة عند امتلائها من خلال مجسات خاصة تم تركيبها في هذه الحاويات. وقد ساهمت هذه التقنية الذكية في خفض عدد رحلات مركبات جمع القمامة مما أسهم في خفض التكلفة التشغيلية بنسبة 50%، فضلا عن آثارها الإيجابية فيما يتعلق بالبصمة البيئية.

تطوير الطرق ورفع كفاءتها

أطلقت سلطة واحة دبي للسيليكون، بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي مشروعها الجديد “تطوير الطرق ورفع كفاءتها” والذي يهدف إلى توسعة عدد من الطرق الحالية بما يقارب على 2.7 كيلومتر.

وقد تم تصميم أعمال التوسعة لتستوعب الإزدحامات المرورية المحيطة بالواحة، خاصة المحاذية لشارع مدينة دبي الأكاديمية حيث بلغت الكلفة التقديرية للمشروع 28 مليون درهم. واشتملت هذه الأعمال على إضافة حارة جديدة على أحد المخارج المؤدية إلى شارع مدينة دبي الأكاديمية، تم افتتاحها مؤخراً.

كما تم إضافة مخرج جديد يؤدي إلى خارج واحة دبي للسيليكون نحو شارع مدينة دبي الأكاديمية / شارع العين، مما يسهل الوصول إلى الطرق الرئيسية من جميع مخارج واحة دبي للسيليكون، ليصبح عدد مخارج الواحة بإتجاه شارع مدينة دبي الأكاديمية ثلاثة مخارج. كما يجري العمل حالياً لى إضافة حارة جديدة على شارع المدينة الأكاديمية المؤدي إلى شارع العين وذلك لخفض الازدحام المروري الذي يشهده هذا الشارع بسبب تلاقي حارتين مع حارة واحدة، حيث أنه من المقرر الإنتهاء منها بنهاية عام 2015