نجران – مينا هيرالد: أعلنت جامعة نجران اليوم عن عزمها بذل المزيد من الجهود لتعزيز وتنمية قدراتها بهدف الوصول لعدد أكبر من الطلاب في المملكة العربية السعودية.

وفي إطار مشروع كبير، ستقوم المؤسسة التعليمية الطموحة بنشر مجموعة من الحلول التقنية المتطورة بهدف تحسين العمليات الرئيسية والتواصل مع أوسع شريحة ممكنة من الطلاب.

وتعمل جامعة نجران بالتعاون مع شركة إف 5 نتووركس، الرائدة على مستوى العالم في مجال تسليم التطبيقات عبر الشبكات، على تحسين الأداء والمستوى الأمني لمراكز البيانات التابعة لها، والتطبيقات الرئيسية، وبوابات الإنترنت. كما ستقوم شركة F5 بضمان التوافرية وقابلية التحديث والتوسع والحمايات الأمنية العالية لسيرفرات الإنترنت، وتحسين مستوى مختلف أنواع مبادرات المحاكاة الافتراضية التي تطرحها جامعة نجران.

ويعد هذا المشروع جزءً من خطة التوسع الشاملة التي تنتهجها الجامعة والتي تتضمن التواجد بشكل أكبر عبر الإنترنت بغية تعزيز الخدمات والتفاعلات الطلابية، ونشر برنامج التعليم الإلكتروني الطموح لخدمة الطلاب في المناطق النائية.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال عبد الوهاب الحازمي، مدير تقنية المعلومات في جامعة نجران: “يعتمد مستقبل المملكة على شريحة الشباب المتنامية، ولذلك فإنه من الضروري تأمين البنية التحتية المناسبة للتمكين والتثقيف بالطريقة الأكثر فعالية”.

وأضاف الحازمي: “تبذل جامعة نجران كل ما باستطاعتها لتكثيف الجهود في هذا الصدد، بما في ذلك السعي لاستخدام أحدث حلول تقنية المعلومات من أجل تحسين كافة جوانب عملياتنا، والوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الطلاب من خلال وسائل التعليم عن بعد. ومن أجل تأمين مساهمة قيمة ومستدامة في خطط التعليم الإستراتيجية داخل المملكة، فإننا بحاجة إلى توفير خدمات تطبيقات سريعة وقابلة للتكيف مع سهولة الوصول إليها. أما تعاوننا الجديد مع شركة إف 5 نتووركس فإنه يقدم لنا فرصة ثمينة لتحقيق هذا الهدف، ولإحداث أثر إيجابي حقيقي في الآفاق التعليمية للطالب”.

تقع جامعة نجران في واحدة من أسرع مناطق المملكة نمواً، ومن المتوقع أن تلعب دوراً مؤثراً في خطط التنوع في المناهج التعليمية التي تعتمدها المملكة العربية السعودية. كما أن جامعة نجران هي بالفعل من أكبر الجامعات في المملكة، وتحتضن العديد من الكليات المخصصة للطلاب والطالبات، وتنتشر على مساحة 18 مليون متر مربع.

كما تسعى جامعة نجران إلى تحسين أدائها العام ومساهماتها الشمولية في الخطط الحكومية، وذلك بهدف معالجة مشكلة البطالة بين شريحة الشباب من خلال تحسين جودة وسهولة الوصول إلى المناهج التعليمية في جميع أنحاء البلاد.

وفي وقت سابق من هذا العام، وافق الملك عبد الله على خطة خمسية بقيمة تتجاوز الـ 80 مليار ريال (21.33 مليار دولار) تهدف إلى تطوير قطاع التعليم في المملكة العربية السعودية، بما فيها تدريب 25,000 معلم جديد، وإنشاء مجموعة من المراكز التعليمية الجديدة.

بالإضافة إلى ما سبق، تشكل عملية الوصول إلى الطلاب في المناطق النائية جزءً جوهرياً من هذه الإستراتيجية، وهو ما أكدت عليه المبادرات الأخيرة، ومنها إطلاق مبادرة المقررات الالكترونية المفتوحة.

بدوره قال ممدوح علام، مدير عام شركة إف 5 نتووركس في السعودية: “تعتبر جامعة نجران من المؤسسات التعليمية سريعة النمو، والتي تتمتع بحيوية كبيرة تؤهلها اكتساب مكانة وأهمية متنامية، وذلك مع استمرار استثمار الحكومة السعودية في المناهج التعليمية المتطورة والرائدة في جميع أنحاء البلاد”.

“وتفخر شركة إف 5 نتووركس بدعم جهود جامعة نجران الرامية إلى التوسع والوصول إلى الأعداد المتنامية من الطلاب”.

تجدر الإشارة إلى أن الحلول الفعالة التي من المتوقع أن تحدث أثراً إيجابياً في جامعة نجران تتضمن تطبيق ™BIG-IP® Local Traffic Manager من إف  5، الذي يهدف إلى تبسيط وأتمتة وتخصيص تسليم التطبيق، وتطبيق ™BIG-IP® Global Traffic Manager من إف 5 الذي يعمل على نشر وتأمين البنية التحتية لسيرفرات اسم النطاق DNS خلال كميات الاستعلام الهائلة، وهجمات الحرمان من الخدمة DDoS.

علاوةً على ذلك، ستستفيد الجامعة من حل ®BIG-IP® Access Policy Manager من إف 5 المرن وذو الأداء العالي في الوصول والآمن، والذي يوفر وصول عالمي موحد للتطبيقات والشبكة، وحل ™BIG-IP® Application Security Manager من إف 5 الخاص بالتطبيقات الأمنية على الإنترنت القائمة على السياسات الشاملة، والتي تعمل على صد الهجمات، والترقية بهدف ضمان الأداء.