دبي – مينا هيرالد: أعلنت “أفايا”، الشركة العالمية الرائدة في حلول التواصل والشبكات، اليوم عن اتمامها لعشر سنوات كرائد لقطاع الاتصالات المؤسسية حول العالم بحسب نتائج تقرير “جارتنر ماجيك كوادرنت” الأحدث لعام 2015. وبهذا، فقد أصبحت “أفايا” أحد موردي تقنيات الاتصالات المؤسسة القلائل حول العالم الذين حافظوا على موقع الريادة ضمن القطاع خلال السنوات العشر الماضية.

وقد أوضح التقرير الذي صدر مؤخراً عن مؤسسة الدراسات العالمية “جارتنر” أن الأسواق العالمية باتت تشهد توجهات قوية نحو التحول من التركيز على ابتكار أجهزة هاتفية خاصة بالمؤسسات إلى استخدام الأجهزة النقالة والبرامجيات المؤسسية المعتمدة. في حين أن معظم الحلول الهاتفية التي يتم اعتمادها اليوم تندرج ضمن الحلول المعتمدة على بروتوكول الإنترنت (IP) أو حلول IP-PBX، والتي ترتبط بمجموعة من أدوات إدارة البيانات.

وتعليقاً على هذا الانجاز، قال جاري بارنت، نائب رئيس الأول والمدير العام لحلول أفايا للتواصل: “تتوقع كبرى المؤسسات العالمية دائماً الحصول على حلول مرنة وتمتاز بالجودة العالية والسرعة في التطبيق عندما يتعلق الأمر بالحلول الهاتفية بالمقارنة مع غيرها من حلول التواصل. الأمر الذي دفعنا في ’أفايا‘ نحو وضع تطلعات هذه الشركات ضمن استراتيجياتنا عند تطوير الحلول التي نقدمها لهم، حتى مع نمو تقنيات الاتصالات التجارية وتحولها نحو تطبيقات الوسائط المتعددة عبر مختلف الأجهزة. نحن فخورون لتحقيقنا هذا الانجاز، وسنعمل جاهدين للاستمرار في معايير جديدة لتطوير وتوفير أفضل تجارب التواصل للمؤسسات حول العالم.”