دبي – مينا هيرالد: حدّدت فورد معايير جديدة لسيارات السيدان المدمجة في أسواق الشرق الأوسط مع طرح سيارة فورد فيغو 2016 الجديدة خلال هذا الأسبوع في الإمارات العربية المتحدة.

ومن المتوقع أن يسرّ العملاء من سيارة فيغو المدمجة نتيجة تصميمها الاستثنائيّ، والتكنولوجيا الذكيّة، وميّزات السلامة المتطوّرة، والجودة العالمية المستوى، والمحرّكات القويّة والفعّالة في استهلاك الوقود.

وقال كاليانا سيفانيانام، نائب رئيس، قسم التسويق والمبيعات والخدمة لدى فورد الشرق الأوسط وأفريقيا: “تُثبت سيارة فيغو الجديدة أنّه ليس عليك التضحية بالجودة العالية، التصميم الجميل، أو الفعاليّة الوظيفيّة للحصول على سيارة مدمجة قويّة وبسعرٍ معقول. تشكّل فيغو السيارة المدينيّة المثاليّة، وهي مصنوعة وفق مقاييسنا العالميّة العالية، وتقدّم المزيد من الجودة والتكنولوجيا المتطوّرة ممّا قد نتوقّعه من سيارة بهذا السعر.”

سيتمّ طرح فيغو بثلاث فئات: طراز أمبيانتي من المستوى الأساسيّ، وتريند من المستوى المتوسّط، وطراز تايتينيوم المتميّز. ستتوفّر فيغو بأربعة أبواب أو خمسة أبواب، مع محرّك بنزين سعة 1.2 لتر أو 1.5 لتر.

تكنولوجيا راقية وذكيّة

تماشياً مع الحاجة المتنامية للمستهلكين للبقاء على اتصال طوال الوقت، تتميّز فيغو بتكنولوجيا ذكيّة استثنائيّة تساعد العملاء على دمج سيارتهم بسهولة في عالمهم الرقميّ.

قاعدة MyFord Dock، الميزة السبّاقة في الفئة، تقدّم للسائقين حلاً فريداً لتخزين وتركيب وشحن الهواتف الجوّالة وأجهزة تشغيل ملفات MP3 وأنظمة الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية، ولدمج هذه الأجهزة ضمن نظام الترفيه في السيارة. عندما لا تكون قيد الأستخدام، يمكن إغلاق القاعدة بعيداً عن الأنظار.

أمّا بالنسبة إلى المستهلكين الذي يبحثون عن المزيد من التكامل والدمج على صعيد التكنولوجيا، فيمكنهم اختيار سيارة فيغو مجهّزة بنظام المزامنة ™SYNC، النظام المتطوّر للاتصال داخل السيارة من فورد. يسمح نظام SYNC للسائقين بالتحكّم بهاتفهم، ونظام الترفيه، والتطبيقات بدون استخدام اليدين من خلال الأوامر الصوتيّة البسيطة.  

وبغية تشجيع القيادة المسؤولة، تتميّز سيارة فيغو الجديدة بتكنولوجيا المفتاح المبرمج MyKey من فورد. إنّ ميزة المفتاح المبرمج MyKey تسمح للمالكين ببرمجة المفاتيح ضمن أنماط قيادة محدودة لتشجيع العادات الجيّدة، على غرار استخدام أحزمة الأمان، والحدّ من السرعة القصوى للمركبة، وضبط مستوى الصوت.

وقال سيفانيانام: “بفضل المفتاح المبرمج MyKey، يمكن لمالكي فيغو أن يفرضوا قيوداً معقولة على السائقين الذين لا يتمتّعون بالخبرة الكافية. على سبيل المثال، يمكنهم الحدّ من السرعة القصوى، أو ضبط إنذار التذكير بربط حزام الأمان لكي يدوّي بشكل متواصل، مع كتم نظام الصوت إلى أن يتمّ ربط أحزمة الأمان في المقاعد الأمامية.”

آمنة ومسيطرة على الأمور

تمّ تصميم السيارة بالكامل لحماية الركاب في حال التعرّض لحادث اصطدام، وتتميّز فيغو بخليّة آمنة متينة تحيط بحجرة الركّاب مصنوعة من الفولاذ الفائق القوّة، بالإضافة إلى وسائد هوائيّة قياسيّة للسائق والراكب الأماميّ كميزة سبّاقة في الفئة ضمن كافة الطرازات. وللمرّة الأولى أيضاً في سيارة سيدان تقدّم فيغو تايتينيوم ستّ وسائد هوائية – بما في ذلك الوسائد الهوائية الجانبية والستائر الهوائية – لتعزيز مستوى الحماية في الناحيتين الأمامية والخلفية للمقصورة.

أثناء القيادة على الطرقات، تساعد فيغو على تعزيز الثقة بالنفس من خلال التكنولوجيا المتوفّرة المساعِدة للسائق التي تزيل التوتّر من القيادة. عند الانطلاق على منحدر قاسٍ – سواء صعوداً أو نزولاً – يقوم مساعد الإقلاع على التلال، الميزة السبّاقة في الفئة، بإبقاء المركبة ثابتةً حتى ثلاث ثوانٍ بينما ينقل السائق قدمه من دواسة الفرامل إلى دواسة الوقود.

خلال المناورات المفاجئة، يقوم نظام التحكّم الإلكتروني بالثبات ESP بإبقاء السائق مسيطراً على الأمور، حيث يعمد إلى تطبيق الفرملة على العجلات بشكل مستقلّ من أجل إبقاء المركبة على مسارها المطلوب. كما يساعد نظام الفرامل المانع للانغلاق ABS ونظام التوزيع الإلكتروني لقوّة الفرملة EBD على إبقاء السائقين مسيطرين على الأمور، عبر منع العجلات من الانغلاق والمحافظة على الثبات أثناء الفرملة. كما تعتني فيغو بالسائقين الآخرين المتواجدين على الطريق، من خلال استخدام ميزة مصابيح التوقف الطارئ الوامضة لجعل مصابيح الفرملة تومض تلقائياً أثناء الفرملة القويّة.

تصميم أنيق وفعّال

تتكامل ابتكارات الذكاء والسلامة في سيارة فيغو من خلال تصميم أنيق وجذاب يميّزها عن السيارات المنافسة. حيث أنّ الشبكة الأمامية شبه المنحرفة الجريئة والمصابيح الأماميّة المطوّلة تمنح سيارة فيغو حضوراً قوياً ورياضياً على الطريق. اللمسات من الكروم والتفاصيل الدقيقة في تصميم المصابيح الأماميّة تُضفي لمسة فاخرة متميّزة بالنسبة إلى شراة السيارات الفطنين الذين يسعون إلى التعبير عن شخصيتهم.

مع أخذ احتياجات العملاء في الاعتبار، فإنّ التصميم عمليّ بقدر ما هو عصريّ وأنيق.

من جهة أخرى، فإنّ الخطوط المائلة إلى الوراء للزجاج الأماميّ والعارضات A، التي تساعد على منح سيارة فيغو مظهرها الديناميكيّ، هي نتيجة حوالى 150 ساعة من الاختبارات في النفق الهوائيّ وعمليّات النمذجة الرقمية المكثّفة لتعزيز الديناميكية الهوائية. والنتيجة هي تعزيز التوفير في استهلاك الوقود وخفض الضجيج الناجم عن الهواء.

كما أنّ إفريز السرعة في الناحية الأماميّة للسيارة يعزّز الديناميكية الهوائية عبر إبعاد الهواء عن الهيكل السفليّ حيث يمكن للمكوّنات أن تتسبّب بمقاومة هوائيّة، كما تمّ تعزيز المرايا الجانبية من أجل تخفيف المقاومة الهوائيّة وتخفيف الضجيج الناجم عن الهواء. في الجهة الخلفيّة، إنّ الأطراف الحادّة والبسيطة على غطاء الصندوق والمصابيح الخلفيّة تساعد فيغو على اختراق الهواء بانسيابيّة، ما يخفّف من الاضطرابات الهوائيّة خلف السيارة من أجل التخفيف من المقاومة الهوائيّة.

كما أنّ التصميم الفعّال من حيث الديناميكية الهوائية يساعد على إبقاء الركاب منتعشين، حيث يتمّ توجيه الهواء المتدفّق عبر الشبكة الأمامية إلى المبادلات الحراريّة من أجل تحسين أداء مكيّف الهواء.

مقصورة ذكية

يتكامل التصميم الخارجيّ الراقي والأنيق لسيارة فيغو مع مقصورة عصريّة تقدّم تجربة استثنائيّة بالنسبة إلى سيارة مدمجة. وقد أدّت إدارة المساحة بذكاء وإتقان إلى الحصول على مقصورة فسيحة جداً مع التشديد على الجودة العالية والراحة والملاءمة.

سيلاحظ كافة الركاب المستويات الاستثنائيّة للمهارة الحرفيّة، حيث اختار مصمّمو فورد الألوان والمواد بدقّة من أجل ابتكار مقصورة مرهفة وفاخرة.

بفضل النظام القويّ للتحكّم التلقائي بالتكييف، يمكن للركاب التمتّع بالمقصورة الفسيحة براحة أكبر. يتميّز مكيّف الهواء بضاغط ومكثّف فائقي الفعالية، وهو قادر على تخفيض حرارة المقصورة في سيارة قابعة تحت أشعة الشمس الحارقة إلى ما دون 25 درجة في أقلّ من 15 دقيقة، أسرع من جميع السيارات المنافسة.

كما تقدّم فيغو ما لا يقلّ عن 20 حيّز تخزين ذكياً بالإضافة إلى ميّزات الملاءمة من أجل الحرص على عدم اضطرار السائق والركاب إلى ترك أيّ شيء وراءهم. تشتمل بعض الخصائص على ما يلي:

  • حاملات قوارير في البابين الأماميين تتّسع لقارورة سعة 1.5 لتر وقارورة سعة لتر واحد في الوقت نفسه، بالإضافة إلى مظلّة أيضاً
  • صندوق شديد الرحابة مع 359 لتراً من حيّز الأمتعة، أي ما يكفي لرحلة عائليّة  
  • حاملة أكياس في الصندوق تُبقي الأكياس مستقيمة لمساعدتك على نقل البقالة إلى المنزل بدون تضرّرها
  • حجيرة قفّازات كبيرة تتّسع لكمبيوتر محمول وتتميّز أيضاً بحاملة أقلام  
  • ثلاث حاملات أكواب لركاب المقاعد الأماميّة، وحيّز تخزين ملائم لركاب المقاعد الخلفيّة في الجهة الخلفية للكونسول المركزيّ
  • جيوب في ظهر المقاعد لحفظ الصحف والمجلات لركاب المقاعد الخلفيّة
  • صينيّة مفيدة مع حصيرة مطاطيّة، مثاليّة لوضع الهاتف الجوّال أو النظارات الشمسيّة
  • حاملة للعملة المعدنية يمكن استخدامها لإبقاء الأغراض القيّمة بعيداً عن الأنظار
  • ولأقصى مستويات السلامة، ثمّة حيّز تخزين جانبيّ سريّ، لا يمكن الوصول إليه إلاّ عندما يكون باب السائق مفتوحاً، ويمكن استخدامه لوضع الأغراض القيّمة

متعة القيادة

تماشياً مع إلتزام فورد بتأمين تجربة قيادة ممتعة، تمّ تصميم وهندسة فيغو لتأمين توجيه دقيق ورشيق وسريع الاستجابة، بالإضافة إلى قدرة تحكّم ثابتة وخالية من المفاجآت.

ويتحقّق هذا الأداء من خلال نظام التوجيه الكهربائي المعزّز آلياً EPAS، الذي يؤمّن توجيهاً خفيفاً عند السرعات المنخفضة – لركن السيارة والمناورة داخل المدينة – وجهد توجيه أكثر ثقلاً ودقّة عند السرعات العالية من أجل تعزيز الثبات والتحكم الموثوق على الطرقات السريعة. عبر استبدال المضخة الهيدروليكيّة العاملة بالسيور في نظام التوجيه الآليّ التقليديّ بمحرّك كهربائيّ، يؤدي استخدام نظام التوجيه الكهربائي المعزّز آلياً EPAS إلى الحصول على مركبة أكثر هدوءاً مع عدد أقلّ من المكوّنات التي تستنزف قوة المحرّك – ما يساعد على تعزيز التوفير في استهلاك الوقود.

وقال سيفانيانام في هذا الصدد: “الهدف الأساسيّ للتصميم الهندسيّ لأيّ مركبة هو تأمين ديناميكيّة قيادة تكافئ حماس السائقين المتمرّسين وترضي غرور السائقين المبتدئين، ولا تشكّل فيغو استثناءً على ذلك. سواء في زحمة المدينة، أو على الطرقات الجبليّة المتعرّجة، أو على الطرقات المزدوجة السريعة، تقدّم فيغو تجربة قيادة تساعد على إبقاء السائقين ممسكين بزمام الأمور بثقة تامّة.”

كما يتوفّر محرّكان سريعا الاستجابة، ومتينان، ويوفّران في استهلاك الوقود، ما يسمح بالارتقاء بمتعة القيادة في فيغو إلى مستويات غير مسبوقة. حيث تمّ تعزيز محرّك البنزين الجديد المصقول والمتطوّر سعة 1.2 لتر المزوّد بتقنية Ti-VCT من أجل تقديم القوّة القصوى بالإضافة إلى تأمين الفعاليّة في الظروف الواقعيّة، وهو يولّد قوة حصانيّة صافية تبلغ 88 PS‏ (64.7 كيلوواط)، و112 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4000 د.د.، مع استهلاك وقود يبلغ 19.6* كلم/لتر .

وللاستفادة من المزيج المثاليّ للأداء والتوفير في استهلاك الوقود، يمكن تجهيز فيغو أيضاً بمحرّك بنزين سعة 1.5 لتر بتقنية Ti-VCT، الذي يولّد قوة حصانيّة صافية هائلة تبلغ 112 PS‏ (82.3 كيلوواط)، و136 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4250 د.د ونسبة استهلاك وقود قد تصل الى 18.3 كم/لتر*.  

واختتم سيفانيانام قائلاً: “من البداية صمّمنا سيارة فيغو لتكون مركبة ذات مستوى عالميّ يفتخر العملاء باقتنائها، وتضم الميّزات والجودة العالية والأداء الاستثنائيّ بشكل يفوق ما يتوقّعه الناس من سيارة سيدان مدمجة. عبر الإصغاء إلى احتياجات عملائنا، والاستفادة من قدراتنا على تطوير المنتجات العالمية، استطعنا ابتكار سيارة ترفع مستوى المعايير في فئتها.”

*وفقاً لبيانات هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، فان فيغو 2016 مزوّدة بمحرك سعة 1.2 لتر المزوّد بتقنية Ti-VCT و64.7 كيلواط و112 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4000 د.د. بالإضافة الى محرك بنزين سعة 1.5 لتر بتقنية Ti-VCT، و82.3 كيلواط عند 6300 د.د. و136 نيوتن متر من عزم الدوران عند 4250 د.د.