دبي – مينا هيرالد: تعرض شركة المروحيات الروسية (راشان هليكوبتر) وهي فرع من مؤسسة روستيك الحكومية التابعة للدولة الروسية، أحدث مروحياتها المتوسطة متعددة المهام Mi-171A2 وطائرة أنسات Ansat الخفيفة متعددة المهام والتي جرى تصميمها لتلبية احتياجات كبار الشخصيات، إضافة إلى نسخة الطائرة العمودية Ka-32A11BC المخصصة لمكافحة الحرائق وذلك خلال مشاركتها في معرض دبي للطيران خلال الفترة ما بين 8 و12 نوفمبر الجاري.

وتجمع طائرة Mi-171A2 بين أفضل المواصفات التي تتميز بها سلسلة طائرات Mi-8/17 مع أحدث التكنولوجيا في صناعة الطائرات. وتشمل هذه المزايا محرك جديد أكثر قوة واقتصادية طراز كليموف في كي2500PS-03، الدوار الرئيسي بشيفرات مركبة، وديناميكيات هوائية بنحو أفضل، وذيل دوار على شكل حرف أكس، وإلكترونيات هوائية جديدة متكاملة تماماً ويجري تشغيلها باستخدام قمرة قيادة ذات هيكلية مفتوحة (كي بي أو- 17)، إضافة إلى نظام إدارة الرحلات المتطور المزودة بأنماط يدوية وأوتوماتيكية بالكامل أو شبه أوتوماتيكية. وتتميز الطائرة Mi-171A2 بفاعليتها خلال العمل في المناطق الجبلية وكذلك في المناطق ذات الرطوبة العالية  ودرجات الحرارة العالية. وبفضل أنظمة القيادة والملاحة على متن الطائرة، تعمل هذه الطائرة العمودية بشكل جيد تماماً سواء أثناء النهار والليل وكافة الظروف الجوية وفوق المياه.

وتتميز الطائرة آنسات المخصصة لكبار الشخصيات بخفة وزنها وموثوقيتها وسهولة العمل. وتتميز هذه الطائرة بمحرك دوار واحد مع دوار في المؤخرة ومحركين توربينيين ومؤخرة للهبوط الانزلاقي. وتعمل الطائرة آنسات في مختلف المناطق ذات الظروف الجوية المتنوعة ويمكن أن تستقر في أماكن مغلقة. وبفضل أجهزتها التي يمكن تخصيصها وتطويرها بسهولة، تتكيف آنسات متعددة المهام  للتحقيق بسرعة لإنجاز مجموعة واسعة من المهام مثل نقل الشحنات والشخصيات إضافة إلى مهام الاسعاف الجوي والبحث والانقاذ.

وسيطلع ممثلو شركة المروحيات الروسية خلال معرض دبي للطيران بإطلاع المسؤولين الحكوميين على تجربة طائرة Ka-32A11BC في إطفاء الحرائق، حيث تعتبر الطائرة متعددة المهام الرائدة في صنفها، ويقول الخبراء إنها واحدة من أفضل الطائرات العمودية في مجال الانقاذ وإطفاء الحرائق. وفي الحقيقة، إن عملية إطفاء الحرائق في المباني الشاهقة هي مهمة مستحيلة من دون معدات خاصة. وتعتبر الطائرات العمودية المخصصة لإطفاء الحرائق أكثر الحلول فاعلية لإخماد النيران في ناطحات السحاب. وفي عام 2012، نجحت هذه الطائرة في إخماد الحرائق التي شبت في الطابقين الـ 66 و67 في إحدى ناطحة سحاب مدينة موسكو، والتي تعتبر من أعلى المباني في روسيا وأوروبا. وتمكنت الطائرة من التحليق على ارتفاع 270 متراً لتنجح في إخماد الحرائق.

ومن جانب آخر، يشارك في معرض دبي للطيران ممثلون عن طائرة التمساح Ka-52، وMi-35M، وصائد الليل Mi-28NE لإطلاع الوفود الرسمية من أفريقيا والشرق الأوسط على مزايا هذه الطائرات. وتعتزم شركة المروحيات الروسية إجراء محادثات مع المسؤوليين الأمنيين من المنطقة لإطلاع على أهمية استخدام طائرات Mi-171SH وMi 17V-5 وMi-35M في محاربة المجاميع المسلحة والميليشيات. وقد برهنت هذه الطائرات على كفاءتها في العمليات العسكرية حول العالم.