أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، عن مشاركة أعضاء هيئته التدريسية وطلبته بـ 14 ملخصاً بحثياً، تم تقديم تسعة منها بصورة عروض توضيحية شفهية وخمسة على صورة ملصقات، وذلك خلال انعقاد الدورة 21 لمؤتمر نظم الطاقة الشمسية والكيميائية (SolarPACES) التابع لوكالة الطاقة الدولية (IAE) في جنوب أفريقيا.

كما قدم معهد مصدر الملخص البحثي الخامس عشر الذي أعده بالتعاون مع “شركة شمس للطاقة”، التي تدير إحدى أكبر محطات توليد الطاقة الشمسية المركزة في العالم والتابعة لشركة “مصدر”.

وبتقديم هذا العدد الكبير من العروض التوضيحية، يسجل معهد مصدر مشاركة موسعة وقياسية بالنسبة له في هذا المؤتمر الذي يعتبر الحدث الأهم في مجال الطاقة الشمسية المركزة. وقد تمحورت كافة الملخصات حول مجالات الطاقة الشمسية المركزة وتخزين الطاقة الحرارية. ويعتبر مؤتمر نظم الطاقة الشمسية والكيميائية الذي انعقد في مدينة كيب تاون في الفترة 13-16 أكتوبر 2015 بمثابة منتدى علمي يتخصص في مجال الطاقة الشمسية ويجمع نخبة من الباحثين والسياسيين والشركاء الممولين والخبراء في هذا المجال على مستوى العالم. وقد جرى خلال المؤتمر اختيار أبوظبي لاستضافة المؤتمر في دورته المقبلة للعام 2016.

وتناول أحد الملخصات البحثية التي قدمها فريق معهد مصدر المشارك في المؤتمر مشروع توفير الطاقة الشمسية المركزة عند الحاجة (CSPonD) الذي يجريه معهد مصدر بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، الذي يعد أحد المشاريع الرئيسية التي تجمع المعهدين، ويركز على تطوير نظام جديد يعتمد على خزان منفرد مبتكر لتخزين الطاقة الحرارية وإنتاج الطاقة الكهربائية.

وفي هذه المناسبة، قال الدكتور ستيف غريفيث، نائب رئيس الأبحاث في معهد مصدر: “تعكس مشاركة أساتذة وطلبة معهد مصدر بهذا العدد الكبير من الملخصات مدى تقدم أبحاث الطاقة الشمسية المركزة وتخزين الطاقة الحرارية التي يجريها المعهد وأهميتها على المستوى العالمي. وفي ضوء التزامه المستمر بدعم إمارة أبوظبي في تحقيق أهدافها الاستراتيجية المتعلقة بتعزيز الاعتماد على الطاقة المتجددة وتطوير قطاعها الخاص بطاقة المستقبل، فإن معهد مصدر سيواصل تواجده ودوره الرائد في فعاليات البحث العلمي الدولية الذي يمثل مؤتمر نظم الطاقة الشمسية والكيميائية إحداها”.

وترأس فريق معهد مصدر المشارك في المؤتمر الدكتور نيكولا كالفيه، الأستاذ المساعد، ورئيس مجموعة أبحاث تخزين الطاقة الحرارية، ورئيس محطة معهد مصدر لأبحاث الطاقة الشمسية. من جهة أخرى، تعاون الدكتور تاي جون زانغ، الأستاذ المساعد في الهندسة الميكانيكية، مع “شركة شمس للطاقة” على إعداد ورقة بحثية بعنوان “استخراج المياه في محطات الطاقة الشمسية المركزة”، والتي تستند إلى مشروع بحثي مشترك نال منحة “التعاون البحثي بين الجامعات وقطاع الصناعة” المقدمة من قبل الهيئة الوطنية للبحث العلمي في الإمارات.

وأكد الدكتور كالفيه أن “هذه المشاركة البارزة في مؤتمر (SolarPACES) تعكس مدى تنامي وتقدم أنشطة البحث والتطوير التي يجريها معهد مصدر في مجال الطاقة الشمسية المركزة، واتساع نطاق العمل البحثي ضمن محطة معهد مصدر لأبحاث الطاقة الشمسية (MISP)”. وأعرب عن أمله بأن يشارك معهد مصدر في دورة العام المقبل بمزيد من الأبحاث المهمة والواعدة.

وتواصل محطة “معهد مصدر لأبحاث الطاقة الشمسية” تعزيز دورها الهام والاستحواذ على اهتمام أكبر من قبل شركاء القطاع والعمل مع العديد منهم من خلال إبرام اتفاقيات تعاون وإجراء مشاريع بحثية مشتركة، من ضمنهم شركة “إينرجي نست إيه اس” (سابقاً نست إيه إس)، وهايدلبرغ للإسمنت، وسيمنز إيه جي، وداو للكيميائيات، واس كيو ام، وناشيونال انسترومنت، وشمس للطاقة، وايبدين كو لميتيد.

وتتميز محطة معهد مصدر لأبحاث الطاقة الشمسية، المخصصة لتطوير مكونات محطات الطاقة الشمسية المركزة وحلول تخزين الطاقة الحرارية العالية، بتصميم فريد يتيح المجال لإجراء الأبحاث، لا سيما في مجال تخزين الطاقة. وقد تم اختيار المحطة في وقت سابق من هذا العام ضمن قائمة المرشحين الثلاثة النهائيين في فئة “الابتكار التكنولوجي في مجال الطاقة الشمسية المركزة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2015” ضمن جوائز مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للطاقة الشمسية “ميناسول” للعام 2015.

وجاءت الملخصات البحثية التي قدمها معهد مصدر تحت العناوين التالية: “محطة معهد مصدر لأبحاث الطاقة الشمسية: مركز أبحاث جديد في الإمارات العربية المتحدة لتطوير مكونات تقنيات الطاقة الشمسية المركزة ونظم تخزين الطاقة الحرارية”، و”اختبار نظام تخزين طاقة حرارية 1 ميغاواط في تركيبة اسمنتية ضمن محطة معهد مصدر لأبحاث الطاقة الشمسية”، و”تصنيف الخواص الحرارية والميكانيكية لإسمنت يتحمل حرارة مرتفعة لاستخدامه في تطبيقات الطاقة الشمسية المركزة”، و”إثبات جدوى تطبيق نموذج ضوئي في مركز الأشعة المنعكسة للأسفل (بيم داون) ضمن محطة معهد للطاقة الشمسية المركزة”، و”عرض توضيحي حول توفير الطاقة الشمسية المركزة عند الحاجة: إنشاء وتشغيل محطة تجريبية باستطاعة 25 كيلو واط”، و”نموذج ضوئي لنظام تكثيف متطور للأشعة الهابطة باستخدام برنامج (TracePro™)”، و”تأثير الرمل والرطوبة على خواص الأملاح المذابة من أجل نظام استقبال/تخزين لأشعة الشمس ذي التقاط مفتوح ومباشر”، و”النمذجة الحرارية لمكثف ثانوي مدمج بجهاز استقبال حجمي في برج الأشعة الهابطة يعتمد على الأملاح المذابة والالتقاط المباشر للأشعة الشمسية”، و”قياس أداء المرايا العاكسة الجديدة المصنوعة من كبريد السيليكون للاستخدام ضمن تطبيقات الأشعة الشمسية المركزة”، و”الفحص التجريبي لأجهزة استقبال مباشر لأشعة الشمس عاملة بالجزيئات الصلبة وذات تغذية بالجاذبية للاستخدام في تطبيقات بيم داون للأشعة الشمسية المركزة”، و”تصنيف رمال الصحراء للاستفادة منها كمادة وسيطة وعملية في تخزين الطاقة الحرارية”، و”تقييم قدرة مادة الكبريت على تخزين الطاقة الحرارية”، و”النفايات الصناعية والمخلفات الثانوية كمواد لتخزين الطاقة الحرارية: مراجعة”، و”محاكاة أداء محطة طاقة بحوض إهليجي من أجل أطلس تفاعلي للطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية”، و”استرجاع المياه المستخدمة في محطات الطاقة الشمسية المركزة”.

ويعتبر مؤتمر (SolarPACES) بمثابة شبكة تعاون عالمية تجمع خبراء من كافة أنحاء العالم للتركيز على تطوير وتسويق نظم الطاقة الشمسية المركزة.