دبي – مينا هيرالد: تعتزم شركة لاند روڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عرض سيارة ديفندر الفريدة رقم 2 مليون ضمن تشكيلة سيارات لاند روڤر المتميزة في معرض دبي الدولي للسيارات 2015.

ومع وصول إنتاج سيارة ديفندر الحالية إلى مرحلته النهائية، يأتي صنع هذه السيارة احتفالاً بإنتاج المملكة المتحدة للسيارة رقم 2 مليون من سلسلة لاند روڤر ديفندر. ومع تصميمها الراقي والضيوف المميزين من أبرز النجوم الذين ساهموا في إكمال بناء هذه التحفة المذهلة، تم تطوير سيارة ديفندر رقم 2 مليون احتفالاً بمرور 67 عاماً من منتجات لاند روڤر المبتكرة.

وقال جون إدواردز، المدير العام لقسم عمليات السيارات الخاصة في جاكوار لاند روڤر: “حافظت سيارة لاند روڤر ديفندر على مكانتها كالسيارة المفضلة لفترة طويلة جداً. وتتمتع ديفندر بتاريخ غنيّ يمتد لسبعة عقود تقريباً بدءاً من استخداماتها الزراعية ووصولاً لتحولها إلى رمز عالمي للتصميم المميز، وتقدم سيارة ديفندر التاريخية هذه الفرصة لمحبيها الأوفياء لامتلاك قطعة لا مثيل لها تجسّد هذا التراث العريق”.

ويمكن لعشاق ديفندر إلقاء نظرة أخيرة على سيارة ديفندر رقم 2 مليون في معرض دبي الدولي للسيارات 2015، الذي سيكون الوجهة النهائية ضمن جولة عروض هذه السيارة الخاصة”.

وتدعو لاند روڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا زوار جناحها لإلقاء نظرة عن قرب على هذه القطعة الفريدة قبل عرضها في المزاد الخيري المرموق، الذي سيقام في “دار بونهامز للمزادات” في شارع نيوبوند في لندن، وذلك يوم الأربعاء الموافق 16 ديسمبر. وسيتم التبرع بعائدات المزاد لشركاء لاند روڤر من الجمعيات الإنسانية ومنظمات الحفاظ على البيئة – الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ومؤسسة بورن فري.

ديفندر

ولطالما كانت سيارات سيريس لاند روڤر، وبدورها ديفندر، خيار النقل المفضّل للمستكشفين والمنظمات الخيرية والمزارعين وحتى الملوك. كما تمتاز ديفندر بجذورها العميقة في المنطقة، إذ كانت الرفيق الدائم لأبرز الرواد وأصحاب الرؤى الذين أسهموا في بناء المشهد الحالي لمنطقة الشرق الأوسط.

وقد تبرّعت شركة لاند روڤر بسيارة ديفندر الأولى ذات قاعدة العجلات الطويلة من طراز “سيريس 1” ليتم استخدامها من قبل الصليب الأحمر البريطاني في دبي في عام 1954. وتم تعديلها بعد ذلك للاستخدام كمستوصف متنقل مع نقالة ومرافق للمياه والغسل ومساحة لتخزين الأدوية والمعدات. وتم تطوير أجهزة خاصة أيضاً لمنع انغراز العجلات في رمال الصحراء.

ومنذ إطلاقها في دبي، تم استخدام سيارة ديفندر كعيادة متنقلة لأكثر من 5000 مريض – بما في ذلك الحجاج في طريقهم من وإلى مكة المكرمة – وقطعت أكثر من 17,000 ميل عبر الصحراء أثناء تنفيذ هذه المهمة.

سيارة ديفندر رقم 2 مليون

وترمز اللوحة التي تحمل الرقم “S90 HUE” إلى سيارة لاند روڤر الأولى قبل انطلاق الإنتاج، والتي تعرف باسم “Huey” بسبب تسجيلها الأصلي تحت الرقم “HUE 166”. وتم تصميم سيارة ديفندر “90 ستيشن واجون” هذه من قبل جيري ماكغفرن، مدير التصميم والمدير الإبداعي في لاند روڤر، وأعضاء فريقه، وتم تصنيعها من قبل فريق عمليات السيارات الخاصة في لاند روڤر.

وخلال شهر مايو 2015، تم توجيه دعوة لفريق من محبّي ديفندر للانضمام إلى خط الإنتاج في سوليهال للمساعدة في بناء هذه السيارة الفريدة من نوعها، بمن فيهم المغامر بير جريلز. كما شارك ممثلون عن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، ومنظمة بورن فري، في الرحلة إلى سوليهال لتقديم مساهمتهم في بناء السيارة، بمن فيهم الممثلة ومؤسسة منظمة بورن فري فرجينيا ماكينا .

وتجمع السيارة بين التراث العريق لطراز “سيريس” من لاند روڤر والتشطيبات الفاخرة المتوفرة اليوم في سيارات ديفندر أوتوبيوغرافي. وتزهو مقصورة السيارة من الداخل بإضفاء لمسات مميزة من الجلود ومواد الألومنيوم للارتقاء بتصميمها الداخلي، بما في ذلك لوحة العدادات، وعجلة القيادة، وذراع ومقبض نقل الحركة، ومقابض الأبواب، وفرامل اليد، وأغطية الأبواب، إذ تمتاز جميعها بأفخم اللمسات الراقية.

وتم حفر خريطة لخليج “ريد وارف”، المكان الذي شهدت رماله أول رسم لتصميم سيارة لاند روڤر الأصلية، بشكل متباين مع طلاء الساتان الخارجي باللون الفضي إندوس. كما تم تصميم شارة فريدة تحمل الرقم “no 2,000,000” في الجزء الخلفي من السيارة و التي تنعكس على الكونسول الداخلي. وتم إضفاء شخصية مميزة للتصميم مع عجلات، ورفارف، وسقف، ومقابض أبواب، وشبك أمامي، وأغطية مرايا باللون الأسود سانتوريني.

ستعقد لاند روڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مؤتمراً صحفياً في الساعة 10:45 صباحاً يوم الثلاثاء الموافق 10 نوفمبر في قاعة الشيخ سعيد 1 في الجناح SS105.