الكويت – مينا هيرالد: أعلنت شركة “إي إم سي” الشرق الأوسط ، الشركة العالمية الرائدة في تطوير وتوفير البنى التحتية التقنية الخاصة بالمعلومات، اليوم عن سعي “بنك الإئتمان الكويتي” (KCB)للاستثمار في مشروع تكنولوجيا المعلومات التطويرية  بالشراكة مع “إي إم سي” والذي يهدف إلى تمكين البنك من تنفيذ رؤيته واستراتيجيته الخاصة الرامية إلى إحداث ثورة في الخدمات المالية وتطوير تجربة العملاء في جميع أنحاء دولة الكويت.

وقد اختار “بنك الإئتمان الكويتي” منصة التخزين (EMC VMAX®) بالإضافة إلى (EMC Avamar®) أحد حلول النسخ الاحتياطي واستعادة البيانات لشركة “إي إم سي” لتسريع عملية الحصول على المعلومات وزيادة كفاءة الأداء من أجل دعم أهدافه الرامية إلى تحقيق التميز والإبداع في تقديم الخدمات المختلفة.

ويحقق “بنك الإئتمان الكويتي” – مدعوما بحلول التخزين التي توفرها “إي إم سي”- قفزة كبيرة إلى الأمام في مسيرته المصرفية حيث يسمح له مشروع تكنولوجيا المعلومات التطويرية  بتقليل الوقت اللازم لطرح منتجات وخدمات جديدة، بالإضافة إلى خفض التكاليف وتحسين إنتاجية الموظفين وسير العمل بغرض توفير خدمة متميزة للعملاء.

المزايا المتوفرة للعملاء:

  • أداء معزز: ساعدت منصة التخزين (EMC VMAX®) على تعزيز أداء عملية التخزين بشكل عام، كما ساعدت مستويات التخزين الآلية للوحدات الافتراضية (Fast VP) على تحفيز أداء التطبيقات ذات المهام الحرجة من اجل تسريع عملية توفير الخدمات وكذلك زمن الاستجابة للمستخدمين الداخليين والعملاء على حد سواء.
  • زيادة قابلية التوسع والتطوير: قام “بنك الإئتمان الكويتي” بإنشاء بنية تحتية قوية تساعده على تحقيق إدارة فعالة وتدعم النمو المتزايد للبيانات الذي من المتوقع أن يصل إلى 50%-70% سنويا من حجم البيانات الحالي.
  • قدر أكبر من الموثوقية: يقدم (EMC Avamar) –أحد حلول التخزين الاحتياطي للبيانات- لـ”بنك الإئتمان الكويتي” مستويات عالية لتوفير البيانات من خلال إنشاء بنية

تحتية شاملة تهتم بتوفير واستعادة البيانات، كما توفر خدمة النسخ الاحتياطي من البداية للنهاية. كما ويسهل (EMC Avamar) امتثال البنك للقوانين ، فضىلا عن توفير بيئة الموثوقية في الأداء.

  • تعزيز الكفاءة: ومن خلال الاعتماد على منصات التخزين وحلول استعادة البيانات التي توفرها “إي إم سي”، أصبح “بنك الإئتمان الكويتي” قادرا على تقليل التكلفة الإجمالية للملكية (TCO) وذلك اعتمادا على تخزين واستخدام أفضل للبيانات وتشغيل آلي ذو كفاءة عالية. وقد نجح البنك في تخصيص الموارد والأفراد اللازمين لإنجاح عملية الإدارة على الوجه الأمثل.               
  • خلق أسس لنمو تنافسي: تتيح عملية التطوير ل”بنك الإئتمان الكويتي” توفير أفضل الأجواء لسير العمل وتسرع الوقت اللازم لطرح منتجات وخدمات جديدة، كما تعزز تجربة العملاء بشكل عام.

التحديات التي تواجه العميل:

تقوم الرؤية والاستراتيجية التي يتبناها “بنك الإئتمان الكويتي”، كمؤسسة مالية متخصصة مملوكة بالكامل للدولة، على توفير أفضل الخدمات المصرفية للمواطنين.

ويسعى البنك لإنشاء مؤشر متخصص في مجال الخدمات المالية يرتكز على أسس قوية من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذي يساهم في تحسين انتاجية الموظفين وزيادة كفاءة العمليات المختلفة والارتقاء بتجربة العملاء بشكل عام. وحيث يضع البنك تلك الاهداف نصب عينيه، فقد اختار منصة التخزين (EMC VMAX 10K) للاستفادة من مزايا التكامل الوثيق مع نظام (VMware) بما يساهم في تعزيز التطبيقات ذات المهام الحرجة وتوفير قدر أكبر من القابلية للتطوير والتوسع بهدف تلبية أعباء العمل المتزايدة بشكل مطرد. كما ساهمت منصة مستويات التخزين الآلية بالكامل للوحدات الافتراضية (Fast VP) بشكل كبير في تحسين أداء التطبيقات ذات المهام الحرجة للمستخدمين الداخليين والعملاء على حد سواء من خلال التوظيف الذكي للبيانات وفقا لمستويات النشاط.  

وبالإضافة إلى تجديد وتحديث بنية التخزين الخاصة به، فقد اهتم “بنك الإئتمان الكويتي” بإنشاء بيئة أكثر موثوقية لاستعادة وتخزين البيانات احتياطياً من أجل توفير حماية أفضل لكافة البيانات والتطبيقات. وقد استخدم البنك في ذلك (EMC Avamar) -أحد حلول النسخ الاحتياطي واستعادة البيانات- والذي ساعد بنجاح على تحسين نوافذ النسخ الاحتياطي من دون إضافة أية تكاليف أو تعقيدات لبيئة التخزين القائمة. كما تسمح التكنولوجيا المتكاملة ذات الطول المتغير لإزالة البيانات المتكررة للبنك بإنشاء بيئة مركزية وآلية التشغيل على قدر كبير من الكفاءة لاستعادة وتخزين البيانات احتياطيا والتي تشمل كافة فروع البنك البعيدة والتطبيقات الخاصة بالبنك أيضاً.

وقد مكنت منصات وحلول التخزين، التي وفرتها “إي إم سي” من البداية للنهاية، “بنك الإئتمان الكويتي” من خلق بنية تحتية قوية تدعمها عملية تشغيل آلي ذات كفاءة عالية والتي ساعدت في توفير قدر أكبر من السرعة في استيعاب النمو المتزايد للبيانات والذي من المتوقع أن يصل إلى 50%-70% سنويا من حجم البيانات الحالي. كما خفض التخزين الموحد وبيئة استرداد وتخزين البيانات احتياطيا التعقيدات الإدارية بشكل ملحوظ، مما سمح لفرق تكنولوجيا المعلومات بالتركيز على زيادة الابتكار من أجل تحقيق نمو أكبر في الأعمال.

اقتباس للعميل:

طارق م. العصيمي، مدير إدارة نظم المعلومات في “بنك الإئتمان الكويتي”

“نؤمن في “بنك الإئتمان الكويتي” بمدى فاعلية الابتكار والإبداع في توفير الخدمات الفريدة والممتازة لعملائنا. وانطلاقا من دورنا الرائد في مجال الخدمات المالية والمصرفية في دولة الكويت، نسعى إلى توظيف أحدث الأنظمة والقنوات الرقمية التي توفر لعملائنا الحصول على كافة الخدمات التي نقدمها في أي مكان وفي أي وقت. وقد ساعدتنا الشراكة مع “إي إم سي” على تحقيق ذلك الهدف من خلال إنشاء بنية نشيطة تلبي متطلبات الأداء لجميع التطبيقات ذات المهام الحرجة في الحاضر والمستقبل. وقد جرى تصميم هذه البنية الموثوقة والذكية التي تتمتع بقدر كبير من الكفاءة بهدف دعم رؤيتنا فيما يتعلق بإحداث ثورة في الخدمات المالية في الكويت، وكذلك توفير الخدمات الأسرع والأكثر أمنا وكفاءة لعملائنا.”

اقتباسات لمسئولي “إي إم سي”:

حبيب ماهاكيان، نائب الرئيس الإقليمي لـ “إي إم سي” في منطقة “الخليج وباكستان”

“نحن فخورون بالعمل مع مؤسسة تتمتع بنظرة مستقبلية مثل “بنك الإئتمان الكويتي”،  و دعم رؤية واستراتيجية البنك في توفير الخدمة المتميزة للعملاء. يوظف “بنك الإئتمان الكويتي” بشكل مثالي أفضل التكنولوجيا التي توفرها حلول ومنتجات   “إي إم سي” لخلق أسس مثالية ،قابلة للتطوير ودافعة للنمو تعمل على تمكين عملية تطوير  الأعمال. وتستطيع فرق تكنولوجيا المعلومات في “بنك الإئتمان الكويتي” –من خلال اعتمادها على منصة التخزين (EMC VMAX®) بالإضافة إلى (EMC Avamar®) أحد حلول النسخ الاحتياطي واستعادة البيانات- تركيز خبراتها في تقديم منتجات وخدمات جديدة لقاعدة عملائها المتنامية بإطراد، حيث تقوم هذه الحلول بمهمة رعاية أداء التطبيقات ذات المهام الحرجة، وحماية البيانات، بالإضافة إلى توفير المتطلبات اللازمة لإنجاز العمليات المختلفة.”