دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة طقس العرب، أكبر شركة متخصصة في الطقس والأرصاد الجوية بالوطن العربي، عن إبرامها صفقة استثمارية جديدة بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي، عقب صفقة سابقة بلغت قيمتها 2.1 مليون دولار أمريكي هذا العام لتُصبح بذلك إحدى أكبر الصفقات الاستثمارية لشركة خاصة في هذا القطاع.

وجاءت هذه الصفقة من قبل أبرز المُستثمرين الإقليميين والعالميين بقيادة صندوق رأس المال بادية إمباكت “Badia Impact” الذي يتخذ الولايات المُتحدة مقراً له وصندوق ومضة كابيتال ومقره دبي وكذلك بمُشاركة المُستثمر المُؤسس مجموعة جبار للأنترنت وصندوق داش فنتشرز “DASH Ventures”.

وتعليقاً على هذه الصفقة، قال نامق الزعبي، الشريك المنتدب في صندوق رأس المال بادية إمباكت: “لطالما كنا متحمسين للتطور الذي تشهده شركة طقس العرب منذ أن استثمرنا بدايةً في عام 2014، لذلك قررنا أن نقود هذه الصفقة الاستثمارية الجديدة مع الشركة بجانب صندوق ومضة كابيتال وبمُشاركة مجموعة جبار للإنترنت وداش فينتشرز”.

وستُمكن هذه الصفقة الاستثمارية الجديدة شركة طقس العرب من القيام باستثمارات استراتيجية في تكنولوجيا التنبؤات الجوية الحصرية والفريدة التي تمتلكها الشركة، مما يضمن تنبؤات جوية محلية وإقليمية دقيقة جداً، والتي تُعتبر الجزء الأساسي لمُنتجات الشركة سواءً تلك الخاصة بالشركات أو بالأفراد.

وستكون عملية تطوير تكنولوجيا الطقس والتنبؤات الجوية من خلال الاستثمار في توسيع شبكة محطات الرصد الجوي الأتومايتيكية في الوطن العربي عبر تطوير الخوارزميات والعمليات الحسابية والفيزيائية الحصرية والتي يتم تشغيلها باستخدام ما يسمى بالحواسيب فائقة القدرة (Super Computers).

أما السيد خالد تلهوني، الشريك في صندوق ومضة كابيتال الاستثماري، فقد علق قائلاً: “إننا سعيدون جداً أن نكون جزء من قصة نجاح طقس العرب. نحن في ومضة كابيتال نرى أن هناك الآن فرصة حقيقة لبناء مُنتجات حلول أعمال ودعم قرار خاصة بالطقس والأحوال الجوية للعديد من القطاعات في الوطن العربي ونرى أن طقس العرب في طليعة هذه القطاع”.

وتقوم الشركة حالياً بتطوير ما يُسمى بأنظمة دعم القرار لمثل هكذا قطاعات، عبر مُنتجات خاصة بالتنبؤ المُبكر بالعواصف الرملية والترابية، والتي من شأنها أن تساعد قدر الإمكان في التقليل من الخسائر والتخطيط بشكل أكثر فعالية.

وعلى سبيل المثال، فإن عدة مطارات إقليمية وخطوط طيران في الإمارات والسعودية والأردن، تستعين بخدمات طقس العرب الخاصة في دعم القرارات التي من شأنها أن تساهم في تفادي المخاطر والخسائر وتقليل التكاليف وتعزيز السلامة  وتحسين الكفاءة التشغيلية وزيادة الإيرادات في كثير من الحالات.

وستتركز استراتيجية الشركة خلال الأشهر القادمة على تطوير وتحديث تطبيق الهواتف الذكية والذي يعتبر تطبيق الطقس الأول والأوسع انتشاراً في الوطن العربي والذي يتمتع بميزات مهمة للمُستخدم من ضِمنها ارسال الرسائل تنبيهية وتحذيرية في حال كانت الأحوال الجوية غير مُستقرة وتقديم توصيات ونصائح ترتبط بالحالة الجوية ومدى ملاءمتها للقيام بأنشطة ورياضات متنوعة أو حتى مدى تأثيرها على الصحة العامة.

والجدير بالذكر أن أكثر من 10 ملايين عربي استخدموا خدمات “طقس العرب” في العام 2015.

وقال المُدير التنفيذي لشركة طقس العرب السيد محمد الشاكر: “نحن سعيدون بالشراكة مع مجموعة من الصناديق الاستثمارية الأكثر نمواً في المنطقة وواثقون بأنها ستقودنا لنجاح كبير في نهاية الأمر. فلمعرفة الطقس والأحوال الجوية عظيم الأثر على أعمال الشركات في مُختلف القطاعات، إلا أن العديد منها لا تتمكن من الحصول على التوقعات الصحيحة أو الدقيقة والتي من شأنها أن توفر المال والوقت والجهد. وإننا في طقس العرب نعمل على تغيير ذلك عبر توسيع مُنتجاتنا لحلول الأعمال بالإضافة إلى توسيع البُنية التحتية التي تمتلكها الشركة وذلك من أجل مواصلة النمو القوي في الأعوام القادمة. كما سنحافظ على بقائنا المصدر الأول للعرب في معرفة حالة الطقس عبر تطوير وتحديث تطبيق الهاتف الذكي والمواقع الإلكتروني.

وأضاف: “ستقوم طقس العرب بالمزيد من الاستثمارات في تطوير حلول متكاملة خاصة بهذا القطاع لشركات الأعمال في الشرق الأوسط، إذ تُعتبر المعلومة الجوية مُهمة ومفصلية بشكل كبير للعديد من القطاعات في الوطن العربي، إذ يُشكل توفر بيانات الطقس لهذه القطاعات أمراً في غاية الأهمية حيث تُؤثر الأحوال الجوية بشكل مُباشر على الأرباح والخسائر لمثل هكذا قطاعات، والتي تشمل على سبيل المثال لا للحصر حقول النفط والغاز والزراعة والطيران والتأمين والإعلام”.

وتسعى الشركة خلال الفترة القادمة لتقديم مُحتوى ممُيزاً عبر تطبيقها الذكي يشمل الفيديو وأخبار الطقس، إلى جانب قيامها بإدخال تقنية الـ (crowdsourcing) وهي تتيح جمع بيانات الطقس الحالي والفيديوهات والصور  من مُستخدمي التطبيق الذكي الذي تمتلكه الشركة، حيث يصبح لها تقارير ملايين البيانات الجوية التي يتم إرسالها حصرياً من قبل المُستخدمين.